منوعات

شركة باناسونيك العالمية

شركة باناسونيك

باناسونيك

تُعتبر شركة باناسونيك في عالم الإلكترونيات والأجهزة الذكية واحدة من أشهر وأعرق العلامات التجارية التي عرفتها الأسواق التقنية حول العالم، فقد اقتحمت أجهزة باناسونيك المختلفة معظم الأسواق العالمية منذ زمن كبير واستطاعت أن تصنع في هذه الأسواق اسم يعني الثقة والالتزام والضمان لدى عملائها، وفي وطننا العربي عرفنا باناسونيك منذ وقت مبكر أيضًا وقبل الكثير من الشركات الأخرى فقد كان لا يخلو بيت عربي غالبًا من جهاز يحمل العلامة التجارية لهذه الشركة أو العلامة التجارية لأحد الشركات التي تعمل تحت إدارتها وتنتشر حول العالم بأسماء مختلفة، فشركة باناسونيك كيان عملاق يضم الكثير من الشركات المدمجة وقطاعات الإنتاج الكبيرة لمختلف المجالات.

بداية شركة باناسونيك

ترجع بداية شركة باناسونيك لأكثر من قرن على يد الياباني المبدع كونوسوكي ماتسوشيتا المؤسس الأول للشركة، والذي بدأ الخطوة الأولى للكيان العملاق باناسونيك بشركة محلية صغيرة لصناعة وتوزيع الأدوات الكهربائية المنزلية داخل اليابان عام 1918 تحت اسم ماتسوشيتا إلكتريك، شركة مصنعها عبارة عن ورشة عمل داخل منزل صاحبها كونوسوكي أنطلق منها قطار لم يتوقف حتى الآن مر على محطات ملهمة في رحلة صعود كيان باناسونيك الكبير، كان النجاح الذي يحققه كونوسوكي ماتسوشيتا مبهرًا فشركته كانت تصعد بأرباحها سريعًا إلى أن أصبح بحلول 1922 لديه مصنع جديد وأكثر من 50 موظف، كما عُرف منتجه في السوق الياباني؛ حيث كان أرخص بحوالي 30% عن المنافسين وأيضًا جودته أفضل بنسبة 30% عن أي منتج آخر في السوق، ومع خسارة اليابان للحرب العالمية الثانية تأثرت الشركة الأم لباناسونيك ككل الشركات الموجودة في البلاد الخاسرة للحرب، لكن بحنكة صاحبها الاقتصادية استطاعت تخطي الأمر بل وبدأت خط إنتاج جديد بأجهزة منزلية متطورة مثل الغسالات وأجهزة الطهي وأجهزة تلفاز تحمل اسم باناسونيك الذي ظهر لأول مرة من خلالها واشتهر بسبب الانتشار الكبير لهذه التلفزيونات، ومع كل هذا النجاح داخل اليابان كان الطبيعي أن يفكر كونوسوكي ماتسوشيتا في التوسع الخارجي والذي بدأ فيه خلال خمسينات القرن الماضي، وقد ساهم إنتاج الشركة للتلفاز الملون عام 1960 في سرعة انتشارها حول العالم، وبالذكرى ال90 لتأسيس الشركة الأم عام 2008 قرر المُلاك تحويل اسمها رسميًا إلى شركة باناسونيك مستغلين النجاح الكبير للأجهزة التي حملت هذا الاسم.

ما وصلت إليه شركة باناسونيك الآن

عام 2010 استطاعت شركة باناسونيك الاستحواذ على نسبة 50.2% من أسهم شركة SANYO Electric؛ مما أدخل باناسونيك بقوة في مجالات تصنيع بطاريات الليثيوم أيون والمعدات الكهربائية والخلايا الشمسية، وبخلاف هذا استطاعت باناسونيك خلال تاريخها ضم حوالي 680 شركة مدمجة تعمل بمختلف المجالات حول العالم، وقد وصل حجم إيرادات باناسونيك في ذكرى تأسيسها ال 100 بعام 2018 إلى 72.32 مليار دولار أمريكي، ويعمل لدى الشركة أكثر من 272 ألف موظف في كافة قطاعات أعمال الشركة والتي من ضمنها على سبيل المثال؛ ( التلفزيونات، وأجهزة الكمبيوتر، الهواتف الذكية، أدوات الإضاءة والطاقة في المنازل، الأسلاك الموصلة والبطاريات وأشباه الموصلات، الأجهزة المنزلية من أجهزة الطهي والتهوية والتبريد، أجهزة العناية الشخصية، المحركات الكهربائية، أجهزة تخزين البيانات والأقراص المضغوطة)، فكل سوق ومجال يتعلق بالتكنولوجيا والإلكترونيات تقريبًا تساهم فيه باناسونيك سواء باسمها أو باسم تابع لها. 

الآن ونحن في عام بناسونيك الأول بعد المئة لا تزال شركة باناسونيك مستمرة في نجاحاتها، تمُر بأزمات ولكنها تتعافى منها سريعًا كعادة الشركات العريقة، وها هي العلامة التجارية لباناسونيك ضمن أشهر 100 علامة تجارية في العالم بالمركز 81 لعامًا الحالي، وفيما يخص باناسونيك بوطننا العربي فالشركة لديها مراكز معتمدة بأغلب البلدان العربية يمكن معرفة أماكنها من خلال موقع باناسونيك الرسمي، كما يمكن الحصول على معظم منتجات باناسونيك بسهولة من خلال موقع السوق المفتوح الذي يعرض مئات عروض البيع لكافة المنتجات الإلكترونية وغيرها عن طريق مختلف الباعة دون تدخل من الموقع في عملية البيع والشراء.

السابق
فريزر هيونداي 4 أدراج
التالي
نادي الدحيل القطري