اقرأ » شركة أوبل
أوبل سيارات

شركة أوبل

شركة أوبل هي إحدى الشركات الألمانيّة التي أسسها آدم أوبل عام 1863م، وهي شركة متخصصة في صناعة السيّارات، ويقع المقرّ الرئيسي لهذه الشركة في مدينة روسلز هايم الألمانيّة، وتعمل أوبل على صناعة سيّارات الرّكوب بالإضافة إلى السيّارات الكهربائيّة وبعض المركبات التجاريّة، كما تمّ تصنيف الشركة على أنّها أفضل المنتجات في المملكة المتحدة تحت اسم فوكسهول التي تعدّ إحدى الشركات الفرعية التابعة لأوبل.

تاريخ شركة أوبل

التاريخ المبكر للشركة 1863-1914

بدأ تاريخ شركة أوبل منذ عام 1863عندما قام آدم أوبل بتأسيس شركة لصناعة آلات الخياطة في ألمانيا؛ حيث كانت هذه الشركة تنتج 2000 آلة خياطة سنوياً، ودخلت الشركة مجال الدّراجات عام 1866م، واستمرّت على هذه الصناعات حتى توفّي مؤسس الشركة عام 1895، وبعدها بأربع أعوام قام أبناؤه بتوقيع شراكة مع فريدريش لوتزمان وكانت هذه بداية سيرة شركة أوبل مع صناعة السيّارات، وفي هذا العام صنعت الشركة أوّل دفعة سيّارات في تاريخها.

لم تنجح هذه الشراكة التي تمّ توقيعها فأنهتها الشركة عام 1901م، وفي نفس العام تمّ توقيع اتفاقيّة جديدة مع شركة سيّارات دراق الفرنسيّة، وبعدها بعام تم إطلاق أوّل سيّارات أوبل-دراق، وبدأ الإنتاج المشترك عام 1906م؛ حيث كان جسم هذه السيّارات من صناعة شركة أوبل والهيكل من صناعة دراق، ولكنّ هذه الشراكة لم تستمرّ بل تمّ فسخها بعد عام من ذلك.

أطلقت شركة أوبل السيّارة المشهورة دوكتور واجن عام 1909م ونالت هذه السيّارة شهرة واسعة بسبب سعرها المنخفض وقدرتها على السير في الطرق غير المعبّدة، وتمّ تزويد هذه السيّارة بمحرّك تبلغ سعته 1.0 لتر، ويمكنه توليد قوّة تصل إلى 8 حصان، ووصلت سرعتها القصوى إلى 60 كم/ساعة، وبعدها بعامين تعرّض المصنع للتدمير بسبب النيران؛ فعملت أوبل على بناء مصنع أكثر تطوّراً وابتعدت الشركة عن صناعة آلات الخياطة.

أوبل قبل الحرب العالميّة الثانية 1914-1939

مع حلول عام 1914م كانت شركة أوبل أكبر الشركات الألمانيّة الخاصّة بصناعة السيّارات، وأصبحت أكثر الشركات الألمانيّة تصديراً للسيّارات عام 1928م، وبعدها بعام اشترت جنرال موتورز 80% من أسهم الشركة، وعملت على شراء بقيّة الأسهم عام 1931م، مما أدّى إلى تطوّر كبير في شركة أوبل؛ حيث تعتبر شركة جنرال موتورز واحدة من أكبر شركات السيّارات في العالم، وفي هذه الفترة صار إنتاج أوبل يتجاوز 100,000 سيّارة سنويّاً، وأصبحت في المركز السابع عالميّاً في هذا المجال.

أوبل أثناء الحرب العالميّة الثانية 1939-1945

وقعت بعض المشاكل بين شركة أوبل وشركة جنرال موتورز أثناء الحرب؛ حيث أممّت الحكومة الألمانيّة العديد من الشركات الخاصّة؛ أي أنها نقلت ملكيّتها إلى القطاع العام، ومع حلول عام 1942م تمّ تحويل شركة أوبل إلى صناعة قطع الغيار الخاصة بالدبّابات والطائرات، بالإضافة إلى صناعة العديد من الشاحنات والمركبات العسكريّة للجيش الألماني، وعملت أوبل في هذه الفترة على تطوير تقنيّة تبريد جديدة تعمل على تبريد الهواء بالزيت.

