حياتك

علاج الكحة الناشفة المستمرة

علاج الكحة الناشفة المستمرة

تعرف على علاج الكحة الناشفة المستمرة

السعال هو أحد الأعراض الصحية المصاحبة للعديد من الأمراض الشائعة، مثل: نزلات البرد، والتهاب الحلق، والأنفلونزا، والأمراض التنفسية، ويختلف نوع ومدة وطريقة علاج السعال اعتمادًا على سبب الإصابة، حيث هناك سعال حاد يستمر من ثلاثة أسابيع إلى شهرين، وسعال مزمن يستمر أكثر من ثمانية أسابيع، كما أنّ هناك السعال المصحوب بالبلغم، والسعال والسعال الجاف، كذلك السعال المصحوب بالدم حالاته المتقدمة[1]

تساعد الأعراض الأخرى، مثل: احتقان الأنف، والتهاب الحلق، وارتفاع درجة الحرارة، واضطراب الجهاز الهضمي في تحديد السبب، وعلى سبيل المثال، السعال التحسسي المرتبط بحمى القش، والسعال الحاد مع التهاب الشعب الهوائية، والسعال المزمن المصاحب لسرطان الرئة ومرض الربو، وبعض العوامل تؤثر أيضًا على زيادة حدة السعال مثل التدخين وأمراض الحساسية[1]

افضل علاج للكحة الناشفة المستمرة

تعتمد علاجات السعال الجاف على السبب الجذري، ولكن يمكن علاجها حسب الفئة العمرية على النحو التالي:[2]

مزيلات الاحتقان

تستخدم مزيلات الاحتقان المتاحة دون وصفة طبية لعلاج احتقان الأنف والجيوب الأنفية، عندما يتعرض الشخص للفيروس يسبب نزلات البرد فإنه يؤدي إلى تورم الأنسجة الداخلية للأنف مما يمنع مرور الهواء، لذلك يتم استخدام مزيلات الاحتقان لأنها تضيق الأوعية في الأنف، ونتيجة لذلك فإنه يقلل من تدفق الدم إلى الأنسجة المتورمة، مما يقلل من التورم ويسهل التنفس. بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام هذه الأدوية لتقليل التنقيط الأنفي الخلفي، والذي يمكن أن يكون سببًا للسعال الجاف كما ذكرنا سابقًا[6]

إقرأ أيضا:علاج التهابات المهبل في المنزل

مضادات السعال

مثبطات السعال تقلل من شدة السعال، وهي مفيدة في حالات السعال المؤلم أو تبقي المريض مستيقظًا في الليل حيث تحتوي هذه الأدوية على مواد فعالة تجعلها تمنع السعال، ومن أمثلة ذلك: فولكودين، وكودايين، ودي هيدروكودين، وديكستروميثورفان والبنتوكسيفيرين، وهذه الأدوية متوفرة في أشكال صيدلانية مختلفة مثل المستحلبات التي تحتوي أيضًا على مضاد للجراثيم يخفف من التهاب الحلق، أو يمكن العثور على هذه الأدوية كمشروب.

على الرغم من أن مثبطات السعال قد تساعد البعض، إلاّ أنه لا ينصح باستخدامها في جميع الحالات، حيث إنها غير مناسبة لجميع الأشخاص، وعادةً ما تعطي الوصفات المنزلية تأثيرًا مشابهًا لهذه الأدوية، وإذا تم تناولها؛ يوصى حينئذٍ بتناولها لمدة لا تزيد عن أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، تستخدم مثبطات السعال عند الحاجة فقط ولا يتم تناولها لفترة لفترة طويلة، وإذا استمر السعال لأكثر من ثلاثة أسابيع يوصى باستشارة الطبيب[7]، والجدير بالذكر أنّ هناك اختلافات حول دواعي علاج الكحة الجافة المستمرة حسب الفئة العمرية، وبيان ذلك فيما يلي:[2]

