إسلاميات

شروط جمع وقصر الصلاة

شروط جمع وقصر الصلاة

الصلاة

تعتبر الصلاة ثالاث ركن من أركان الإسلام، وهي عمود الدين، فرضها الله تعالى على عباده برهاناً على صحة الاعتقاد بالفعل، ورحمة بعباده، فهي ممحاة للخطايا وكفارة للذنوب، وقد فرضت خمس صلوات يومية على المسلم عدا عن صلوات السنة اليومية وصلوات أخرى في الأعياد والجنازات، وكي لا يشق على المسلم وتقديراً لبعض الظروف التي قد تكون فيها الصلاة حملاً ثقيلاً على المسلم، رخّص الله عز وجل رخصة جمع الصلاة وقصرها تيسيراً لأمر المسلم؛ وهي ليست واجباً عليه، فإن لم تشق عليه الصلاة في السفر على موعدها دون قصر أو جمع  فلا مانع من ذلك، وأما إذا أراد الجمع أو القصر بدون عذر أو مسوغ شرعي فإنّه آثم ومخالف لفروض الله تعالى وسنة نبيه، وقد قال تعالى: {حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَىٰ وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ} [البقرة: 238].

قصر الصلاة 

قال الله تعالى: {وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ إنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُوا لَكُمْ عَدُوًّا مُبِينًا} [النساء:101]. والضرب في الأرض هو السير فيها. وبدأ قصر الصلاة في السنة الرابعة للهجرة، وتحديداً في الحروب والمعارك، حيث كانت في البداية تسمى صلاة الخوف، واستمر قصر الصلاة في حالات السفر حتى في حال عدم وجود معارك، وعندما سأل الصحابة النبي عليه الصلاة والسلام عن حكم قصر الصلاة بدون خوف؛ قال رسول الله: “فَقالَ صَدَقَةٌ تَصَدَّقَ اللَّهُ بهَا علَيْكُم، فَاقْبَلُوا صَدَقَتَهُ”[صحيح مسلم]. أي أنّها من رحمة الله على المسلمين ورفعاً للمشقة عنهم.

إقرأ أيضا:كيف بدأ الكون

شروط قصر الصلاة 

  • يعتبر القصر جائزاً عندما يقطع المسافر مسافة تتراوح بين 81كم فأكثر، أو الانتقال لمكان آخر أقل من 81كم، وكان متعارفاً عليه بين الناس أن يسمى سفراً، كالذهاب لبلد آخر قريب أو ولاية أخرى.
  • اختلفت المذاهب على مدة قصر الصلاة حسب عدد أيام السفر، فمن العلماء من قال ثلاثة أيام عدا يوم الذهاب ويوم العودة، ومنهم من حددها بأربعة عشر يوماً. إي أن يكون المسافر مسافراً لفترة مؤقتة وليس للعمل أو الهجرة هناك فيجوز له أن يقصر الصلاة خلال الطريق وخلال أيام السفر.
  • لا يجوز للمسافر أن يقصر الصلاة إذا صلى خلف إمام مقيم، يجب عليه طاعة الإمام وإكمال الصلاة.
  • الخوف، أثناء الحروب والمعارك.

كيفية قصر الصلاة 

تقتصر صلاة الظهر والعصر والعشاء وتبقى صلاة الفجر والمغرب كما هي؛ إي أنّ الفجر ركعتان، والظهر ركعتان، والعصر ركعتان، والمغرب ثلاث ركعات، والعشاء ركعتان. 

جمع الصلاة

هو أداء بعض الصلوات مع بعضها في حالات السفر أو الخوف، وفي حالة المطر إذا كانت صلاة الجماعة، أي الصلاة في المسجد أو في حالات الثلج والصقيع والطين والرياح، أي ظروف الطقس الصعبة خاصة إذا اجتمعت مع الظلمة أي صلاة العشاء، وذلك من رحمة الله فلا ضرر ولا ضرار.

إقرأ أيضا:دعاء السفر والحفظ

شروط جمع الصلاة 

  • السفر والخوف كما في حالة القصر.
  • نزول المطر في وقت الصلاة، وأن يكون المطر غزيراً بمعنى أن يعيق الذهاب للمسجد.

كيفية جمع الصلاة 

لا يجوز جمع كل الصلوات مع بعضها، فمثلاً لا يجوز جمع صلاة العصر وصلاة المغرب معاً أو جمع صلاة الفجر مع صلاة الظهر، فصلاةُ الفجر لا تُجمع، ويتم جمع الصلاة كالتالي:

إقرأ أيضا:كيفية صلاة الاستخارة
  • صلاة الظهر مع صلاة العصر سواء جمع تقديمٍ أو جمع تأخير، 
  • صلاة المغرب مع صلاة العشاء سواء تقديماَ أو تأخيراَ. 

في حالة تقديم الصلاة قبل السفر فإنّ الصلاة التي تصلى في موعدها لا تُقصر، فمثلا إذا كان المسافر يريد السفر بعد صلاة الظهر فيصلي صلاة الظهر أربع ركعات ويجمع معها صلاة العصر ويقصرها إلى ركعتين، أم في حالة تأخير الجمع إلى ما بعد الوصول فيجوز قصر الصلاتين كما هو حال الصلاة في الطريق.

السابق
الفرق بين النسخ والتخصيص
التالي
كيف أعرف مقدار زكاة المال