لاحظ أعداء ألمانيا المكانة الاستراتيجيّة لشركة أوبل خلال الحرب، فتمت مهاجمة مصانع أوبل عام 1944م باستخدام القذائف الجويّة ممّا ألحق ضررا كبيراً بمصانعها، ومع نهاية الحرب سقط مصنع براندنبورغ للشاحنات في قبضة روسيا وتمّ تفكيكه بالكامل ونقله إلى موقع بالقرب من جبال الأورال.

أوبل في النصف الثاني من القرن العشرين 1945-2000

خلال هذه الفترة قامت روسيا بإطلاق العديد من السيّارات المشابهة لسيّارات أوبل بأسماء أخرى بعد تفكيك مصنع أوبل، ولكنّ شركة أوبل نهضت مرّة أخرى وعملت على إطلاق أوّل شاحنة لها بعد الحرب عام 1946م، وكانت هذه الشاحنة تعمل من خلال البنزين أو الحطب، ومع نهاية هذا العام كان مجموع الإنتاج 839 وحدة من هذه المركبة.

عادت أوبل إلى صناعة السيّارات عام 1947م وأطلقت أوبل أولمبيا، وبعدها بعام عادت جنرال موتورز إلى قيادة شركة أوبل بعد العديد من المناقشات والدراسات، وعادت شركة أوبل إلى الحياة من جديد، وأنشأت مصنعًا جديدًا في مدينة بوخوم الألمانيّة عام 1962م، ومع حلول سبعينيات القرن الماضي كانت أوبل أقوى علامات جنرال موتورز التجارية في أوروبا، وكان عام 1999م آخر الأعوام التي تحقّق فيها أوبل أرباحاً متواصلة لفترة دامت 20 عاماً.

أوبل في القرن الحادي والعشرين

أعلنت جنرال موتورز عن تقليل عدد عمّالها في أوروبا؛ حيث أعلنت عن تسريح 12,000 موظّف نصفهم من شركة أوبل، وفي عام 2009م أعلنت جنرال موتورز إفلاسها ممّا أدّى إلى بيع معظم هذه الشركة إلى الحكومة الأمريكيّة، وتمّ بيع أوبل إلى شركة PSA الفرنسيّة بقيمة يصل مجموعها إلى 2.2 مليار دولار أمريكي.

شعار شركة أوبل

طرأت العديد من التغييرات على شعار شركة أوبل منذ نشأتها، وكان الظهور الأوّل للشعار الذي يحتوي على حلقة بداخلها صاعقة البرق عام 1964م واستمرّ تطوير هذا الشعار في العديد من المراحل؛ فتمت إضافة خلفيّة برتقاليّة اللون بالإضافة إلى تغيير لون الصاعقة إلى اللون الأسود وكتابة كلمة أوبل تحتها باللون الأسود عام 1970م، ومنذ عام 2009م استعملت أوبل اللون الفضي والأسود للحلقة، ورمز الصاعقة وتمت كتابة أوبل باللون الأسود على الحلقة من أعلى.

الشركات الفرعية التابعة لأوبل

  • شركة فوكسهول موتورز: تأسست هذه الشركة عام 1857م، ويقع مقرّها في قرية تشيلتون البريطانيّة، وهي إحدى الشركات البريطانيّة المتخصصة في مجال صناعة السيّارات، وتصنع العديد من السيّارات التي تشبه سيّارات أوبل، ولكنّ هذه العلامة التجاريّة تستخدم حصريّا في المملكة المتحدة وجزيرة مان.
  • شركة أوبل إيزيناخ: تم تأسيس هذه الشركة عام 1990م عندما تعاونت شركة أوبل مع مصنع سيّارات إيزيناخ، وهي واحدة من شركات التصنيع الألمانيّة التابعة لشركة أوبل، وتعمل على إنتاج طرز أوبل آدم، وأوبل كورسا، وخلال عام 1999 كان هذا المصنع قد أنتج السيّارة رقم 1,000,000.

التكنولوجيا الحديثة في سيّارات أوبل

أنظمة المعلومات والترفيه

تعمل شركة أوبل على تزويد سيّاراتها بالعديد من أنظمة الترفيه والمعلومات التي من شأنها مساعدة السائق والحفاظ على راحته، فتقدم مجموعة متنوّعة من التقنيات الخاصّة بالاتصال بالهاتف دون حمله من خلال الشاشة المخصّصة لذلك ويتوافق هذا النظام مع أجهزة آبل وأجهزة الأندرويد، بالإضافة إلى تصميم مكان مخصّص لحمل الهاتف من أجل استخدام نظام الملاحة، وتوفّر بعض سيّارات أوبل نظام الشحن اللاسلكي للهاتف أيضاً.

