حياتك

علاج فقدان حاسة الشم والتذوق

علاج فقدان حاسة الشم والتذوق

فقدان حاسة الشم والتذوق

تعدّ حاسة الشّم والتذوق من أهم الحواس في الجسم، ويمكن أن يفقد الإنسان الحاستين بشكل جزئي أو كامل نتيجة العديد من الأسباب، ومن أبرزها في الوقت الراهن فيروس كورونا، ومع ذلك لا تُعدّ هذه الحالة خطيرة إذ يمكن علاجها بالعديد من الطرق والوسائل.

علاجات فقدان حاسة الشم والتذوق

يمكن علاج فقدان حاسة الشّم والتذوق بالعديد من الخيارات العلاجية وذلك بالاعتماد على العامل المسبب، وفيما يلي توضيح ذلك: [1]

علاج فقدان حاسة الشم

  • العلاجات الجينية: يمكن أن يلجأ الطبيب إلى العلاج الخلوي والجيني عندما يكون فقدان حاسة الشم ناتجًا عن عوامل وراثية.
  • المكملات الغذائية: بما فيها غلوكونات الزنك.
  • التدريب على عودة الرائحة: عادة ما يُجري الطبيب هذا الإجراء للأشخاص الذين فقدوا حاسة الشّم بعد تعرضهم لإصابة، ويتضمن التدريب استنشاق أربع روائح مختلفة بشكل مكثّف ولمرتين في اليوم لعدّة ثواني ولمدة 4 شهور على الأقل.
  • الأدوية: من الممكن أن يصف الطبيب أدوية الكورتيكوستيرويدات لعلاج فقدان حاسة الشم، وبشكل خاص للمصابين باضطرابات الجيوب الأنفية، بالإضافة إلى الأدوية المضادة للحساسية، وقد أشارت الأبحاث إلى أنّ أدوية الكورتيكوستيرويدات الموضعية التي توضع في الأنف فعّالة في علاج التهاب الأنف التحسسي.
  • الجراحة: قد يلجأ الطبيب إلى الجراحة وبالتحديد جراحة المنظار لعلاج اضطرابات الجيوب الأنفية.
  • من الممكن أن تعود حاسة من تلقاء نفسها دون علاج، ولوحظ بأنّ هذا يحدث لدى ما يتراوح بين 32-66% من المصابين بعدوى الجهاز التنفسي العلوي.

من الجدير بالذّكر أنّ علاج فقدان حاسة الشّم المرتبط بالتقدم في العمر لا يمكن علاجه، ولكن يوجد العديد من التدابير التي تُسهّل العيش مع هذه الحالة ومنها وضع الأجهزة الكاشفة عن الحرائق في المنزل والمكتب، والانتباه إلى الطعام فقد يكون فاسدًا،ومن الضروري الابتعاد عن تدخين السجائر.2

إقرأ أيضا:أعراض خمول الغدة الدرقية

علاج فقدان حاسة التذوق

من الممكن أن يكون فقدان حاسة التذوق جزئيًا أو كليًا، أو أنّ المصاب يشعر بطعم غير جيد في الفم بشكل دائم، وفي المجمل فإنّ علاجات فقدان حاسة التذوق تتضمن الآتي: [3]

  • عند الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا لا يصف الأطباء الأدوية لإعادة حاسة التذوق، إذ أنّ حاسة التذوق تعود من تلقاء نفسها بعد انتهاء الإصابة.
  • الأدوية؛ يحتاج المصابون بعدوى بكتيرية كالتهابات الجيوب الأنفية، أو التهاب الأذن الوسطى إلى المضادات الحيوية.
  • قد يحتاج المصابين بإصابات الرأس، واضطرابات الجهاز العصبي إلى علاجات أخرى.
  • التدابير المنزلية؛ يوصي الطبيب أيضًا لتسريع عودة حاسة التذوق باستخدام مضادات الحساسية، والتبخيرة، والتي لا تحتاج إلى وصفة طبية، بالإضافة إلى العناية بنظافة الفم والأسنان بالفرشاة، وخيط الأسنان، والغسول الفموي.
  • كما هو الحال في حاسة الشّم التي تُفقد مع التقدم في العمر، يمكن أن يفقد الإنسان حاسة التذوق أيضًا، وفي هذه الحالة لا يفيد العلاج، ويمكن للطبيب فقط أن يعالج فقدان التذوق الجزئي وليس الكلي.[4]

علاج فقدان حاسة التذوق والشم المرتبط بفيروس كورونا

في الغالب تبدأ حاسة الشم بالعودة إلى طبيعتها بشكل تدريجي بعد الشفاء من فيروس كورونا، ومع ذلك يمكن استخدام بعض أنواع الأدوية ولكن بإشراف طبي لتسريع عودة حاسة الشم ومن هذه الأدوية قطرات الأنف التي تحتوي على الماء والملح والتي تزيل الانسداد، بالإضافة إلى بخاخات الكورتيكوستيروات الأنفية، والأدوية العصبية كأدوية الاكتئاب والمهدئات التي تعالج الضرر الذي ألحقه الفيروس بالعصب الشّمي، ويوصي الطبيب باتباع نظام غذائي صحي، والابتعاد عن شم الروائح الكريهة، وشرب كميات كافية من الماء [5] [6]، أمّا حاسة التذوق فستعود من تلقاء نفسها، ويمكن للشخص أن يسرّع من عودة التذوق من خلال التنويع في الأكل، ومن ناحية طبية أخرى يرى بعض الأطباء أنّ فقدان حاسة الشم والتذوق المرتبط بفيروس كورونا ليس بحاجة إلى علاجات، كون الحاستين تعودان من تلقاء نفسهما بعد ما يتراوح بين 1-6 أشهر من الشفاء.[7]

