منوعات

شجرة الدر كيف ماتت

شجرة الدر كيف ماتت

من هي شجرة الدر

لم يخلُ التاريخ الإسلامي من أسماء النساء؛ فقد كان للمرأة دوراً كبيرا، بل وعظيماً منذ زمن الرسول عليه الصلاة والسلام، وحتى في عصر الجاهلية، وبرز العديد منهن في المحافل التاريخية من فتوحات وحروب وما إلى ذلك، يُذكر بأن شجرة الدر، واحدة من ألمع تلك الأسماء، التي تمّ تداولها في عصر المماليك، وهي تُعرف بإسم عصمة الدين أم خليل، ولم يتفق المؤرخون على أصولها؛ فمنهم من قال أنها تركية الأصل، ومنهم من قال أنها من أصول شركسية أو رومانية، ومنهم من قال أنها أرمنية أو سورية، وكانت تتمتع بذكاء حاد وفطنة وجمالاً مميزاً، فضلاً عن أنها كانت متعلمة؛ حيث أجادت القراءة والخط والغناء.

حياة وزواج شجرة الدر

عملت شجر الدر جارية لدى السلطان، نجم الدين أيوب، الذي أطلق عليها هذا اللقب، وحظيت بمكانة عالية عنده، فتملّكت قلبه وعقله ما ترتب عليه عتق رقبتها، ثم تزوّجها لتنجب منه ابنها خليل، وساعدته على استرجاع حقه له بعدما عيّن والده أخاه ولياً للعهد بدلاً منه، لكنه وقع في الأسر، وبقيت تبعث في نفسه الطمأنينة والتفاؤل؛ حيث كانت تتمتع بشخصية قوية وشجاعة وحكيمة وجريئة في الوقت ذاته، إضافة إلى قدرتها على القيادة، لكن حب النفس كان ظاهراً وملحوظاً، الأمر الذي سبّب لها العديد من المشاكل فيما بعد، خاصة بعدما تمّ مبايعتها لتولي عرش مصر بعد وفاة زوجها.

إقرأ أيضا:استعلام عن مستحقات الزكاة والدخل

من الأمثلة على ذكاء وفطنة شرجة الدرر؛ إخفاؤها خبر موت زوجها؛ وذلك لمنع البلبلة في صفوف الجيش، ونادت حينها بالولاء لابن زوجها، توران شاه، وكانت أيضاً تقوم بوضع الخطط الحربية وتنظيم صفوف الجيوش والإشراف على تنفيذها، لكن سرعان ما قتل توران شاه بسبب طغيانه، وتولت هي الحكم، في شهر صفر عام 648هـ، وتزوجت بعد ذلك من عز الدين أبيك، الذي تناولت للعرش له بعد مضي 80 يوماً لها عليه.

فترة حكم شجرة الدر 

بالرغم من أن فترة حكم شجرة الدر لم يمتد لكثر من ثمانون يوماً؛ إلا أنها واجهت العديد من العقبات؛ فقامت بإخفاء اسمها الحقيقي، ولقبت نفسها بعدة ألقاب؛ مثل: أم خليل، والصالحية نسبة لزوجها الملك الصالح، والمستعصمية نسبة إلى خليفة العباسيين المستعصم بالله، لكن ذلك لم يجدِ نفعاً، وخرجت الأمور عن السيطرة وانقسمت البلاد؛ فأصبحت مصر تحت ولاية شجرة الدر والمماليك، وبلاد الشام تحت ولاية الحكم الأيوبي.

موت شجرة الدر

لم يتفق المؤرخون هنُنا أيضاً؛ بحيث يوجد رواتين مختلفتين جواباً لسؤال العديد حول كيف ماتت شرر الدرر؛ خاصة وأن الكثير يجهل السبب الرئيسي؛ أما الرواية الأولى فكانت بعد حادثة قتل زوجها الملك المُعز؛ إذ ألقى الأمراء المناصرين له القبض عليها بغية الانتقام منها، فرضاً منهم أنها السبب في قتله، وفُرض عليها البقاء في سجن انفرادي؛ لتتعرض لمختلف أنواع العذاب، ثم يُقال أن ضرتها، أم علي، وهي زوجة الملك المعز السابقة التي أمرته شجرة الدر بتطليقها، بالدخول عليها، وقامت بتحريض ابنها حتى يقتلها انتقاماً لأبيه وأمه؛ وبالفعل قام بذلك. 

إقرأ أيضا:سر مثلث برمودا

الرواية الثانية حول موت شجرة الدر كانت تدور أحداثها حول الجاريات التي قمن بخدمتها؛ إذ قمن بضربها بالقباقيب حتى الموت؛ وذلك امتثالاً لأمر من زوجة السلطان أيبك الأخرى، اعتقاداً منها أنها من أمرت سابقاً بقتل عز الدين أيبك عندما علمت بنيته بالزواج مرة أخرى، من خلال تحريض الخدم على فعل ذلك، وكان ابنه قد أدرك ذلك وأراد الانتقام منها؛ فقبض عليها وسلمها لأمه، التي أرسلت الجواري لضربها حتى ماتت.

السابق
كيف نحصل على اللون البنفسجي
التالي
تجارة الجملة