  • الرضع والأطفال الصغار: عادةً لا يحتاج السعال عند الرضع والأطفال الصغار إلى العلاج، ولكن استخدام المرطب يمكن أن يساعد في توفير الراحة.
  • الأطفال الأكبر سنًا: يساعد المرطب على منع جفاف المسالك الهوائية، ويمكن استخدام قطرات السعال لتخفيف التهاب الحلق. وإذا استمر أكثر من ثلاثة أسابيع يجب مراجعة الطبيب.
  • الكبار: هناك العديد من الأسباب المحتملة للكحة الجافة والمستمرة لفترة طويلة عند البالغين، ويجب مراجعة الطبيب في حالة ظهور أي أعراض أخرى. مثل الألم والحرقان، والتي قد تتطلب مضادات حيوية أو مضادات الحموضة أو أدوية الربو، حسب تشخيص الطبيب.

العلاجات المنزلية

على الرغم من اختلاف الأسباب المحتملة للسعال، إلا أن بعض العلاجات المنزلية يمكن أن توفر الراحة وتقليل شدة السعال والألم، بما في ذلك ما يلي:[3]

إقرأ أيضا:كيف تلد الزرافة
  • شرب الكثير من السوائل: شرب كمية كافية من السوائل يخفف من تهيج الحلق والسعال، كما أنه يسهل على الرئتين التخلص من المهيجات والأجسام الغريبة، بينما يتسبب الجفاف في إفراز الجهاز المناعي للمزيد من المخاط.
  • شرب المشروبات الساخنة: أظهرت الأبحاث أن المشروبات الساخنة تخفف أعراض البرد، بما في ذلك السعال، كما أن الحرارة تساعد في تخفيف الاحتقان، بما في ذلك شاي البابونج أو الزنجبيل، مما يساعد على إرخاء العضلات الملساء للجهاز التنفسي.
  • التخلص من المهيجات: قد يكون بعض الأشخاص أكثر حساسية تجاه العطور والمنظفات ومعطرات الجو من غيرهم مما يؤدي إلى تهيج الجيوب الأنفية وزيادة إفراز المخاط والسعال، لذلك من المهم تنظيف العفن والغبار من المنزل لتجنب رد الفعل التحسسي.
  • إبقاء رأسك مرتفعًا أثناء النوم: في حالة الإصابة بنزلة برد أو سعال تحسسي، فإنّ إبقاء رأسك مرتفعًا يساعد في تقليل تهيج الحلق وتجمع المخاط ، لذا فإن استخدام وسادة لرفع رأسك قد يساعد في تخفيف السعال.

العلاجات الطبيعية للسعال الجاف

تعتبر العلاجات الطبيعية بديلاً فعالاً عن تناول الأدوية العلاجية لعلاج السعال الجاف، خاصةً عندما تستمر لعدة أسابيع، بما في ذلك:[4]