إقرأ أيضا:صفات الخيول العربية الأصيلة

أسباب فقدان حاسة الشم والتذوق

أسباب فقدان حاسة الشّم

 يحدث فقدان حاسة الشّم نتيجة العديد من الأسباب ومن أبرزها الآتي:[8]

  • انسداد الممرات الأنفية: وهي حالة تحدث عند وجود شيء يمنع مرور الهواء إلى الأنف، وتحدث هذه الحالة نتيجة الزوائد الأنفية، والأورام، وتشوهات العظام داخل الأنف أو الحاجز الأنفي.
  • تهيج الأغشية المخاطية: والذي يحدث عند الإصابة بنزلات البرد أو الإنفلونزا، وتدخين السجائر، واحتقان الأنف، والحساسية.
  • اضطراب في الدماغ والأعصاب: يحتوي الأنف على مستقبلات ترسل معلومات من خلال الأعصاب إلى الدماغ، وعند إصابة هذه الأعصاب فإنّ ذلك يؤدي إلى فقدان حاسة الشم، ويحدث هذا الاضطراب نتيجة أورام الدماغ، ومرض الزهايمر، واضطرابات الغدة الدرقية، والأدوية ومنها أدوية المضادات الحيوية، وارتفاع ضغط الدم، والتصلب المتعدد، ومرض السكري، وانفصام الشخصية، ومرض الشلل الرعاشي،  وسوء التغذية، ونقص الفيتامينات، والسكتة الدماغية.

أسباب فقدان حاسة التذوق

يحدث فقدان حاسة التذوق نتيجة الأسباب الآتية: [3]

  • عسر التذوق: وهي حالة تؤدي إلى غياب حاسة الذوق بشكل كامل، أو أنّ جميع الأطعمة تصبح بطعم واحد، وغالبًا ما يكون هذا الطعم مالح، أو زنح، او حامض.
  • العمر: مع التقدم في العمر يفقد الإنسان قدرته على معرفة جميع الأطعم،ويشير الأطباء إلى أنّ فقدان الذوق مع التقدم في العمر أمر نادر وقد يصيب فقط 3% من كبار السن.
  • الهيبوجيوسيا: وهو مصطلح يشير إلى فقدان جزئي لنوع واحد من الأطعمة.
  • التعرض للمواد الكيميائية.
  • نزلات البرد.
  • الالتهابات: كالتهاب الجيوب الأنفية.
  • إصابات الرأس.
  • الخضوع للعلاج الإشعاعي للسرطان.

كيفية تشخيص فقدان الشم والذوق

يعدّ تشخيص فقدان حاسة الشّم أمرًا صعبًا، وقد يطرح الطبيب في البداية بعض الأسئلة على الشخص حول الأعراض الظاهرة، كوقت بدء المشكلة، وما إذا كانت جميع أنواع الروائح قد اختفت وتأثرت أم لا، وهل يحدث تذوق للطعام أم لا، بالإضافة إلى إجراء العديد من الفحوصات والتي تتضمن ما يلي: [8]

إقرأ أيضا:أسباب النغزة في القلب
  • الفحص البدني: وفيه يفحص الطبيب الأنف والجسم بشكل كامل.
  • التصوير بالأشعة: يُجري الطبيب تصويرًا بالأشعة المقطعية للدماغ بشكل كامل، بالإضافة إلى التصوير بالأشعة السينية للجمجمة.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • تنظير الأنف.

يعدّ فقدان حاسة التذوق من المشاكل شائعة الحدوث، إذ إنّها على سبيل المثال تصيب أكثر من 200 ألف شخص في الولايات المتحدة الأمريكية كل عام، وغالبًا ما يتم التشخيص من قبل أخصائيي الأذن والأنف والحنجرة وذلك من خلال الفحوصات التالية: [3]

  • مراجعة التاريخ المرضي للشخص، وطرح العديد من الأسئلة حول تعاطي المخدرات، أو استخدام المواد الكيميائية.
  • فحص التنفس.
  • الفحص الجسدي بشكل عام للبحث عن أعراض الإصابة بعدوى.
  • فحص الفم والأسنان.
  • من الممكن أن يضع الطبيب في فم المصاب مواد كيميائية، أو يقوم بحلها ومضمضة المصاب بها، وذلك لتحديد الجانب المتضرر في حاسة التذوق.

ماهي مضاعفات فقدان الشم والتذوق

من الممكن أن يخسر الأشخاص المصابين بفقدان حاسة الشم الرغبة في تناول الطعام، وهذا يؤدي إلى سوء التغذية، ونقصان الوزن، ومن المهم على المصابين بفقدان الشم أخذ الحيطة والحذر عند تخزين الطعام، ووضع تواريخ الصلاحية على جميع المواد، ومعرفة وجود مواد كيميائية عند شراء المنظفات والمبيدات الحشرية، وتركيب أجهزة الكشف عن تسريب الغاز والحرائق [8]، وقد يتسبب فقدان التذوق إلى العديد من المضاعفات والتي قد تكون خطيرة، ومن أبرزها الإصابة بالجفاف، وسوء التغذية، وخسارة الوزن بشكل كبير، والعدوى، والشلل، والإصابة بالسرطان.[9]

السابق
ما هي أعراض الكورونا
التالي
علاج ارتجاع المريء نهائياً