تمارين رياضية

فوائد رياضة الحامل

فوائد رياضة الحامل

أهمية ممارسة التمارين الرياضية 

تساعد ممارسة الرياضة الأم الحامل بمحافظتها على صحة الجسم عامة، وصحة الجنين بشكل خاص، كما يُوصي الأطباء الأم خلال فترة الحمل بممارسة التمارين الرياضية والحفاظ على لياقة الجسم؛ لدعم الصحة البدنية والعقلية خلافاً لبعض الأمهات الذين يقضينّ فترة حملهنّ في النوم والاستلقاء دون ممارسة أيّ من النشاطات الرياضية، ويُقصد بالرياضة هنا التمارين الخاصة بالحمل التي تعود بالنفع على الأم والجنين معاً كالمشي، والسباحة، واليوغا والابتعاد عن التمارين الشاقة.

أهم فوائد رياضة الحامل

  • الحد من الإصابة بآلام الظهر: تزداد فرصة الإصابة بآلام الظهر مع ازدياد الوزن وتطور نمو الطفل، ممّا يشكل الوزن الزائد سبباً لآلام الظهر المحتملة، إلا أنّه من خلال ممارسة بعض التمارين الرياضية الخاصة بالأم الحامل فقد تساعدها بتخفيف آلام الظهر، وتُحسُّن من تمدد عضلاته، وتحافظ على استناده وتقويمه، وتدعم العمود الفقري.
  • دعم الصحة العقلية: تعزز ممارسة التمارين الرياضية الصحة العقلية، وتمنح الشعور بالسعادة، وتحسن المزاج، وتخلص من الاكتئاب، والقلق، والتوتر، وقد تحد من آثار هرمونات الحمل والضغوطات اليومية التي تواجهها المرأة الحامل، لذلك من المهم ممارسة بعض التمارين الرياضية وجعلها روتيناً يومياً؛ لتعديل المزاج العام، وتقبُّل الصورة الذاتية عن النفس، ونيل الرضا واحترام الذات، ومنح مزيد من الثقة.
  • تعزيز صحة الطفل: تفيد ممارسة الرياضة الأم الحامل بتحسُّن الحالة الصحية لجنينها، وازدياد تدفق الدم الواصل إليه، وتوفير فرصة ولادة طبيعية صحية، كما أنّها مفيدة للأم الحامل التي لا تسيطر على نظامٍ غذائي صحي، ممّا يترتب كبر حجم الجنين، أو ما يعرف طبياً بإسم “عملقة الجنين”؛ لذا ينصح بممارسة الرياضة بانتظام للحفاظ على وزن صحي للأم والجنين معاً، فضلاً على أنّ الرياضة تقلل من خطر حدوث أيّ مضاعفاتٍ من شأنها أن تُؤثر سلباً على الجنين كارتفاع ضغط الدم، وارتفاع سكر الدم، والإصابة بالسمنة وجميعها أسباب قد تؤدي في ظرف ما إلى الإجهاض، أو موت الجنين.
  • استرجاع الوزن سريعا بعد الولادة: تسرع ممارسة التمارين الرياضية من استعادة الوزن سريعاً بعد الولادة، والوصول للوزن الطبيعي إضافة لتناول الطعام الصحي، واتباع العادات الغذائية الصحية، والاستمرارية بممارسة التدريبات الرياضية بعد الولادة.
  • تخفف من التعب والإرهاق: تقوي ممارسة التمارين الرياضية عضلات الأم الحامل، لا سيّما عضلات الذراعين، وبالتالي تخفف من الشعور بالتعب والإرهاق خاصة خلال فترة الصباح والساعات الأولى من اليوم، وكذلك تحد من الإصابة بالتشنجات العضلية، وتوفر فرصة جيدة للدخول في نوم عميق والشعور بالراحة والاسترخاء. 
  • تقوي مناعة الجسم: تنخفض مناعة الجسم تلقائياً أثناء الحمل، إلا أنّه من خلال ممارسة التمارين الرياضية تقوى وتزداد مناعة الجسم؛ ليكتسب حمايةً إضافيةً ضد الإصابة بالأمراض المختلفة.

الرياضة المناسبة للحامل 

  • تمارين القوة باستخدام أوزان خفيفة مع توفير جميع سبل الراحة للأم الحامل.
  • تمارين التحمية ورياضة الجري، لتحسين مرونة المفاصل و تحفيز إفراز هرمون ريلاكسين الذي يوفر الراحة والاسترخاء للعضلات.
  • السباحة والتمدد في المسبح من الرياضة المهمة لتهدئة الأعصاب، وتخفف من ثقل الجسم على العضلات.
  • ممارسة المشي من ألطف أنواع الرياضة التي يمكن للأم الحامل ممارستها.
  • ممارسة الركض والهرولة، إلا أنّه يُنصح بها للواتي اعتدنّ ممارستها قبل الحمل.
  • ممارسة ركوب الدراجة مع أخذ الاحتياطات المناسبة كشرب الماء، وارتداء ملابس مريحة، وتجنب حرارة الشمس.
  • ممارسة اليوغا لما لها من تأثيرٍ إيجابي بتخليص الجسم من من الإرهاق والضغط.
  • ممارسة تمارين الآيروبيك وخاصةً للنساء اللواتي يمارسنّ هذه الرياضة قبل الحمل.

ينوّه بضرورة تلقي الاستشارة الطبية قبل ممارسة أيّ نوع من الرياضة، وتجنّب أنواع الرياضة الشاقة والمتعبة؛ حفاظاً على سلامة الأم والجنين معاً.

إقرأ أيضا:نادي الهلال السعودي

فوائد اليوغا للحامل

  • تزيد من ضخ الأوكسجين لكامل الجسم .
  • تمنح الأم الحامل الحيوية والانتعاش.
  • تحد من الإصابة بالغثيان والدوار الصباحي.
  • توفر الطاقة والنشاط لإتمام المهام بأكمل وجه.
  • تهدئ الأعصاب، وتساعد على الاسترخاء، وتعزز الطاقة الإيجابية.
  • تساعد في تليين المفاصل.
  • تقوي عضلات الفخذين وعضلات الحوض.
السابق
منتخب مصر
التالي
فرق إيطاليا