  • عرق السوس: هو مشروب طبيعي غني بالعديد من العناصر الغذائية التي تساعد في تخفيف التهيج واحتقان الحلق.
  • الزعتر: يساعد تناول أوراق الزعتر المسلوقة على التخلص من السعال الجاف لاحتوائه على مضادات طبيعية للالتهابات والالتهابات.
  • البردقوش: يعتبر البردقوش من الأعشاب الطبيعية الفعالة في علاج العديد من المشاكل الصحية ومنها السعال الجاف والرطب، وذلك عن طريق صنع أوراق خضراء مسلوقة وتناولها عدة مرات في اليوم.
  • العسل: يساعد العسل على تهدئة الحلق والحكة، مما يقلل من السعال وخاصة السعال الليلي عند شرب ملعقة كبيرة من العسل أو إضافته لمشروب ساخن، ومن المهم عدم إعطاء العسل للأطفال دون سن 12 سنة
  • النعناع: يستخدم النعناع على نطاق واسع في علاج أعراض البرد حيث أظهرت دراسة نشرت في مجلة 2013 قدرة النعناع على تهدئة السعال لاحتوائه على المنثول وهو مزيل طبيعي للإحتقان كما ذكرنا سابقاً، لذلك فهو يخفف السعال الجاف والتقرح حلقوم.
  • الزنجبيل: عندما أظهرت دراسة نشرت في المجلة الأمريكية لخلايا الجهاز التنفسي والبيولوجيا الجزيئية في عام 2013 أن الزنجبيل يحتوي على مكونات تجعله مضادًا للالتهابات، لذلك يمكن للزنجبيل أن يخفف أعراض السعال الجاف، ولكن شرب الزنجبيل يمكن في بعض الحالات أن يسبب اضطرابًا في المعدة أو حرقة.
  • الختمية أو الجذور المعجنات: تستخدم منذ القدم لعلاج السعال والتهاب الحلق، حيث وجدت دراسة نشرت في مجلة في عام 2005 أن أدوية شراب السعال التي تحتوي على جذور الخطمي بالإضافة إلى الزعتر واللبلاب ساعدت في تخفيف السعال الناجم عن نزلات البرد. نزلات البرد والتهابات الجهاز التنفسي
  • الزعتر: يستخدم لأغراض الطهي والأغراض الطبية ويتم استخدامه لتخفيف السعال والتهاب الحلق وبعض مشاكل الجهاز الهضمي والتهاب الشعب الهوائية، حيث وجدت دراسة نشرت في مجلة أبحاث الأدوية في عام 2005 أن الزعتر يحتوي على مضادات الأكسدة التي تساعد في تخفيف السعال.

الأسباب المحتملة للكحة الناشفة

يحدث السعال الجاف نتيجة العديد من الأسباب المحتملة، ومن أبرزها ما يلي:[5]

إقرأ أيضا:أنواع أحواض سمك
  • الربو: هو مشكلة تنفسية طويلة الأمد تسبب التهابًا وتضيقًا في الشعب الهوائية في الرئتين، كما تعد الكحة الجافة من أكثر أعراض الربو شيوعًا، حيث يزداد في الصباح الباكر عند الاستيقاظ وفي الليل عند النوم.
  • التليف الرئوي مجهول السبب: يمكن أن يسبب التليف الرئوي مجهول السبب الناتج عن تكوين نسيج ندبي داخل الرئة صعوبة في التنفس بسبب سماكة النسيج الندبي بمرور الوقت، مما يؤدي إلى سعال جاف مستمر.
  • مرض الارتجاع المعدي المريئي: تتسرب أحماض المعدة من المعدة إلى المريء في بعض الحالات مسببة السعال، لأن مرض الارتجاع المعدي المريئي يتسبب في سعال جاف ومزمن لدى 40٪ من المصابين بهذا المرض.
  • إفرازات الأنف الخلفية: يحدث هذا عندما يخرج المخاط من الأنف والجيوب الأنفية إلى الحلق، مما يسبب سعالًا جافًا في كثير من الأحيان أو أحيانًا.
  • التهابات الجهاز التنفسي العلوي: تسبب التهابات الجهاز التنفسي العلوي مثل نزلات البرد والإنفلونزا سعالًا شديدًا، والذي يكون في البداية سعالًا رطبًا ، ثم يصبح جافًا عندما يتعافى الشخص من العدوى.
  • سرطان الرئة: قد يكون السعال الجاف المزمن أحيانًا من أعراض سرطان الرئة، ولكنه أحد الأسباب النادرة، وغالبًا ما ترتبط هذه الحالات بأعراض أخرى، ومنها ما يلي:
  • سعال مصحوب بدم أو بلغم.
  • الشعور بألم في الصدر يزداد سوءًا مع التنفس أو السعال.
  • خسارة الوزن.
  • ضيق في التنفس.
  • أشعر بالمرض.
  • الشعور بالعجز.
  • أسباب أخرى: تشمل الأسباب الأخرى التي يمكن أن تسبب السعال الجاف التدخين، والتعرض المطول للتلوث، والغبار، والحساسية،  والمواد الكيميائية المهيجة، أو تناول بعض الأدوية مثل مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
تحليل serum uric acid
التالي
علاج خروج الريح أثناء النوم