حياتك

علاج البواسير الداخلية في المنزل

علاج البواسير الداخلية في المنزل

البواسير الداخلية

تعرف البواسير عادةً باسم الأوردة المنتفخة في أسفل المستقيم والشرج، وفي بعض الأحيان تتسع جدران هذه الأوردة وتصبح رقيقة لدرجة التورم والتهيج، خاصة أثناء التغوط، مما يجعل البواسير أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لحالة النزيف المستقيمي، ولكنه نادرًا ما يكون خطيراً، وعادةً ما يتحسن في غضون أسابيع قليلة، ولكن لا يزال من الضروري مراجعة الطبيب للتأكد من أن الحالة ليست خطيرة جدًا أو أنها مشكلة أخرى تسبب النزيف، كما هو الحال مع البواسير الداخلية تُعرف بأنها نوع من البواسير أو الأوردة داخل المستقيم والتي يصعب رؤيتها أو الشعور بها، ونادرًا ما تكون سببًا للإزعاج لأنها تحتوي على أعصاب صغيرة تنقل إشارات الألم، لكن الضغط أو التهيج أثناء التغوط يمكن أن يضر سطحه ويسبب النزيف، ويمكن أن يتسبب الضغط في نزول البواسير الداخلية عبر فتحة الشرج، لذلك يُعرف بالبواسير البارزة أو المتساقطة، والتي تسبب الألم والتهيج [1][2].

أهم طرق علاج البواسير الداخلية في المنزل

تعرف البواسير الداخلية بتهيج أو انتفاخ الأوعية الدموية في المستقيم والشرج، وهي حالة شائعة تصيب كل من النساء والرجال، وتزداد احتمالية الإصابة بعد ذلك بعمر خمسين سنة، وتنقسم إلى قسمين: داخلي وخارجي، والاختلاف بينهما في موقع تهيج أو انتفاخ الأوعية الدموية، حيث تحدث البواسير الداخلية داخل فتحة الشرج والبواسير الخارجية تحدث حول فتحة الشرج تحت الجلد، وتشمل العلاجات المتاحة ما يلي [1]، وتجدر الإشارة إلى أنّ العلاجات المنزلية تساعد بدورها على تخفيف أعراض البواسير، مثل تخفيف الألم والتورم والالتهاب، ومن الأفضل مراجعة الطبيب لتشخيص الحالة، خاصة إذا كان هناك نزيف، كما يقول جراح القولون والمستقيم الدكتور زوتشي: من المهم استشارة طبيبك بشأن النزيف، خاصةً إذا لم تكن تعاني من البواسير من قبل، ومن أبرز العلاجات المنزلية المتاحة ما يلي [7]:

إقرأ أيضا:أين تقع شركة قوقل

حمامات المقعدة الدافئة

يساعد الجلوس بانتظام لمدة 10-15 دقيقةيومياً بمعدل مرتين أو ثلاث مرات في الماء الساخن على تخفيف آلام البواسير المعتدلة وأعراض أخرى مثل التورم والالتهاب [2].

استخدام كيس ثلج

تساعد الكمادات الباردة أو كمادات الثلج على تخفيف تورم البواسير، ويمكن أن تكون هذه الطريقة فعالة حتى للبواسير الكبيرة، ويتم وضع الثلج على فتحة الشرج بعد وضعه في قطعة قماش أو منشفة لمدة 15 دقيقة؛ مع تجنب وضعه مباشرة على الجلد [6].

الفازلين

يمكن أن يقلل الفازلين من التورم والانزعاج الناجمين عن البواسير عند وضعه على منطقة الشرج، كما أنه يسهل عملية التغوط بشكل كبير ويقلل من الألم الناتج، حيث يمكن أن يجعل الفازلين حركات الأمعاء أسهل ويخفف أعراض البواسير مثل التورم والشعور بعد الراحة، ويتم ذلك عن طريق تطبيقه على منطقة الشرج [8].

الصبار

يحتوي الصبار على مكونات ذات خصائص مضادة للالتهابات وبالتالي يمكن استخدامه موضعياً للتخفيف من التهابات البواسير، وقد ثبت أيضاً في بعض الدراسات أنه قادر على تخفيف الالتهابات الجلدية الأخرى، لكن الدراسات التي فحصت فعاليته في علاج التهاب البواسير لم تكن كافية، ولكن على الأقل وجد أنه آمن إذا كان أوليفيرا نقيًا وليس مكونًا في بعض الكريمات التي تحتوي على مواد أخرى [7].

