حياتك

فن التفاوض

مهارة التفاوض

يطلق اسم فن التفاوض على العملية التي يتم من خلالها حل النزاعات والمشاكل، وتسوية كافة أنواع المعاملات، أو إنشاء اتفاقية ما بين الجماعات والأفراد، ويعد التفاوض أحد أنواع النقاش التي تتم بشكل استراتيجي لحل مشكلة معيّنة بطريقة مقبولة لدى كلا الطرفين؛ حيث تكون هذه النقاشات بين طرفين لكل منهما هدف مختلف، ويعمل كل منهما على إقناع الطرف الآخر بوجهة نظره، وتزداد أهمية هذه المهارة في مجالي الأعمال والسياسة.

مهارات فن التفاوض

يُرافق مهارة التفاوض العديد من المهارات المهمة التي يجب أن يتحلّى بها الفرد سواءً في معاملاته الرسمية أو غير الرسمية، ومن بينها: أساليب الحوار، وشروط البيع، والعقود القانونية؛ حيث يعمل ذلك كله على زيادة قوة وحجّة الطرف المفاوض للوصول إلى أفضل تسوية من وجهة نظره.

أساليب فن التفاوض

لممارسة فن التفاوض، والحصول على أفضل نتيجة مرجوّة في ذلك، فإنه على الشخص أن تكون لديه مجموعة من الأساليب التي تساعده في ذلك، ومن أساليب فن التفاوض:

  • وضع استراتيجية: يجب أن يضع الشخص المفاوِض استراتيجية أو خطة يتم التفاوض بناءً عليها، كما يجب أن يجري بحثاً حول الشخص الذي يتفاوض معه.
  • تحديد نقطة النهاية: يجب على المفاوض تحديد النقطة التي ينهي جلسة التفاوض عليها في حالة عدم الوصول إلى اتفاق يرضي الطرف الآخر، وفي حالة الوصول إلى هذه النقطة يفضل إنهاء هذه الجلسة.
  • الاهتمام بسير التفاوض قبل النتائج: يقوم العديد من الأشخاص بإجراء المفاوضات وهم يركزون على النتيجة، بعيداً عن طريقة عملية التفاوض، إلا أن عليهم في البداية تحديد طريقة التفاوض، والأشخاص الذين سيدخلون معهم في هذه العملية، ومعرفة صانعي القرار، حتى لا يقع الشخص في فخ وجود أكثر من عملية تفاوض، والتي تحدث لأن الطرف الثاني لا يكون صاحب القرار، وإنما سينقل العرض إلى مديره.
  • الإنصات: على الشخص المفاوض الاستماع إلى وجهة نظر الطرف الآخر، وعدم التفاوض مباشرةً لإيصال وجهة النظر الخاصة به دون احترام الآخر، ويساعد ذلك على سد الفجوة بين الطرفين، كما يتيح أن تكون الفكرة الخاصة به أكثر تقبلاً.
  • وجود خطة بديلة: يجب على الشخص الاستعداد لأي موقف صعب يمكن أن يمر به، أو النتيجة غير المتوقعة، وبهذا الشكل لن يتفاجئ، وسيكون جاهزاً لأي أمر.
  • تحويل التفاوض إلى قصة: يجب على الشخص أن يحول طريقة التفاوض مع الطرف الآخر إلى قصة تحتوي على العديد من التفاصيل التي تهم الطرف الآخر، مثل: الميزانية، والوقت، وإخفاء جزء من هذه القصة يمكن أن يُظهر الشخص بصورة عدائية أو غير مرنة.

نصائح لنجاح عملية التفاوض

بعد الاعتماد على الأساليب السابقة في فن التفاوض، يوجد العديد من النصائح التي وضعها مؤسسو هذا الفن، والتي تتضمن العديد من الأمور التي يجب الالتزام بها لنجاح هذه العملية، ومن أهمها:

إقرأ أيضا:أفضل طرق مكافحة الحشرات
  • فتح طرق للتواصل مع الطرف الآخر: يعد من أهم النصائح الخاصة بفن الفاوض هي أهمية فتح جسور ما بين الطرفين، تشمل بعض الأمور الشخصية، وذلك بهدف كسر الجليد بينهما، حتى ولو كان الموضوع شديد الحساسية والأهمية.
  • اللطف مع الطرف الآخر: لا يمكن لأي مفاوضة أن تتم إلا إذا غمر اللطف الهادئ المكان، لا يمكن لأي شخص أن يتفاوض مع طرف آخر متكبر أو متعجرف، أو لا يمتلك مهارات الحديث، وتزداد أهمية هذه النصيحة في حالة كان الطرف الآخر يحتوي على إناث؛ حيث يجب حينها على المفاوض أن يكون أكثر لطفاً وحذراً في استعمال العبارات؛ حيث أثبتت إحدى الدراسات في جامعة بيركلي أن هذا الأسلوب مع الأنثى يجعل التفاوض أكثر هدوءاً ومصداقية.

ساجدة اشريم، درست بكالوريوس في علم الحاسوب، ودبلوم الإعلام الشامل قسم التحرير من أكاديمية رؤيا، بالإضافة إلى العديد من الدورات الإعلامية، تؤمن بأن الإعلام هو الحياة، والكتابة هي العالم الخاص بالكاتب، ونافذته إلى العالم الخارجي، لذلك بدأت بكاتبة المقالات والمدونات منذ أكثر من 7 سنوات، بالعديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، وعملت في إعداد وتقديم أكثر من 10 برامج إذاعية منوعة. انضمت لفريق السوق المفتوح لأهميته في إثراء المحتوى العربي، وإيجاد مصدر معلومات موثوق يساعد القارئ والباحث على الوصول إلى المعلومة التي يبحث عنها بشكل سهل وبسيط.

السابق
السعرات الحرارية في الرمان
التالي
السعرات الحرارية في اللب السوري