إسلاميات

شروط الأضحية للمرأة

شروط الأضحية للمرأة

الأضحية

أضحية العيد هي من الشعائر الخاصة بالمسلمين، بحيث يتم مع حلول عيد الأضحى ذبح الأنعام، مثل: الأغنام، والأبقار، والإبل، ويتم ذلك في صباح اليوم العاشر من ذي الحجة إلى ما قبل غروب اليوم الثالث عشر من نفس الشهر، ويقوم بها المسلمين بهدف التقرب إلى الله سبحانه وتعالى، إذ إن الأضحية مشروعة في الإسلام بقوله عز وجل: {فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ} [الكوثر: 2]، ويترتب على هذا الأمر بعض الأمور التي يجب اتباعها، ويجوز أن يكون المضحي رجل أو إمرأة ضمن شروط معينة. 

ما هي شروط الأضحية للمرأة 

يتساءل العديد من المسلمين حول جواز مشاركة المرأة في ذبح أضحية العيد، والجواب هنا نعم؛ حيث إن من شروط المضحي أن يكون مسلماً، وعاقلاً، ولا يسمى بغير اسم الله سبحانه على الأضحية، بالإضافة إلى أنه يجب مراعاة حد الشفرة جيداً بحيث تذبح الأضحية بتمرير السكين بقوة دون تعريضها للتعذيب، كما ينبغي على المضحي مرأة أو رجل مراعاة استقبال القبلة، وتوجيه الأضحية إليها، والجدير بالذكر هنا إلى أن العلماء أكدوا أنه في حال كانت المرأة ترغب بأن تضحي؛ عليها أن لا تأخذ من أظافرها وشعرها شيئاً عند الدخول في العشر من ذو الحجة لغاية أن تذبح الأضحية، إذ إن هل هلال شهر ذي الحجة فإنه من الحرام على الراغبين بالأضحية أن يأخذوا شيئاً من شعرهم أو أظافرهم أو بشرتهم، وحتى لو بمقدار قليل، والدلالة على ذلك ما ورد عن أم سلمة أن النبي عليه الصلاة والسلام قال: “إذا رَأَيْتُمْ هِلالَ ذِي الحِجَّةِ، وأَرادَ أحَدُكُمْ أنْ يُضَحِّيَ، فَلْيُمْسِكْ عن شَعْرِهِ وأَظْفارِهِ” [المحدث: مسلم| خلاصة حكم المحدث: صحيح]، وبقول آخر: “إذا دَخَلَتِ العَشْرُ، وأَرادَ أحَدُكُمْ أنْ يُضَحِّيَ، فلا يَمَسَّ مِن شَعَرِهِ وبَشَرِهِ شيئًا” [المحدث: مسلم| خلاصة حكم المحدث: صحيح]. 

إقرأ أيضا:كيف نصلي صلاة الاستخارة

نشير إلى أن أضحية العيد لها فضل عظيم عند الله عز وجل، فهي من السنن المؤكدة، وتشفع الأضحية لصاحبها يوم القيامة، إذ من أعظم وأجل الطاعات والعبادات التي يقوم بها المسلم، ويدل على ذلك اقترانها بالصلاة في الكثير من الأيات القرأنية، فقال تعالى: {فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ} [الكوثر: 2]. 

شروط الأضحية

يوجد بعض الشروط التي يجب أن تنطبق على الأضحية، بحيث يجب أن تكون من الأنعام، مثل: البقر، والغنم، والإبل، وأن تكون بلغت العمر المحدد في الشرع؛ أي يجب أن يكون سن الإبل لا يقل عن خمس سنوات، والبقر سنتين، والماعز سنة، بالإضافة إلى وجوب أن تكون سليمة وخالية من أي عيوب، فلا يمكن أن تتم التضحية بالمريضة الواضح مرضها، والعوراء، والعرجاء، والعجفاء، حيث ورد عن البراء بن عازب رضي الله عنه، أنه سمع الرسول عليه الصلاة والسلام يقول: “لا يجوزُ مِنَ الضحايا: العَوْرَاءُ الَبيِّنُ عَوَرُهَا، والعَرْجَاءُ البَيِّنُ عَرَجُهَا، والمريضةُ البَيِّنُ مَرَضُهَا، و العَجْفَاءُ التي لا تُنْقِي” [المحدث: الألباني| خلاصة حكم المحدث: صحيح].

كيفية توزيع الأضحية في السنة

يستحب أن يقوم المضحي بتقسيم الأضحية على ثلاثة أجزاء، بحيث يعطى جزءً للفقراء، وجزءً للإهداء، وجزءً للأكل، فقال تعالى: {فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِير} [الحج: 28]، علماً أنه يجوز أن يقوم المضحي ببيعها أو بيع أي جزء منها، مثل: الجلد، ولكن أبا حنيفة أجاز بيع الجلد إن كان الهدف التصدق بثمنه أو شراء مستلزمات بيتية، بالإضافة إلى أنه من الممكن أن يتم نقل الأضحية من البلد الذي ذبحت فيه إلى أخر لتوزيعها على أهلها، ولا يجوز أن يتم إعطاء الذابح شيئاً منها إن كانت الغاية من ذلك مقابل لأجره. 

إقرأ أيضا:دعاء السفر والحفظ

فرح القصاص، تبلغ من العمر 25 عاماً، حاصلة على شهادة البكالوريوس في الترجمة من جامعة الزرقاء الأهلية؛ بتقدير جيد جداً، وتملك خبرة عامين من العمل في مجال كتابة المحتوى لدى شركة السوق المفتوح؛ حيث تجيد كتابة مقالات منوعة عن الإلكترونيات، والهواتف المحمولة، والصحة، والجمال، والسيارات، والعقارات، والطهي، والتغذية، والرياضة، والدول، والتعريف بالكيانات العاملة في شتى القطاعات، بما يتوافق مع متطلبات السيو SEO، كما تعمل في مجال تحرير وتدقيق وتنسيق النصوص والصور، وتجيد التعامل مع نظام المحتوى WordPress، كما أنها تتقن اللغة الإنجليزية نطقاً وكتابةً بشكل جيد، وتجيد استخدام برامج المايكروسوفت أوفيس، والطباعة، والترجمة من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية والعكس كذلك. لديها التزام تام في المواعيد وتسليم العمل المطلوب في وقته، والقدرة على التعلم السريع لأي برامج وأنظمة جديدة مطلوبة في العمل.

السابق
فضل صيام 9 أيام من ذي الحجة
التالي
شروط الأضحية والمضحي