إقرأ أيضا:أين يوجد حيوان اللاما

ملح ابسوم والجلسرين

يمكن عمل هذا المزيج المكون من مكونات بسيطة وتطبيقه مباشرة على موقع الالتهاب، حيث يساعد في تخفيف آلام البواسير، ويمكن اتباع الخطوات التالية لتطبيق هذا العلاج المنزلي [7]:

  • خلط ملعقتين كبيرتين من ملح إبسوم مع ملعقتين كبيرتين من الجلسرين.
  • وضع المزيج على قطعة من الشاش ثم تطبيقه على المنطقة المؤلمة.
  • ترك الشاش مغطى بالخليط لمدة 15- 20 دقيقة.
  • تكرار هذه الإجراءات كل أربع إلى ست ساعات حتى يبدأ الألم في التراجع.
  • يمكن لمزيج من ملح إبسوم والجلسرين أن يقلل الألم الناجم عن البواسير عن طريق وضعه مباشرة على مكان الإصابة.

التعديل على النظام الغذائي

يقول أخصائي أمراض الجهاز الهضمي ستيف كوزين: إنّ إضافة الألياف إلى النظام الغذائي هي التوصية العامة للأطباء، وخاصة أطباء الجهاز الهضمي، لأنه من الجيد تناول 25-30 غرامًا من الألياف يوميًا، وهذا التغيير في النظام الغذائي تفوقه العديد من الفوائد بما في ذلك أعراض البواسير [10].

الألياف

تزداد أعراض البواسير إذا تعرضت للإجهاد أثناء التبرز، ولهذا السبب فإن تناول كميات كافية من الألياف مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة يساعد على جعل البراز أكثر نعومة وتضخمًا، وبالتالي تقليل الإجهاد أثناء عملية التغوط مما يؤدي إلى تقليله، ولكن يجب توخي الحذر بشأن إضافة الألياف إلى النظام الغذائي يتم ببطء لتجنب بعض الأعراض مثل الغازات [2].

إقرأ أيضا:فوائد قشر البطيخ

تعديل نمط الحياة

يمكن اتباع بعض النصائح والإجراءات لتخفيف ألم وحكة البواسير، وتشمل التغييرات في نمط الحياة ما يلي [4]:

  • تناول نظامًا غذائيًا غنيًا بالألياف.
  • استخدام قطعة قماش مبللة أو مناديل مبللة أو وسادة طبية للتنظيف بعد حركة الأمعاء.
  • ارتداء ملابس فضفاضة أو ملابس قطنية للسماح بمرور الهواء وتخفيف الشعور بعدم الراحة.
  • شرب كميات وفيرة من الماء لا تقل عن سبعة أو ثمانية أكواب خاصة في الطقس الحار أو عندما يكون الشخص نشيطًا ونشطًا.
  • سيؤدي تغيير عادات معينة في نمط الحياة إلى تخفيف آلام البواسير والأعراض الأخرى، مثل شرب كميات كبيرة من الماء أثناء النهار.

العلاج الدوائي للبواسير الداخلية

تساعد الأدوية مؤقتًا في التخفيف من أعراض البواسير مثل الحكة والألم، ويمكن أن تتخذ أشكالًا عديدة، بما في ذلك تلك المتوفرة دون وصفة طبية، ولكن يجب الإشارة هنا إلى ضرورة استشارة الطبيب لتحديد المدة اللازمة لاستخدامها من أجل تجنب الضرر أو المضاعفات الناتجة عن سوء الاستخدام أو الاستخدام طويل الأمد، ومن أبرزها ما يلي [2]:

  • المراهم.
  • الكريمات.
  • التحاميل.
  • اللبدات.

هيدروكورتيزون

ينتمي الهيدروكورتيزون إلى فئة من العقاقير تسمى الكورتيكوستيرويدات، ويستخدم حسب توجيهات الطبيب أو الصيدلي مع ضرورة الالتزام بالجرعات المحددة، حيث يساهم في الخوف من أعراض البواسير مثل الحكة والألم وآلية حدوثه، ويعتمد مفعولها على تنشيط المواد الطبيعية في الجلد لتقليل التورم والاحمرار والحكة بأشكال عديدة منها ما يلي [3]:

  • كريمات.
  • رغوة.
  • تحاميل.
  • حقنة شرجية.

يمكن استخدام مرهم البواسير المحتوي على هيدروكورتيزون بتركيز 1٪ وتطبيقه على الجلد الخارجي للشرج لتقليل أعراض البواسير مثل الحكة مع تجنب استخدامه لفترة أطول أسبوع واحد دون مراجعة الطبيب، ويساعد الهيدروكورتيزون في تخفيف أعراض البواسير مثل الحكة والتورم والألم عن طريق تنشيط بعض المواد الطبيعية في الجلد لتقليل هذه الأعراض [4].

