التحول الرقمي

فرصتك الأقوى لتعويض خسارتك أثناء أزمة كورونا عبر السوق المفتوح

فرصتك الأقوى لتعويض خسارتك أثناء أزمة كورونا عبر السوق المفتوح

التأثيرات الاقتصادية للجائحة على القطاعات

بعد تفشي فيروس كورونا ( كوفيد-19 ) بالعالم أجمع، ومع ارتفاع عدد ضحايا كورونا في العالم، ومع إلزام مليار من الأشخاص حول العالم للبقاء في منازلهم، تأثرت كافة مناحي الحياة في جميع الدول، وخاصة على القطاع الاقتصادي، حيث سادت حالة من الركود الشديد في الإنتاج والتصدير، وذلك بسبب فرض الحصار وحضر التجوال وتوقيف الأعمال بكافة المجالات، وتوقف حركة الطيران، وإغلاق جميع الحدود، وهناك الكثير من الدول ميزانيتها ستخسر كثيراً، نتيجة مكافحتها للفيروس،فأصبح هناك خسائر كبيرة، ولا بد من وجود عدة تدابير وإجراءات احترازية لتخفيف أثر كورونا على الاقتصاد ومواجهة تلك الجائحة وإدراك حجم الخطورة التي سببتها الجائحة، فكان لعالم التسويق الرقمي والمتاجر الإلكترونية دور مهم في تحسين نشاط عدة قطاعات، فلجأ الجميع إلى الخدمات الإلكترونية التي تسمح لهم بالتأقلم في ظل الظروف الاستثنائية السائدة حالياً، وذلك حتى تحافظ على علامتها التجارية، وضمان وصول جميع الخدمات لهم واطلاعهم على ما هو كل جديد لديهم، وتمكينهم من اختيار السلع المطلوبه وتوصيلها للعميل بكل حرص وبالوقت المخصص بكل سهولة وبأعلى مواصفات من الجودة.

السوق المفتوح في ظل أزمة كورونا


قطاع التجارة الإلكترونية من القطاعات التي ساعدت في مواجهة الوباء، إذ سجلت أكبر مواقع التسويق الإلكتروني زيادة في الطلبات من خلال شراء المستهلكون في ظل هذه الأزمة وفي ظل الحجر الصحي المفروض عليهم كل ما يحتاجونه عبر الإنترنت من المتاجر الإلكترونية وبكل سهولة وأمان، حيث كانت من أفضل الحلول لتعويض جزء من الخسائر والمشاكل التي واجهت العديد من أصحاب الأعمال وأصحاب المحال والشركات، ومن أهم المنصات والمتاجر التي تعاملت مع أزمة كورونا بكل حرص واهتمام، مع الأخذ بعين الاعتبار مراقبة الوضع العام وإدراك حجم الخطورة وإدارتها، والتي ركزت على تواجدها بشكل كبير لخدمة العميل هي منصة السوق المفتوح، حيث اتخذت المنصة عدة تدابير هادفة لمعالجة خطورة الوضع الاقتصادي، حيث تعتبر من أفضل المنصات والمواقع الإلكترونية على مستوى المملكة الأردنية الهاشمية، والتي أصبحت في نمو كبير وواضح على مستوى الإعلانات عن السلع والمنتجات وتقديم الخدمات للزبائن، وسهولة في طلب السلع، وتقديم خدمات البيع والشراء للعملاء بكل سهولة حيث توفر المنصة فريق مبيعات متميز لخدمة العميل في أي وقت، وقدمت الشركة الكثير من العروض المغرية مع توفير خدمة التوصيل، 

إقرأ أيضا:طرق معرفة أفضل مواصفات لاب توب

تعويض الخسائر وعودة الأرباح بمتاجر السوق المفتوح

بعد انتشار فيروس كورونا ( كوفيد-19 ) حول العالم، وبصورة رهيبة وبأثر سلبي على كافة المجالات والقطاعات التي عطلت العديد من الأعمال والتجارة بشكل رئيسي، إلا أن جاء دور متجر السوق المفتوح في ابتكار حلول وتدابير وعدة إجراءات لتحسين الاقتصاد وتعويض الخسائر التي نجمت عن فيروس كورونا، حيث عملت على نشر عدد واسع من الخدمات وتقديم العروض للعملاء للتخفيف عليهم كما وفرت خدمة التوصيل وخدمة العملاء في أي وقت يناسب العميل للإجابة عن جميع تساؤلات العملاء، حيث وفرت المنصة للعملاء أصحاب الأعمال خدمة امتلاك صفحة على الموقع الإلكتروني لتعويض جزء من خسائرهم ونيل جزء من الأرباح، وتساعدهم في الإعلان عن منتجاتهم وسلعهم، والمحافظة على اسمهم وعلامتهم التجارية لسكب ثقة الزبون، مما تصبح أكثر شهرة بين زوار الموقع وترسخ أفكارهم وجهودهم في عقل المهتمين في البيع والشراء سواء للعقارات أو للسيارات، كما يمكن البحث عن الأثاث سواء الجديد أو المستعمل، كما تتوفر العديد من الأجهزة الكهربائية، ومن خلال تلك الحلول والتدابير يتم التحسين في وضع الاقتصاد للعديد من القطاعات، وتجعلها تعوض خسائرها، وتستعيد أرباحها، من خلال منصة وموقع السوق المفتوح. 

إقرأ أيضا:طريقة معرفة باسورد الراوتر الخاص بي

ميس زلط 1993، حاصلة على شهادة البكالوريوس من الجامعة الهاشمية في تخصص هندسة البرمجيات، بتقدير جيد. شخص طموح ويسعى دائماً للتقدم والتطور، عملت في عدة مجالات أهمها مجال الكتابة في شركة موقع السوق المفتوح والذي من خلاله حصلت على خبرة جيدة في مجال البحث في مواقع الإنترنت وتعلم عدة برامج وأدوات لتحسين متطلبات الـ SEO، تجيد كتابة المحتوى الإبداعي والتسويقي.

السابق
ابدأ ببناء علامتك التجارية على السوق المفتوح خلال أزمة كورونا
التالي
خطوات إنشاء متجر إلكتروني احترافي على السوق المفتوح