العراق

سوق مريدي بغداد

سوق مريدي بغداد

ما هو سوق مريدي بغداد

يعرف سوق مريدي بأنه أشهر معالم بغداد التاريخية؛ حيث إنه سوق شعبي، ويطرح العديد من المنتجات المختلفة، والتي تبدأ بالملابس ولا تنتهي بالبضائع الممنوعة أو المسروقة، والموجودة بداخل أروقة ودهاليز خفية لا يمكن للزبائن الجدد معرفتها دون الاستعانة بكفيل يساعده للوصول إليها.

موقع سوق مريدي في بغداد

يقع سوق مريدي بغداد في الجهة الشرقية من العاصمة العراقية، وتحديداً في منطقة الثورة والتي تعرف حاليّاً باسم مدينة الصدر، وهي تقع في شارع الجوادر، بين تقاطع كلا الشارعين الكيارة والشركة، ويبلغ طوله 1500م، وعرضه 100م، ويساوي بذلك ثلاثة قطاعات من قطاعات مدينة الصدر، ويتم العمل على توسعته بشكل دائم.

تسمية وتأسيس سوق مريدي

سمي هذا السوق باسم مريدي نسبةً لـ مريدي اللامي، وهو أحد أوائل التجار العاملين فيه؛ إذ كان يمتلك محل للمواد التموينية البسيطة، وعند انتقاله إلى منطقة الثروة في بغداد أنشأ محلاً صغيراً لبيع براميل الماء أمام منزله، وكان معظم زبائنه من ساقي سيارات الأجرة لقربه من الموقف الخاص بهم، ومع مرور الوقت ازدادت المحلات وكثر البائعين المتجوّلين في هذه المنطقة، وزادت شهرة هذا السوق مع بداية الحرب العراقية الإيرانية، حين تم منع السفر للخارج، وازدادت عملية تزوير جوازات السفر، والتصديق على الشهادات الأكاديمية المختلفة، والتي كان سعرها يتفاوت حسب أهمية الوثيقة.

يُذكر أن أمانة بغداد حاولت وعلى مدار سنوات من خلال العديد من الحملات التي تهدف إلى رفع التجاوزات عن شوارع المدينة، بإزالة سوق مريدي؛ إذ أن وجوده عند شارع الجوادر الرئيسي يساهم في ازدياد الأزمة، إلا أن هذه المحاولات باءت بالفشل، خاصةً وأن معظم الباعة والزبائن من ذوي الدخل المحدود والطبقات الفقيرة.

المحلات والبضائع في سوق مريدي بغداد

مع مرور الوقت على تأسيس سوق مريدي بغداد تنوّعت المحلات بشكل أكبر، وساهم في ذلك سوء الأوضاع الأمنية والمادية السائدة في العراق؛ إذ يتم بيع الأدوية المسروقة من مخازن المستشفيات، كما يتم بيع الملابس الشبابية والمستهلكة، كما يتم بيع المواد الكهربائية والأثاث المستعمل، بالإضافة إلى الممنوعات.

خصائص سوق مريدي بغداد

يمتلك سوق مريدي بعض المواصفات التي تميّزه عن غيره، وهي التي زادت من إقبال السكان خاصةً من ذوي الدخل المحدود عليه، ومنها:

  • البضائع: يتوفر في سوق مريدي بغداد جميع أنواع البضائع؛ إذ يمكن إيجاد المصوغات الذهبية أو الفضية، والمسابح، والساعات، والمعدات الكهربائية، والأثاث، والسجاد، والأثاث، بالإضافة إلى السيارات، والمأكولات المختلفة.
  • التجار والمحلات: معظم بائعي السوق لا يمتلكون محلات أو دكاكين، إنما يقومون بفرش حصيرة وعرض بضاعتهم عليها، أو عرضها على العربات تتكون من صندوق مستطيل ولها أربع عجلات، تمتاز بسهولة نقلها من مكان لآخر، وتعتمد المطاعم بشكل كبير على هذه العربات، ويجدر القول أن معظم التجار هم من النساء العصاميات.
  • الأسعار: تعد أسعار سوق مريدي بغداد مناسبة جداً للسكان بالمقارنة مع الأسواق الأخرى المنتشرة في بغداد والتي تقوم ببيع ذات السلع، ويعود السبب الأساسي في ذلك إلى أن البائعين لا يدفعون إيجار كونهم لا يعرضون بضائعهم في محلات أسوةً بباقي الأسواق.

سوق مريدي الحديث

ساهم التطور التكنولوجي بإنشاء سوق إلكتروني يطلق عليه ذات الاسم المطلق على السوق الشعبي، وذلك لتسهيل الوصول إليه، ويمكّن المستخدمين من الإعلان عما يريدون بيعه، وذلك حسب الأقسام المعروضة عليه، ومنها: العقارات، والمركبات، والإلكترونيّات، والحيوانات الأليفة، والخدمات، والأثاث، ويمكن للمعلن نشر المبلغ المادي المطلوب لما يعلن عنه، ويمكن للمشتري حصر عملية البحث في المنطقة التي يعيش فيها.

السابق
أفضل الأماكن السياحية في ماليزيا للعوائل
التالي
جزيرة الشاي في القاهرة