اقرأ » سوني الشرق الأوسط
إلكترونيات

سوني الشرق الأوسط

سوني الشرق الأوسط

شركة سوني

كانت شركة سوني الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تعرف سابقاً باسم شركة سوني الخليج، وهي إحدى شركات سوني كوربوريشن المملوكة بالكامل لشركة سوني اليابانية التي نشأت لتوفير خدماتها ومنتجاتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. 

شركة سوني اليابانية العالمية

أسست شركة سوني العالمية عام 1946، على يد الياباني ماسارو إيبوكا وأكيو موريتا، وكانت تعرف في ذلك الوقت باسم شركة طوكيو التقنية للاتصالات عن بعد. في عام 1958 تم استبدال المسمى ليصبح سوني الشركة متخصصة بإنتاج الأجهزة والمعدات الإلكترونية. يوجد للشركة مقران؛ أحدهما في طوكيو والآخر في نيويورك، كما لها فروع عديدة في كل من أمريكا الشمالية والوسطى والجنوبية، وأوروبا، وأستراليا، والشرق الأوسط، وتركيا، وباكستان، وغيرها العديد، كما تمتلك الشركة مصنعاً رئيسياً في أمريكا الشمالية لصناعة الأجهزة الأوروبية؛ وذلك بعد ازدياد الطلب على منتجاتها وازدياد الضغط على مصنعها الرئيسي. 

تاريخ شركة سوني الشرق الأوسط

أنشئت شركة سوني الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عام 1992 حيث كانت عبارةً عن مكتب فرعي تابع لشركة سوني العالمية التي نشأت عام 1989 والتي كانت تعرف باسم سوني الخليج التي كانت تغطي بشكل رئيسي منطقة الخليج وما حولها، وبقيت تعرف باسم سوني الخليج حتى عام 2012، إلى أن أعيدت تسميتها وأطلق عليها اسم سوني الشرق الاوسط وشمال افريقيا وذلك حرصاً من الشركة على تلبية احتياجات عملائها في هذه المناطق نتيجةً لتوسع الشركة الأم في أسواقها وإثبات حضورها البارز فيها. 

منتجات سوني الشرق الاوسط

تقوم شركة سوني الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بتقديم منتجات شركة سوني الأم في أكثر من أربعين دولة، حيث اختصت شركة سوني بشكل عام منذ تأسيسها بإنتاج الأجهزة والمعدات الإلكترونية الاستهلاكية؛ مثل: التلفزيونات، ومسجلات الفيديو، وقارئات الأقراص المدمجة، والوسائط الصوتية مثل: مسجلات الأشرطة والووكمان، وواتشمان وغيرها، بالإضافة إلى إنتاج الطاقة المتمثّل في البطاريات، والأنظمة الصوتية للسيارات، ووحدات ملحقات الحاسوب. في عام 2012، قامت الشركة الأم بتنظيم أعمالها في قطاعات مختلفة تندرج تحت مسميات عدّة وهي: 

  •  الألعاب: دخلت الشركة عالم ألعاب الفيديو عبر جهازها بلاي ستيشن، الذي ومنذ تشأته عام 1994 شهد تطويرات وتحديثات عديدة وطلباً متزايداً من قبل محبي ألعاب الفيديو. 
  • الروبوتات مثل: الروبوت Rolly مشغل الموسيقا، والروبوتات AIBO على هيئة الكلاب، وروبوتات QRIO على هيئة البشر.
  • منتجات التصوير والحلول IP & S.
  •  المنتجات النقالة والاتصالات MP & C.
  •  الترفيه المنزلي والصوت HE & S.
  • الأجهزة والصور والموسيقا.
  • الخدمات المالية.

موقع سوني الشرق الأوسط

يقع المقر الرئيسي لشركة سوني الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومخازنها ومنشآت مكاتبها في المنطقة الحرة بجبل علي في دبي، امتدت الشركة في بادئ الأمر على مساحة صغيرة تقدّر بحوالي 1.500 متر مربع خاصة بالمخازن، و170 متراً أخرى للمكاتب الادارية، وشيئاً فشيئاً قامت الشركة بالتوسع بالأرض الخاصة بمخازنها إلى أن امتدت الى مساحة تقدّر بحوالي 27 ألف متراً مربعاً، ويعزّى ذلك إلى مدى الانتشار والنجاح الذي لاقته الشركة في المنطقة. 

اكتسبت الشركة بفضل موقعها الجغرافي الكائن في المنطقة الحرة في دبي العديد من الامتيازات مثل: محافظتها على الملكية الأجنبية الكاملة بنسبة 100٪؜، كما تم إعفائها من الضرائب لمدة خمسين عاماً، وسُمِحَ لها بحرية تداول العملة، إلى جانب الكثير من الامتيازات والدعم الذي قدمته سلطة موانئ دبي. 

مشاكل تعاني منها سوني الشرق الاوسط

عانت شركة سوني مؤخراً من المنافسة العالمية العالية في مجال الموبايلات، وخاصة في منطقة الشرق الأوسط، حيث أدى ضعف اقبال الناس على شراء موبايلات سوني إلى خسارة الشركة بشكل كبير في قطاع الموبايلات، وعليه فقد اتخذت الشركة الأم مجموعة من الإجراءات والتدابير التي تساعدها في استمرار أعمالها في كل من منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا وتقليل خسائرها؛ حيث أعلنت عن جملة من التدابير من أبرزها: دمج قسم سوني اكسبيريا للهواتف المحمولة في قسم أعمال التلفزيون والكاميرات والصوت التابعة لها ضمن قسم واحد من المنتجات الإلكترونية والحلول، بالإضافة إلى استخدام استراتيجية الانسحاب من الأسواق التي تخسر فيها؛ إذ أكدت الشركة أن موبايلاتها ستتوفر فقط في الأسواق التي لاقت فيها نجاحاً ملحوظاً مثل: اليابان، وأوروبا، وتايوان، وهونج كونج، أما فيما يخص الأسواق التي فشلت فيها؛ فلن تقوم بتوفير الموبايلات فيها الأمر الذي ينطبق على منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وغيرها من المناطق.