ليدوكائين

هو عبارة عن دواء موضعي يستخدم فقط على الجلد حسب توجيهات الطبيب ومع مراعاة الجرعات المحددة لأن الفائض الذي يمتصه الجلد يمكن أن يكون قاتلاً في بعض الأحيان، إذ يساعد بدوره في تخفيف أعراض البواسير عن طريق تخفيف الآلام لأنه يعمل بمثابة مرهم مخدر للبواسير لأنه يعتمد على آلية عمله على جهاز الجهاز العصبي من خلال منع انتقال الإشارات العصبية في الجسم، ويأتي بأشكال عديدة منها ما يلي [4].

  • جل.
  • سائل.
  • كريمات.
  • المراهم.
  • غسول.
  • بخاخ.

مسكنات الآلام

مسكنات الألم قادرة على تسكين الألم الخفيف في البواسير وتورمها أو التهابها، ويتم تناول مسكنات الألم هذه عن طريق الفم ولفترة مؤقتة بغرض تخفيف الشعور بعدم الراحة، ومن أبرز مسكنات الألم الفموية هذه ما يلي [2]:

  • أسبرين.
  • أسيتامينوفين
  • ايبوبروفين.

المسهلات

تأتي الملينات بأشكال عديدة مثل المساحيق أو السوائل أو الكبسولات، والتي يتم تناولها عن طريق الفم مرة إلى ثلاث مرات يوميًا، حيث تساهم هذه الأدوية كالسيليوم في العديد من الفوائد في علاج البواسير، وفقًا للمعهد الوطني للسكري والجهاز الهضمي. وأمراض الكلى وتشمل ما يلي: [6].

  • تقليل الإمساك.
  • يسهل التغوط.
  • زيادة نشاط الأمعاء وبالتالي حركة غير مؤلمة

العمليات الجراحية لعلاج البواسير الداخلية

في بعض الأحيان يتم علاج البواسير بخيارات العلاج الجراحي، والتي قد تكون ضرورية في بعض الحالات، ومن أبرز الخيارات الجراحية ما يلي [1]:

تقصير البواسير

تستخدم هذه الطريقة عند فشل العلاجات الأخرى للبواسير، وهي عبارة عن حقنة مباشرة في الأوعية الدموية أو الوريد مما يسبب تهيج الأوعية الدموية وبالتالي لن يتمكن الدم أو السائل الليمفاوي من الوصول إلى هذه الأوعية الدموية المتهيجة مما يؤدي إلى تقلصها وانكماشها، وعند التفكير في إجراء هذه الجراحة بعد عدة علاجات أخرى، بما في ذلك الأدوية والعلاجات المنزلية، بالإضافة إلى تغييرات نمط الحياة مثل تناول الكثير من الألياف في النظام الغذائي، وهذه العلاجات فعالة بشكل عام في تخفيف البواسير، وتجدر الإشارة إلى أن الطبيب مسؤول عن تشخيص المرض ومعرفة أعراضه وخيارات العلاج الأخرى المتاحة واختيار الخيار الأنسب بناءً على رؤيتهم بعد التشخيص [11].

استئصال البواسير

يجرى استئصال الباسور في الحالات التي تفشل فيها بعض الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، أو العلاجات المنزلية، أو في الحالات التي تكون فيها البواسير النازفة كبيرة جدًا ومؤلمة، حيث يعد هذا العلاج الأنسب والأكثر أمانًا على المدى الطويل، والذي يتضمن إجراء الجراحة بإحداث جروح صغيرة حول  حول فتحة الشرج للتخلص من البواسير وإزالتها، وعند استئصال البواسير يستخدم الطبيب التخدير الموضعي – أي تخدير المنطقة الجراحية فقط وإبقاء الشخص مستيقظًا بدون ألم – أو التخدير العام الذي يؤدي إلى النوم، وبما أن المنطقة الجراحية عبارة عن مجموعة من الشقوق أو القروح التي قد تحتوي على غرز، فقد تصبح مؤلمة بعد فترة زمنية قصيرة، وتحتاج إلى العودة إلى طبيعتها حوالي أسبوعين، أو من 3 إلى 6 أسابيع، وهذا يختلف من شخص لآخر [12].

