اقرأ » فن التسويق والمبيعات
وظائف وظائف وخدمات

فن التسويق والمبيعات

فن التسويق والمبيعات

تسويق المنتجات وبيعها

يعتمد نجاح أي منتجٍ أو سلعةٍ بشكلٍ أساسيٍّ على فن التسويق والمبيعات، فمن خلاله يتم انتشارهما ووصولهما إلى الجمهور المستهدف، ولا تنجح هذه العملية إلا من خلال مجموعةٍ من الخطوات التي تساهم بإظهاره ووصوله إلى الجمهور بالشكل الأفضل، وبالطريقة التي تلبي احتياجاتهم. 

طرق وفن التسويق والمبيعات

يعتمد التسويق على عدة إجراءات منها ما يأتي:

الاهتمام بالمظهر الخارجي

يعتمد فن التسويق والمبيعات بشكلٍ كبيرٍ على الاهتمام بالمظهر الخارجي، وتختلف وسيلة الاهتمام بالسلعة حسب الوسيلة المتبعة في تسويقها، حيث تحتاج الصور على سبيل المثال إلى المؤثرات والألوان الجاذبة، بينما يحتاج الفيديو القصير إلى إظهار مميزات السلعة بشكلٍ أكبر. 

توضيح فائدة المنتج 

على العامل في فن التسويق والمبيعات الاعتماد على إظهار وتوضيح الفائدة التي يحققها المنتج الذي يقوم بالترويج له، حيث إن معرفة هذه الفائدة يؤثر في قرار المستهلك، شرط أن تتم عملية التوضيح هذه بطريقةٍ تجذب العميل، بحيث تذكر احتياجاته، وكيف تلبيها هذه السلعة.  

استخدام الكلمات السهلة 

يعد استخدام الكلمات المفهومة والمتداولة واحدةً من أهم أساليب الإقناع، حيث إن الكلمات الصعبة والمعقدة المتبعة في تسويق سلعةٍ ما، قد تؤثر بشكلٍ سلبيٍّ على اقناع العميل بهذه السلعة، أما اختيار الكلمات السهلة والبسيطة، التي توفي بالغرض، والتي تقوم بشرح الهدف من السلعة والمنتج؛ تجعل العميل يقتنع بها ويطلب الحصول عليها بسرعة.

الإلمام بكل تفاصيل المنتج أو السلعة 

على الشخص المُعلِن أن يكون على درايةٍ كاملةٍ بالمنتج الذي يعمل على ترويجه؛ وذلك لأن معرفة المنتج وتفاصيله تساعده بشكلٍ كبيرٍ على إقناع الزبائن، كما أنه يكون قادراً على الاجابة عن استفسارات وأسئلة الزبائن والعملاء حول المنتج والسلعة.

التفاوض السليم مع الزبائن 

من أسس فن التسويق والمبيعات الناجح؛ تمكّن العامل بهذا المجال من التفاوض بشكلٍ جيدِ مع العملاء والزبائن، ويتم ذلك عبر قواعد خمسةٍ، هي:

  • العرض والتقديم: حيث إن على المروّج للسلع كسر الحاجز الموجود بينه وبين الزبون بحسن الاستقبال ثم التعريف عن نفسه وعن الشركة.
  • الإقناع والتأثير: يتم ذلك عبر عرض ميزات المنتج وتعظيم فوائده وتأثيره على المستخدم.
  • الإصغاء: على المروج الإصغاء بشكلٍ كامل للزبون وعدم مقاطعته، ثم الإجابة والتعليق على كلامه وتساؤلاته.
  • الاعتراض بلباقةٍ، بالاعتماد على “نعم ولكن” وليس باستخدام كلمة “لا”، كما أن على المروّج الاستعانة بالبراهين لإثبات قناعته بالمنتج.
  • إنهاء الحوار بإعادة عرض المزايا وشكر الزبون ومدحه.

الإعجاب بالمنتج 

تَذكُر بعض القواعد المختصة بفن التسويق والمبيعات؛ أن قدرة المسوّق على الإقناع تزداد عند محبة الشخص لهذا المنتج، وكلما زاد إعجابه وحبه له، يستطيع أن يلفت الزبائن للمنتج والاهتمام به بشكلٍ أكبر.

تلبية الاحتياجات 

يُفضّل أن لا يتحدّث المسوّق عن المنتج الذي يعمل على تسويقه إلا بعد لقاء العميل ومعرفة احتياجاته، حيث إن ذلك يساعده في التركيز على الاحتياج الشخصي للعميل، ومن فن التسويق والمبيعات الناجح؛ أن يشرح له كيف لهذا المنتج أن يساعده في حل المشاكل التي يمر بها، وتحسين حياته.

نسيان المصالح الشخصية 

على المروّج أن يتعامل مع الزبون بمبدأ الصداقة، ويركز على مصلحة الزبون، وليست مصلحته المتمثلة ببيع المنتج، وهذه النصيحة تجعل منه شخصاً يعمل باحترافيةٍ أكبر، مما يساهم في رفع أرباحه.

اجعل تفاصيل المنتج قصيرة 

مع التفاصيل الكثيرة التي تمر لها حياتنا اليومية، يصبح من الصعب على الناس بشكلٍ عام تذكر كميةٍ كبيرةٍ من التفاصيل، لذلك تعد واحدةً من القواعد التي يعتمد عليها فن التسويق والمبيعات والتي تتضمن  ذكر فائدتين لا أكثر عند الترويج للمنتج، وذلك حتى يستطيع العميل حفظها وتذكرها.