حياتك

طرق الوقاية من عضة الحيوانات

طرق الوقاية من عضة الحيوانات

خطورة عضات الحيوانات

تؤدي عضات الحيوانات إلى الجروح المختلفة مثل الكدمات نتيجة ضغط جسم الحيوان على مكان العضة، بالإضافة إلى أنها من الممكن أن تُحدث تمزقًا في الجلد، وتتباين آثار عضات الحيوانات؛ حيث يمكن أن تتسبب أحيانًا في الإصابة بداء الكلب، وهي من أكثر المضاعفات خطورة، بينما تعد عدوى الجلد هي الأكثر انتشارًا، وينتج عن عضات الحيوانات أضرار بالأعصاب أو الأوعية الدموية، وتتراوح عدد الإصابات بعضات الكلاب في الولايات المتحدة الأمريكية من مليونين إلى 5 مليون إصابة في السنة الواحدة، حيث تهاجم الأطفال من سنة الخامسة وحتى التاسعة، وبعدها تأتي عضات القطط التي تمثل 5-10% من إجمالي الإصابات، وتكمن خطورتها في دخول البكتيريا إلى الجسم، وبالتالي تنتشر في الأنسجة التي تحيط بمنطقة المفاصل والعظام، وتوجد أنواع أخرى من عضات الحيوانات؛ مثل القوارض، وهي تشمل بعض الحيوانات؛ مثل الأرانب والسناجب، وتكون العضة في منطقة اليد أو الوجه.

التصرف مع عضات الحيوانات

ينبغي على الأشخاص التعامل مع جميع الحيوانات بحذر شديد، حتى وإن لم تكن شرسة، وذلك بسبب أن معظم الحيوانات الأليفة تحمل البكتيريا، وإذا كان الحيوان مصابًا بالسُعار؛ فإن خطورة العض تزداد، ويمكن القيام ببعض الإسعافات والتي تتمثل في الضغط على موضع العض، وذلك منعًا من نزيف كمية كبيرة من الدماء نتيجة الجرح، ثم يُغطي موضع العضة بالقماش أو المناديل القوية، ولا بد من عدم تحريك تلك المنطقة لحين رؤية الطبيب، وقد تحتاج إلى عملية التنضير؛ وهي عبارة عن إزالة للجلد الميت أو المصاب باستخدام المخدر الموضعي، بجانب إغلاق الجرح بإحكام.

يُنصح بالتوجه إلى مكاتب وزارة الصحة إذا كان الشخص يشك في أن الحيوان الذي قام بعضه مصابًا بداء الكلب، بينما إذا تعرض حيوان الشخص الذي يقوم بتربيته إلى هجمات من حيوانات أخرى؛ فيجب إخبار الهيئة البيطرية بذلك.

كيفية الوقاية من عضات الحيوانات

الحيوانات الأليفة

تعد تربية الحيوانات الأليفة أمرًا رائعًا، ولكن يجب على الشخص أن يتأكد أولًا من أن الحيوان تلقى التطعيم المناسب ضد وباء الكلب وفقًا للقانون، ويجب أن يكون الحيوان مُدربًا، حيث إن التدريب يخلق علاقة ودودة بين الإنسان والحيوان، أما بالنسبة إلى صغار السن؛ فيجب على الآباء تعليم أطفالهم الطريقة المناسبة للتصرف عند وجود حيوانات في المكان.

يستطيع الشخص أن يبحث عن موضع العضة؛ وذلك للتعرف على الجروح البسيطة التي ظهرت نتيجة العض، ويبدأ في تنظيف موضع الجرح باستخدام المياه والصابون، وتوجد بعض أنواع المطهرات المخصصة لذلك، مثل: اليود أو الكحول بنسبة 70% على الأقل، ولكن يجب أن تتجاوز مدة تطهير الجرح 5 دقائق، واستخدام لاصق الجروح منعًا للتعرض إلى أشعة الشمس، ويأخذ كبار السن أو الأفراد الذين يعانون من بعض الأمراض المزمنة مثل السكري المضادات الحيوية المانعة لانتقال العدوى.

الحيوانات الشرسة

  • على الشخص أن يبتعد عن الحيوانات الشرسة، وعدم ترك صغار السن وحدهم مع الكلاب الغريبة.
  • عندما يقترب الشخص من الحيوانات الشرسة، يجب أن يتحلى بالثبات حتى لا يشعر الحيوان بأنه خائف، فيهاجمه، وإذا اقترب الحيوان العدواني من الشخص، يحظر القيام بالصراخ أو الفرار.
  • يحظر استفزاز الحيوانات؛ مثل التدخل أثناء مداعبتها لصغارها أو إزالة الطعام من أمامها؛ لأنه بذلك يتحدى الحيوان، فتزيد رغبته في الإنسان الذي قام بمضايقته.
  • عدم محاولة صيد الحيوانات البرية.
  • عدم إدخال الأصابع أو اليد في أقفاص الحيوانات الشرسة، حيث هذا التصرف يؤدي إلى زيادة الحماس عند الحيوان، ويبادر بمهاجمة الشخص والتهام أصابعه.
السابق
زراعة البسلة
التالي
صناعات منزلية