صيام داود عليه السلام

صيام داود عليه السلام

عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إن أفضل الصيام صيام داود: كان يصوم يوماً ويفطر يوماً”(صحيح البخاري ومسلم)، لذلك لا شك أن الأفضل والأولى هو المداومة على صيام داود لمن استطاع ذلك، لأنه أحب صيام التطوع إلى الله تعالى، ولقوله صلى الله عليه وسلم: “أَحَبُّ الأعمالِ إلى اللهِ أدْومُها و إن قَلَّ”(صحيح الجامع).

صيام داود عليه السلام والنهي عن صيام يوم الجمعة

لا يتعارض صيام داود عليه السلام مع النهي عن صيام يوم الجمعة؛ لأن النهي عن صيام الجمعة إنما هو فيمن خصَّه من بين الأيام والذي يصوم صيام داود عليه السلام (يصوم يوماً ويفطر يوماً) لم يتقصد يوم الجمعة بصيام.

قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى: وفي حديث عبد الله بن عمرو، رضي الله عنه دليل على “أن صوم يوم الجمعة أو السبت إذا صادف يوماً غير مقصود به التخصيص: فلا بأس به، لأنه إذا صام يوماً، وأفطر يوماً، فسوف يصادف الجمعة والسبت، وبذلك يتبين أن صومهما ليس بحرام، وإلا لقال النبي صلى الله عليه وسلم: صم يوماً، وأفطر يوماً، ما لم تصادف الجمعة والسبت”(الشرح الممتع) (476/6).

إعلان السوق المفتوح

لماذا لم يصم النبي صلى الله عليه وسلم صيام داود عليه السلام؟

أشار النبي صلى الله عليه وسلم إلى صيام داود، وقال: إنه خير الصيام، لكنه لم يصم بتلك الطريقة رغم قدرته على ذلك؛ لأنه كان عليه من الأعمال الواجبة ما يحتاج إلى الفطر حتى يقيمها على الوجه الذي يحب الله تعالى.

اقرأ أيضاً:  دعاء اليوم الثالث من رمضان

كان من هديه صلى الله عليه وسلم أن يترك بعضاً من الأعمال الفاضلة، وهو يحب أن يفعلها، أو أن يفعلها الناس، لأسباب عديدة، منها: أن يخفف على أمته، لأنه إذا فعل الفعل الفاضل، وداوم عليه، كان فيه تشديد ومشقة على من يريد الاقتداء به صلى الله عليه وسلم، وذلك لخوفه أن يفرض هذا العمل على الأمة، كتركه صلى الله عليه وسلم لصلاة التراويح في رمضان خوفاً من أن تُفرض على الأمة.

أجر صيام داود

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن أحب الصيام إلى الله صيام داود عليه السلام، وأحب الصلاة إلى الله صلاة داود، كان ينام نصف الليل، ويقوم ثلثه، وينام سدسه وكان يصوم يوماً ويفطر يوماً”( رواه البخاري ومسلم)، فأحب الصيام إلى الله تعالى كان صيام سيدنا داود عليه السلام، وهو أفضل أنواع الصيام على الإطلاق، ومن فوائد هذا الصيام أن فيه أداء لحق الله بالتقرب إليه بالطاعة وحق البدن بإراحته، ولأهمية الصيام فإن أجره لا يعلمه إلا الله تعالى، ففي الحديث الصحيح: “كل عمل ابن آدم له إلا الصيام؛ فإنه لي وأنا أجزي به”(رواه البخاري ومسلم).

فيديو صيام داود عليه السلام

مقالات مشابهة

هل الشفع والوتر من قيام الليل

هل الشفع والوتر من قيام الليل

سورة الأنفال وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

سورة الأنفال وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

كيف كرم الله الإنسان

كيف كرم الله الإنسان

هل يجوز صيام أيام التشريق؟

هل يجوز صيام أيام التشريق؟

فضل صيام ست من شوال الكبير

فضل صيام ست من شوال الكبير

هل معجون الأسنان يفطر؟

هل معجون الأسنان يفطر؟

سورة العنكبوت وسبب نزولها وفضلها مع التفسير

سورة العنكبوت وسبب نزولها وفضلها مع التفسير