حياتك

علاج ألم المعدة الشديد

علاج ألم المعدة الشديد

ألم المعدة

إنّ الشعور بألم المعدة من المشاكل الشائعة التي يعاني منها بعض الأشخاص في أوقات مختلفة من حياتهم ولا يشترط أن يكون لها علاقة بمرض خطير، وقد يكون الألم من أعراض عدة أمراض معدية، ويختلف الألم في شدة، حيث يوجد الألم الخفيف الذي لا يؤثر بشكل مباشر على حياة الفرد، كذلك الألم الشديد الذي يعيق قدرة الشخص على الحركة والقيام بالأنشطة اليومية. [1]

ما هي طرق علاج ألم المعدة الشديد

تختلف طرق علاج آلام المعدة باختلاف سبب حدوثها، حيث يمكن تخفيف آلام المعدة بالطرق المنزلية البسيطة، بينما يجب استشارة الطبيب لتحديد الأسباب وإجراء الفحوصات الطبية اللازمة لاختيار طرق علاج آلام المعدة، بما في ذلك:[2]

  • مضادات الحموضة: يصف الطبيب الأدوية المضادة للحموضة في كثير من الحالات، بما في ذلك التهاب المعدة الناتج عن زيادة إفراز الأحماض التي تستخدمها المعدة لهضم الطعام، وفي حالة قرحة المعدة فإن استخدام مضادات الحموضة هو أحد طرق علاج آلام المعدة. 
  • المضادات الحيوية: تتطلب بعض التهابات المعدة استخدام المضادات الحيوية إذا كان سبب العدوى جرثوميًا أو فطريًا ، حيث أن استخدام المضادات الحيوية هو أحد طرق علاج آلام المعدة.
  • سوائل وأدوية علاج القيء: في حالة إصابة المعدة بعدوى فيروسية، غالبًا ما تتم مراقبة الحالة العامة للمريض دون اللجوء إلى استخدام الأدوية، ويكفي ذلك للتأكد من عدم وجود نقص في السوائل، وإذا لزم الأمر؛ يسعى إلى استبدالها بالإضافة إلى السيطرة على القيء من خلال استخدام الأدوية المناسبة.
  • تجنب الأطعمة التي تسبب آلامًا في المعدة: لا توجد طريقة واحدة لعلاج آلام المعدة الناتجة عن الحساسية تجاه نوع معين من الأطعمة، والحل هو تجنب هذه الأطعمة.
  • علاج الإمساك: يعالج الإمساك بالأدوية التي تزيد من امتصاص الجسم للسوائل للمساعدة في عملية الإخراج أو لزيادة حركة الأمعاء، مما يساعد في عملية طرد الفضلات من الجسم.

طرق علاج ألم المعدة في المنزل

في المنزل ليس من الضروري استخدام الأدوية واستشارة الطبيب في معظم حالات آلام المعدة إذا كان سبب الألم معروفًا وغير خطير ويمكن السيطرة عليه بالطرق المنزلية عن طريق إجراء تغييرات في نمط الحياة لتجنب اضطراب المعدة؛ والطرق لعلاج آلام المعدة في المنزل:[3]

إقرأ أيضا:طريقة زراعة البطاطس دون تربة
  • شرب الماء: يحتاج الجسم إلى الماء للمساعدة على هضم الطعام مما يعني أن نقص الماء يؤدي إلى صعوبات في الجهاز الهضمي وبالتالي آلام في المعدة، وبشكل عام يجب شرب 2.7 لتر من الماء على الأقل للنساء و 3.7 لتر للرجال يومياً.
  • تجنب الاستلقاء: اعتمادًا على وضعية الجسم، قد تنتعش أحماض المعدة في بعض الحالات، مما يسبب الشعور بحرقة المعدة وألمًا في المعدة، لذلك يجب الحفاظ على وضع مستقيم لبضع ساعات بعد تناول الطعام.
  • الزنجبيل: الزنجبيل من المواد الطبيعية الفعالة جداً في علاج آلام المعدة لأنه يحفز تقلصات المعدة وبالتالي يحسن عملية الهضم ويقلل من احتمالية القيء والغثيان.
  • النعناع: يعمل النعناع على منع الغثيان والقيء، ويقلل من تقلصات الأمعاء ويشفي الآلام، وله دور في طرد الغازات وتنشيط عملية الهضم وبالتالي فهو أحد طرق علاج آلام المعدة.
  • أكياس الماء الساخن: تعمل الحرارة على تحفيز عملية الهضم من خلال تأثيرها على العضلات وتقليل تشنجاتها، ويمكن استخدام أكياس الماء الساخن لمدة 20 دقيقة على الأقل في حالة الألم.
  • تجنب الكحوليات والتدخين: فالتدخين يهيج المعدة وبالتالي فإن الإحساس بالألم يزيد من مخاطر التقيؤ، بينما الكحول يضر بطانة المعدة.
  • تجنب الأطعمة التي يصعب هضمها: يجب تجنب الأطعمة التي تستغرق وقتًا طويلاً للهضم، مثل الأطعمة المقلية والمالحة.

