وظائف

شروط النجاح الوظيفي

شروط النجاح الوظيفي

النجاح الوظيفي

يحلم الكثير من الناس بالنجاح في مختلف جوانب حياتهم، وإحدى هذه الجوانب الجانب الوظيفي، ويختلف مفهوم النجاح الوظيفي من شخصٍ إلى آخر، وذلك بحسب الهدف الذي يسعون إلى تحقيقه، سواء كان الحصول على المزيد من المال، أو نيل الشهرة، أو التغلب على مختلف العلاقات والارتقاء إلى أعلى السلم الوظيفي، وأياً كان الهدف الذي يسعى إليه الشخص فلا بد له من معرفة أن هناك شروط معينة للنجاح الوظيفي، والتي يجب عليه أن يكون عالماً وملماً بها.

شروط النجاح الوظيفي

  • من المهم جداً أن يتقبل الموظف عمله ويحاول الإنسجام معه حتى وإن لم يكن طموحه في المكان الذي يعمل به؛ حيث أن الإنسجام في العمل يزيد من قدرة الفرد على الإبداع وتقديم أفضل ما يمكن له أن يقدمه.
  • لا بد أن يعمل الموظف لى التعرف على أهداف وسياسات وتطلعات مكان عمله، وأن يسعى إلى المساهمة في تحقيقها؛ فمن شأن ذلك أن يلفت الانتباه إليه وأن يحصل على الثقة من رؤسائه، مما قد ييسر له الحصول على منصب أكبر من منصبه، بالإضافة إلى المكافآت وغيرها.
  • يجب أن لا ينسى الموظف تحديد أهدافه الشخصية، وهذه الأهداف لا بد لها من أن تكون واضحة وواقعية ليتمكن من السعي إلى تحقيقها بالشكل الصحيح.
  • من الضروري جداً الاستماع إلى ملاحظات الرؤساء في العمل، والسعي إلى بناء علاقة وطيدة وقوية معهم مبنية على الثقة والتفاهم المتبادل، واللجوء إليهم لطلب الإرشاد والنصح.
  • يجب على الموظف أن يقيم نفسه بشكلٍ جيد حتى يتمكن من إدراك نقاط قوته وضعفه، وبذلك سيتمكن من العمل على تطوير نفسه وتقوية مهاراته من خلال أخذ الدورات التدريبية.
  • من المهم أن يأخذ الموظف  تقييم الأداء الوظيفي من قبل رؤسائه بعين الاعتبار وعلى محمل الجد، وأن يسعى دوماً إلى سؤال رؤسائه عن ماهية أخطائه وأماكن تقصيره لكي يتمكن من إصلاحها وتخطيها.
  • إن تأسيس علاقات اجتماعية ناجحة وقوية مع زملاء العمل والرؤساء من الأمور الجوهرية لتحقيق النجاح الوظيفي.
  • المشاركة في الأنشطة المختلفة التي تقوم بها المؤسسة أو الشركة التي يعمل بها الشخص، فهي من ناحية ستساعد على تنمية مهاراته وقدراته، ومن ناحية أخرى ستعمل على منحه التقدير والاحترام.
  • احترام الآخرين والتحلي بمكارم الأخلاق، والابتعاد عن الاحتكار والأنانية لكسب محبة الآخرين واحترامهم.
  • المشاركة بالرأي، والإدلاء بالمقترحات، والتفاعل الإيجابي في كل ما يتعلق بالمؤسسة بشكل يساعدها على تحقيق أهدافها وتطلعاتها.
  • أداء العمل بدقة عالية مع الابتعاد عن الإهمال والفوضى، والحرص على ترتيب مهام وأولويات العمل بشكلٍ ممتاز.
  • البحث في تجارب الأشخاص الآخرين ممن حققوا نجاحاتٍ كبيرة في أعمالهم للإستفادة من تجاربهم وخبراتهم.

أخطاء تؤثر على النجاح الوظيفي

  • كثرة الوعود مع عدم تنفيذها، فمثلاً قد يلجأ بعض الموظفين إلى إعطاء مدرائهم وعداً بإنجازهم لعملٍ ما خلال مدة زمنية غير واقعية، وبالتالي سيجد نفسه في موقف محرج أمام مديره في حال لم ينجز هذا العمل في الوقت المحدد، أو في حال أنجزه على استعجال وكان عمله مليئاً بالأخطاء.
  • كثرة التبرير، يجب على الموظف الناجح أن يستمع إلى ملاحظات مديره وأن يتعلم منها، وأن لا يقوم بالتبرير لها، فكثرة التبريرات تتسبب في جعله محط شك وعدم الثقة من قبل مديره خاصة وإن تكررت أخطاؤه.
  • الإفصاح عن أسرار العمل، وهذا من الأخطاء التي يجب تجنبها، فالإفصاح عن أسرار العمل وأسباب نجاح المؤسسة أمر غير أخلاقي، وقد يتسبب في مشاكل كبيرة للموظف، ويؤدي إلى تشويه صورته أمام زملائه ورؤسائه.
السابق
المناهج وطرق التدريس الحديثة
التالي
الطريقة الحوارية في التدريس