حياتك

علاج الرشح عند الأطفال

علاج الرشح عند الأطفال

ما علاج الرشح عند الأطفال

يعرف الزكام أو الرشح أو نزلات البرد بأنه أحد أنواع الالتهابات الفيروسية المعدية التي تصيب الجزء العلوي من الجهاز التنفسي، وهو مرض شائع عند الأطفال يسبب التغيب عن المدرسة وزيارة الطبيب حيث يعاني الكثير من الأطفال من ثماني نزلات برد في السنة أو أكثر، وتعتبر من الأمراض المزمنة والمعدية، خاصة بعد ظهور الأعراض من يومين إلى أربعة أيام، وقد يمتد هذا لعدة أسابيع أحيانًا بعد ظهور الأعراض، ويكون المرض عبارة عن استنشاق جزيئات فيروسية تنتشر عن طريق الهواء أو من خلال الاتصال المباشر مع الشخص المصاب، أو لمس الأنف أو الفم بعد لمس الأسطح الملوثة بالفيروسات، ويمكن أن تنتشر الجزيئات الفيروسية لمسافة تصل إلى ثلاثة أمتار ونصف بعد أن يسعل الشخص أو يعطس [1][2]

طرق علاج الرشح عند الأطفال

يتعافى معظم الأطفال من نزلات البرد تلقائيًا دون اللجوء إلى أي علاج، ولكن هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها للمساعدة في تخفيف أعراض البرد عند الإصابة به، ويمكن تفسير الخيارات العلاجية على النحو التالي:

العلاجات الدوائية للزكام عند الأطفال

كما ذكرنا سابقًا لا يوجد علاج لنزلات البرد، لكن العلاجات تهدف إلى التخفيف من أعراض نزلات البرد لأنه لا يمكن إعطاء الأطفال مضادات حيوية، وذلك لأن نزلات البرد ناتجة عن عدوى فيروسية، ولكن بعض الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية يمكن أن تخفف الأعراض، وفيما يلي أهم هذه الأدوية [4]:

إقرأ أيضا:أعراض خمول الغدة الدرقية
  • علاجات ارتفاع درجة حرارة الجسم: يمكن أن تقلل مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية مثل عقار الاسيتامينوفين من ارتفاع درجة الحرارة، والحمى هي إحدى استجابات الجسم الطبيعية لوجود الفيروس في الجسم، وبالتالي يمكن زيادة درجة حرارة جسم الطفل بشكل طفيف قبل إعطائه المسكنات. يساعد ذلك الجسم على مقاومة العدوى، وتجدر الإشارة إلى أن مسكنات الألم ليس لها أي تأثير على الفيروس المسبب للمرض، كما يُنصح بتجنب إعطاء الطفل أقل من 3 أشهر دواء الأسيتامينوفين، كذلك يجب تجنب إعطاء مسكنات الألم للأطفال المصابين بالجفاف ومن الأفضل عدم إعطاء الأسبرين للأطفال والمراهقين الذين يتعافون من أعراض جدري الماء أو الذين يعانون من أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا والبرد؛ وذلك لأن الأسبرين يمكن أن يسبب متلازمة راي، وهو مرض نادر لكنه قاتل.
  • أدوية السعال والبرد: لا ينصح بإعطاء أدوية السعال والبرد بدون وصفة طبية للأطفال دون سن الثانية، لأن هذه الأدوية لا تعالج السبب الرئيسي لنزلات البرد.

العلاجات المنزلية الرشح عند الاطفال

يمكن أن تساعد العلاجات المنزلية في تخفيف أعراض البرد عند الأطفال كما يلي [3]:

  • إعطاء الطفل كميات كافية من السوائل: حيث يساعد هذا الإجراء على منع الجفاف وتخفيف أعراض الرشح، وقد يشعر الأطفال المصابون بنزلات البرد بعدم الراحة في شرب السوائل، ولكن من المهم جدًا تشجيعهم على ذلك، كما أنه من الضروري إرضاع الأطفال الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية بشكل أكبر، لأّن الجفاف يعتبر اضطرابًا خطيرًا، خاصة لدى الأطفال دون سن ثلاثة أشهر، ويمكن استخدام أملاح معالجة الجفاف للفم المتوفرة في الصيدليات.
  • تشجيع الطفل على الراحة: إنّ الراحة تساعد على التعافي بسرعة من نزلة البرد، والاستحمام بماء فاتر يساعد على الاسترخاء قبل النوم ليلاً أو نهاراً، ومن المهم أيضاً ارتداء ملابس مريحة للطفل؛ مما قد يجعله يشعر بالدفء أكثر في الحدث.
  • تنظيف الممرات الأنفية للطفل: هناك العديد من الإجراءات للمساعدة في تنظيف الممرات الأنفية للطفل المصاب بنزلة برد، دون استخدام أي من الأدوية، ولا ينصح باستخدام بخاخات الأنف الطبية للأطفال، ومن هذه الإجراءات:
  • استخدم مرطب الهواء في غرفة الطفل، حيث يساعد ذلك في التخلص من البلغم ويجب ملاحظة ضرورة تنظيف الجهاز بشكل متكرر.
  • استخدم بخاخات الأنف أو القطرات التي تحتوي على المحاليل الملحية، خاصة قبل الذهاب إلى الفراش أو إرضاع الطفل.
  • تخفيف السعال: يوصى بتناول الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 2 – 5 ملم من العسل عدة مرات في اليوم لتخفيف السعال، ويجب تجنب العسل للأطفال دون سن السنة، كما أنه يزيد من خطر الإصابة بالتسمم المعوي معهم، وأظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على أكثر من 300 طفل أن العسل أكثر أمانًا وفعالية من أدوية السعال لدى الأطفال فوق عام واحد [4].
  • تجنب التدخين بالقرب من الأطفال: يتسبب دخان السجائر في تهيج الأنف والحنجرة لدى الطفل ويزيد من أعراض الزكام الشديد [5].