العلاج المرن للبواسير

تعتمد هذه الطريقة على جعل البواسير أرق ليتم إزالتها وإخفائها في غضون أيام قليلة، حيث يقوم الطبيب بربط شريط مطاطي حول قاعدة البواسير داخل المستقيم، وبالتالي يتم تحسين تدفق الدم؛ الأمر الذي يؤدي بدوره إلى تضييقها ثم اختفائها.

علاج البواسير بالتخثر

يسمى التخثر بالأشعة تحت الحمراء أو التخثر الكهربائي، ويستخدم هذا الخيار في علاج البواسير من خلال تعريضها للضوء الخارج من الجهاز لحرق نسيج البواسير به، وتعتمد آلية عمل هذا الجهاز بشكل خاص باستخدام تقنية الأشعة تحت الحمراء، والتي تستهدف تلف الأنسجة غير الطبيعي وبالتالي يؤدي إلى تخثر الدم في الأوعية الدموية، مما يتسبب في انقباض الأوعية الدموية وانقباضها [13][1].

أسئلة شائعة

إنّ هناك العديد من الأسئلة المتعلقة بالبواسير الداخلية وطرق علاجها ومنها طرق العلاج الطبيعية التي يعاني منها المصابون بالبواسير على وجه الخصوص، ومن هذه الأسئلة ما يلي:

هل يمكن علاج البواسير الداخلية بزيت الزيتون

يعتبر الإمساك من أهم الأسباب التي تؤدي إلى البواسير ومضاعفاتها، حيث يساعد زيت الزيتون بشكل كبير في علاج الإمساك بسبب محتواه من الدهون وهي طريقة آمنة وصحية، حيث تعمل على تليين البراز وتنشيط البراز، وتناول ملعقة كبيرة من زيت الزيتون كل صباح على معدة فارغة مع تجنب تناول أكثر من ذلك؛ إلى جانب عدم إعطائها للأطفال لتخفيف الإمساك [14][2]

هل يمكن علاج البواسير الداخلية بالعسل

يمكن للعسل أن يخفف من أعراض البواسير المزعجة، مثل الحكة والألم في فتحة الشرج، بالإضافة إلى الدم المصاحب للبراز، وقد أظهرت دراسة تجريبية أن خليط العسل وزيت الزيتون وشمع العسل يخفف الحكة والألم والنزيف المصاحب للبراز عن طريق دهن الخليط موضعيًا، حيث يستخدم العسل في علاج البواسير الداخلية حيث أنه مضاد للالتهابات ومضاد للميكروبات بجانب كونه مسكن للآلام، ويمكن خلط العسل مع الفازلين ووضعه على منطقة الشرج وهذا الخليط يساعد في تخفيف الآلام، ومن الآثار الجانبية لاستخدام العسل لاذع أو يحرق أعراض البواسير [16][15].

أسباب الإصابة بالبواسير

تحدث البواسير كما ذكرنا سابقًا نتيجة تضخم الأوردة في منطقة الشرج، وهناك العديد من العوامل والأسباب التي تساهم في ظهور هذا التضخم، ومنها ما يلي [2]:

  • الشيخوخة: يزداد خطر الإصابة بالبواسير أيضًا مع تقدم العمر، خاصة عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 45-65 عامًا، ولكن على الرغم من ذلك يمكن أن يعاني الأطفال والشباب أيضًا من البواسير.
  • الإسهال: يمكن أن تحدث البواسير بعد حالات الإسهال المزمن بسبب زيادة الضغط على الأوردة.
  • الإمساك المزمن: الضغط على إخراج البراز أثناء الإمساك يزيد الضغط على جدران الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى تكون البواسير.
  • السمنة: السمنة المرتبطة بالنظام الغذائي تسبب البواسير.
  • الوراثة: يمكن لبعض الناس أن يرثوا احتمالية الإصابة بالبواسير من آبائهم.
  • الجلوس لفترة طويلة.
  • رفع الأوزان الثقيلة.

الوقاية من البواسير الداخلية

فيما يلي بعض طرق الوقاية من البواسير الداخلية[5]:

  • الحفاظ على البراز رخوًا عن طريق تناول ما يكفي من الألياف حتى 30 غرامًا يوميًا، وتناول الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • ممارسة الرياضة بانتظام لتجنب الإمساك.
  • الحفاظ على عادات استخدام المرحاض الجيدة وعدم الجلوس لفترة طويلة في الحمام.
  • عدم تأجيل وقت التبرز، والذهاب إلى الحمام عند الشعور بالحاجة إلى القيام بذلك دون تأخير.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
أسباب التهاب الحلق المتكرر
التالي
علامات نجاح العلاج الكيماوي