أسباب آلام المعدة

يحدث أن يعاني الشخص من آلام في المعدة من حين لآخر، وفي بعض الأحيان يحتاج المريض إلى استشارة الطبيب لتحديد سبب الألم وتحديد العلاج المناسب له، ومن أسباب ألم المعدة ما يلي:[2]

إقرأ أيضا:ما هي البروستاتا
  • التهاب المعدة: تقوم المعدة بإفراز الأحماض بشكل طبيعي للمساعدة في هضم الطعام، ولكن في بعض الأحيان تتسبب هذه الأحماض في إتلاف الحاجز المحيط بالمعدة، مما يؤدي إلى حدوث التهابات، غالبًا بسبب العدوى البكتيرية ، مع استمرار استخدام مسكنات الألم، والكحول أو الإجهاد.
  • تقرحات المعدة: وهي تقرحات تحدث في بطانة المعدة أو الجزء العلوي من الأمعاء نتيجة عدوى بكتيرية، بالإضافة إلى استخدام مسكنات الألم لفترة طويلة مثل الإيبوبروفين والأسبرين، بالإضافة إلى شرب الكحول.
  • فيروسات المعدة: تتمثل في عدوى المعدة بأحد أنواع الفيروسات المرتبطة عادة بالغثيان والإسهال، ويجب مراجعة الطبيب إذا كان المريض يعاني من إسهال أو حمّى مستمرين، لأنّ هذا لا يسبب بدوره سوى نقص في سوائل الجسم. 
  • التسمم الغذائي: يحدث نتيجة تناول أغذية ملوثة بالبكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات والتي يصاحبها إسهال وغثيان وقيء إذا استمرت الأعراض لأكثر من ثلاثة أيام، فأنت بحاجة إلى زيارة الطبيب لتجنب نقص السوائل.
  • حساسية اللاكتوز: اللاكتوز هو سكر الحليب الموجود في الحليب وجميع مشتقاته، والبعض لا يحتوي على الإنزيمات اللازمة لتفتيت اللاكتوز في المعدة واستخدامه، لذلك لا يمكن تجنب هذه الحساسية إذا كانت موجودة، ولكن يمكن تقليلها باستخدام الحليب ومنتجاته الخالية من اللاكتوز.
  • الحساسية تجاه بعض الأطعمة: يتفاعل الجسم أحيانًا بشكل سيء مع بعض الأطعمة، حيث يعدها مثل الأجسام الغريبة وله ردود فعل مختلفة تجاهها، مثل تورم الفم أو الحلق، وقد تصل خطورتها إلى الموت، وتشمل هذه الأطعمة الأسماك، البيض والمكسرات والحليب.
  • الإمساك: قلة شرب الماء وقلة النشاط الحركي يؤدي إلى تباطؤ في البراز مما يسبب الإمساك الذي يسبب الألم في منطقة البطن.

أعراض آلام المعدة التي تستدعي زيارة الطبيب

إنّ آلام المعدة يمكن أن تحدث لعدة أسباب، بما في ذلك نتيجة عسر الهضم أو التعرض لعدوى فيروسية والإصابة بالإمساك، إضافةً إلى تقلصات الدورة الشهرية ، وبالتالي فإنّ هذه الحالات لا تعتبر خطيرة [6] ومع ذلك قد يحتاج الشخص أحيانًا إلى زيارة الطبيب فورًا عند ظهور الأعراض التالية:[7]

إقرأ أيضا:كيفية تنظيف الفضة
  • المعاناة من ارتفاع درجة الحرارة.
  • عدم القدرة على تخزين المواد الغذائية لأكثر من يومين متتاليين.
  • إذا كان الشخص يتقيأ كثيرًا.
  • الشعور بالألم عند عملية التبول، أو الاضطرار إلى الذهاب إلى المرحاض كثيرًا.
  • الجفاف، والذي يتضمن أعراض عدم التبول بشكل متكرر، والتحول إلى بول داكن، والعطش الشديد.
  • يحتاج ألم المعدة أحيانًا إلى رؤية الطبيب على الفور، خاصةً إذا كنت تعاني من حمى أو مشاكل في التبول أو عندما يعاني الشخص من أعراض الجفاف.

تشخيص آلام المعدة

يتم تشخيص آلام البطن من قبل طبيب متخصص بناءً على تاريخ الشخص للأعراض، حيث يمكن أيضًا إجراء اختبارات معينة لتقييم الحالة الجسدية والعقلية التي قد تساهم في تكوين آلام البطن، ومن أبرز هذه الفحوصات ما يلي:[8]

  • إجراء اختبارات الدم أو البول أو البراز.
  • أشعة البطن.
  • الموجات فوق الصوتية في البطن.
  • الأشعة المقطعية للبطن.
  • حقنة الباريوم الشرجية عن طريق الأشعة السينية للقولون.
  • إجراءات التنظير الداخلي، والتي تتم عن طريق إدخال أنبوب بكاميرا صغيرة في الفم أو المستقيم لفحص الجزء الداخلي من الجهاز الهضمي.
  • تخطيط القلب الكهربي.

هل الشعور بألم المعدة طبيعي أثناء الحمل

تتعرض المرأة الحامل بشكل شائع ل تشنجات وألم في المعدة والتي يمكن أن تكون علامة على وجود اضطرابات في عمل الجهاز الهضمي كما يحدث في كثير من النساء الحوامل، وبالتالي فهي ليست خطيرة. ومع ذلك، إذا تعرضت المرأة الحامل للألم في المعدة، ونتج عن هذا الألم مجموعة من الأعراض التي تشبه إلى حد ما أعراض الأنفلونزا، مثل الحمى الخفيفة أو  آلام الرأس او آلام العضلات، فيجب حينئذٍ التماس العناية الطبية الفورية، حيث قد تظهر آلام المعدة كعلامة على أحد الأشياء التالية:[9]

  • الحمل خارج الرحم.
  • إجهاض.
  • انفصال المشيمة.
  • تحدث آلام المعدة عند المرأة الحامل نتيجة اضطرابات في عمل الجهاز الهضمي، وهي لا تعد مشكلة ما لم تظهر أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا مثل آلام العضلات وارتفاع درجة الحرارة والصداع.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
هل مرض الغرغرينا معدي
التالي
طريقة عمل الجلاش باللحمة المفرومة