أعراض الرشح عند الأطفال

تعتمد الأعراض الظاهرة لنزلات البرد عند الأطفال على عمر الطفل المصاب، ويمكن تفسير ذلك على النحو التالي [6]:

إقرأ أيضا:متى يستقر النظر بعد عملية المياه البيضاء

أعراض الزكام عند الرضع

  • احتقان الأنف.
  • قلة النوم.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • هيجان الطفل الرضيع.

أعراض الرشح عند الأطفال الأكبر سنًا

  • احتقان الأنف وسيلانه.
  • صداع الراس.
  • ارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم.
  • العطس.
  • تعب طفيف.
  • قشعريرة
  • إفرازات مائية من الأنف، وقد تظهر باللون الأصفر أو الأخضر.
  • الإحساس بألم في العضلات والعظام.
  • السعال.
  • ألم وتيبس في الحلق.

أسباب الرشح عند الأطفال

يمكن أن تحدث نزلات البرد لدى الأطفال من الإصابة بأي من 200 نوع أو نحو ذلك من فيروسات البرد، لكن الفيروس الكلوي هو المجموعة الأكثر شيوعًا، وعندما يصاب الطفل بالفيروس، يصبح محصنًا ضد هذا النوع من فيروسات البرد. الفيروسات فقط، ونظرًا لوجود العديد من أنواع الفيروسات التي تسبب نزلات البرد، ويمكن أن يصاب الطفل بنزلات البرد المتعددة في غضون عام، وهناك بعض أنواع الفيروسات التي لا تولد مناعة دائمة، وقد يصاب الطفل بالعدوى مرة أخرى لاحقًا، والبرد يمكن القول أن الفيروس يدخل مجرى الهواء للطفل عن طريق الفم والأنف والعينين، ويُصاب الطفل بالفيروس عن طريق [1]:

إقرأ أيضا:السعرات الحرارية في الجبنة القريش
  • الهواء: يمكن للشخص المصاب بالزكام أن ينشر نوع الفيروس الذي يصاب به عن طريق الهواء عندما يعطس أو يتكلم، ومن ثم يمكن أن ينتقل الفيروس عن طريق الهواء إلى الجهاز التنفسي للطفل.
  • الاتصال المباشر: يمكن للشخص المصاب بنزلة برد أن ينشر الفيروس عن طريق لمس يد الطفل، والتي تنشر الفيروس بعد ذلك عن طريق لمس أنفه أو فمه أو عينيه.
  • الأسطح المصابة: يمكن لبعض الفيروسات أن تعيش على سطح الأشياء – مثل الألعاب – لأكثر من ساعتين، وبالتالي يمكن أن يصاب الطفل عن طريق لمس هذه الأشياء.

تشخيص الرشح عند الأطفال

يمكن تشخيص معظم حالات نزلات البرد عند الأطفال بمجرد رؤية الأعراض والعلامات المميزة لهذا المرض، مثل العطس والسعال الخفيف وسيلان الأنف والتعب العام، ولكن عند الاشتباه بأمراض ثانوية ناتجة عن نزلات البرد، وقد يطلب الطبيب إجراء فحوصات وأشعة سينية – مثل صورالصدر CXR البسيطة – من أجل إنكار هذه الحالات، مثل الالتهاب الرئوي أو التهاب الشعب الهوائية وأمراض الرئة أو الجهاز التنفسي التي قد تؤثر على المسالك الهوائية للمرضى في حالة سابقة – مثل نزلة برد – ومناعتها ليست في أفضل حالاتها [3].

طرق وقاية الأطفال من الإصابة بالرشح

يمكن أن تساعد الإجراءات الوقائية البسيطة – التي يمكن أن تصبح عادة – في تقليل حدوث نزلات البرد بشكل كبير، حيث يوصى عمومًا بالوقاية من نزلات البرد عن طريق اتخاذ الخطوات التالية [3]:

  • إبقاء الطفل بعيدًا عن المرضى قدر الإمكان، خاصةً عندما يكون الطفل حديث الولادة.
  • اغسل يديك جيدًا قبل إطعام الطفل أو لمسه بالماء والصابون أو المحاليل الكحولية.
  • تنظيف لعب الأطفال والأقفال.
  • يجب توعية جميع من في المنزل بضرورة تغطية أنفهم وفمهم عند السعال أو العطس، ثم رمي المنديل في سلة المهملات لمنع انتشار الفيروس في الأسرة.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
أسباب نزول دم مع البول
التالي
علاج حرقان البول نهائياً