يفضل العديد من المستخدمين التعلّم عن طريق المقاطع الصوتيّة أو المرئيّة، لذلك عملت أوبل على تطوير برنامج اسمه: كيف يعمل هذا، ويقوم هذا البرنامج بتوفير العديد من المقاطع التعليميّة القصيرة التي من شأنها إطلاع المستخدم على طريقة عمل العديد من أنظمة الترفيه والمعلومات الأخرى.

مجال المحركات

قامت الشركة بتطوير العديد من المحرّكات، ومنها المحرّك البنزيني التوربيني الذي تبلغ سعته 1.6 لتر، ويمكنه توليد قوّة 200 حصان، وينتج عزماً مقداره 280 نيوتن/متر، ويستطيع الوصول إلى سرعة قصوى تصل إلى 235 كم/ساعة، ويتميّز هذا المحرّك بالمصروف الاقتصادي في الوقود بالإضافة إلى تزويده بفلتر لجسيمات البنزين من أجل الحدّ من الانبعاثات الضارّة، وتم إطلاق هذا المحرّك عام 2018م في طراز إنسيجنيا فلاج شيب.

أطلقت الشركة في هذا العام كذلك محرّك ديزل توربيني بنفس سعة المحرّك السابق، وهو يولّد قوّة تصل إلى 150 حصانًا، وينتج عزماً يبلغ 350 نيوتن/متر، وتصل سرعته إلى 225كم/ساعة، ويتميّز هذا المحرّك بالكفاءة في استهلاك الوقود أيضاً، ويتمّ تزويده بالتقنيّات اللازمة لتقليل الانبعاثات الملوّثة للبيئة.

المجالات الأخرى

بالإضافة إلى مجال المحرّكات وأنظمة المعلومات والترفيه تعمل شركة أوبل على تزويد سيّاراتها المختلفة بالمزيد من التقنيّات التكنولوجيّة الأخرى، ومنها: مجال الإضاءة؛ فتزود أوبل السيّارات بالمصابيح المناسبة لنظر السائق وتقلل الوهج من أجل السيّارات القادمة بالاتجاه المعاكس بالإضافة إلى تقنيّات توفير الطاقة والمحافظة على البيئة، وفي مجال توفير الوقود بتوفير التكنولوجيا اللازمة من أجل الوصول إلى أفضل كفاءة ممكنة، وكذلك في مجال التصميم، وغيرها من المجالات.

جوائز أوبل

جائزة 2019

حصدت الشركة عدّة جوائز في هذا العام، ومنها: جائزة فان العام لطراز أوبل كومبو، وجائزة J.D. Power Award الخاصة برضا العملاء لأوبل إنسيجنيا، بالإضافة إلى جائزة Auto Test Winner 2019 التي حصلت عليها أوبل إنسيجنيا جراند سبورت، وحصلت أوبل فلاج شيب على جائزة Best in class لفئة سيّارات الدفع الرباعي التي يصل ثمنها إلى 40,000 يورو، وجائزة Hat-trick لسيّارات الدفع الرباعي من نصيب أوبل موكا.

جائزة 2018

كانت جائزة سيّارة SUV ذات الدفع الثنائي من نصيب أوبل جراند لاند X حسب تصنيف Off Road Awards 2018م، وكانت جائزة سيّارة الدفع الرباعي في إسكتلندا من نصيب أوبل إنسيجنيا كانتري تورر، وحصدت الشركة جائزة سيّارة العام الكلاسيكية لكل من طراز أوبل جي تي 1968م، وطراز أوبل كورسا 1988م، كما حصلت أوبل زافيرا على جائزة السيّارة Value Champion لفئة السيّارات المدمجة، وفازت أوبل جراند لاند X بجائزة سيّارة الطرق الوعرة في فئتها.

جائزة 2017

حصلت أوبل كروس لاند X، وأوبل جراند لاند X بالإضافة إلى أوبل إنسيجنيا على خمسة نجوم حسب تصنيف برنامج تقييم السيّارات الجديد في أوروبا NCAP، وحصلت أوبل أمبيرا الكهربائية على جائزة عجلة القيادة الذهبية لفئة السيّارات الصغيرة والمدمجة، وفازت كل من أوبل آدم وأوبل إنسيجنيا بجائزة J.D. Power للسيّارة الأكثر موثوقيّة، وحازت أوبل أسترا على جائزة سيّارة الديزل الاقتصاديّة الأفضل في محرّك الديزل التوربيني الذي سعته 1.6 لتر.

مقالات عن شركة اوبل