حياتك

فيروس كورونا

فيروس كورونا

فيروس كورونا

يعد فيروس كورونا واحداً من الفيروسات التي تسبب العديد من الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي، ويعني اسم هذا الفيروس إلى كلمة تاج باللغة الانجليزية وهو الشكل المشابه لفيروس كورونا، ويوجد لهذا الفيروس عدة أشكال، ومنها: فيروس كورونا الجديد الذي تم اكتشافه عام 2019 وفيروس كورونا المُرتبط بمتلازمة سارس، ويعود تاريخ اكتشاف هذا الفيروس إلى العقد السابع من القرن العشرين.

يصيب هذا الفيروس البشر بالإضافة إلى العديد من الثدييات الأخرى، ومنها: البقر والدجاج والأرانب الأوروبية، وتؤدي الإصابة بهذا الفيروس إلى ظهور العديد من الأعراض في الحيوانات المصابة؛ حيث تتسبب الإصابة به إلى ظهور وجع شديد في الرأس بالإضافة إلى ارتفاع درجات الحرارة بشكل متكرر، كما أنه أحد الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي وتؤدي إلى ضيق التنفس والإصابة بسعال شديد أيضاً.

أشكال فيروس كورونا

يتشكل فيروس كورونا بالعديد من الأشكال المختلفة، ومنها ما يأتي:

  • فيروس كورونا المرتبط بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية: ظهر هذا الشكل من الفيروس أول مرة عام 2012، وسجل هذا الفيروس إصابات في العديد من دول العالم المختلفة، وسجلت المملكة العربية السعودية أكبر نسبة من الإصابة بهذا المرض منذ ظهوره وحتى عام 2015، كما أن هذا المرض بدأ بالانتشار من دول الشرق الأوسط.
  • فيروس كورونا الجديد: بدأ انتشار هذا النوع من أنواع الفيروس خلال عام 2002 في الصين، وسجل كثيراً من حالات الوفاة داخل الصين أيضاً، ويعمل هذا المرض على إصابة الجهاز التنفسي للمصابين، وهو أحد الفيروسات الموجودة في العديد من الحيوانات أيضاً، ومنها: زباد النخل المقنع الذي يعد أحد الأغذية في الصين.
  • فيروس كورونا المُرتبط بمتلازمة سارس: تم تسجيل الحالات الأولى من الإصابة بهذا الفيروس عام 2019 في واحد من أسواق المأكولات البحرية الموجودة في مقاطعة ووهان الصينية ثم انتشر إلى العديد من مقاطعات الصين ومدنها الأخرى، ولم يتم اكتشاف أي علاج لهذا المرض حتى يومنا هذا.

طرق انتشار فيروس كورونا

يتم انتقال هذا المرض إلى البشر بالعديد من الطرق، كما يتم انتشاره بين البشر بالعديد من الطرق الأخرى أيضاً، ومن هذه الطرق ما يأتي:

  • التواصل مع الأشخاص المصابين بشكل مباشر: ينتقل هذا المرض من الأشخاص المصابين إلى الأشخاص الآخرين من خلال العديد من الوسائل التي تنتج عن الاتصال المباشر بين هؤلاء الأشخاص؛ حيث ينتقل المرض عند سعال أحد الأشخاص البالغين مع وجود الأشخاص الآخرين، كما أنه ينتقل عند مصافحة الأشخاص البالغين ثم انتقال هذا المرض عند الأكل أو غيره إلى جسد الأشخاص الآخرين.
  • لمس الحيوانات المصابة: يعد التواصل المباشر مع الحيوانات الحاملة لهذا المرض أحد طرق انتقاله إلى البشر؛ إذ بدأ في بعض الحيوانات كما تشير بعض تقارير منظمة الصحة العالمية.
  • الوسائل الأخرى: يمكن أن ينتشر فيروس كورونا من خلال لمس بعض الأجسام الحاملة للمرض ثم انتقاله إلى داخل الجسم عند لمس الأنف أو الفم، كما يمكن انتشاره عن طريق استنشاق الهواء الذي يحمل الفيروس أيضا، ويجدر التنبيه إلى إمكانية انتشاره عن طريق البراز في بعض الحالات.

الوقاية من الفيروس

يتم اجتناب التعرض لهذا الفيروس من التأكد من غسل اليدين جيداً قبل لمس الأنف أو الفم عند لمس الحيوانات أو الأشخاص الذين يحملون الفيروس او يشتبه بحملهم له بالإضافة إلى اجتناب التواصل مع الأشخاص المصابين بشكل مباشر، ولا بد من استخدام العديد من المعدات الطبية المجهزة للوقاية من هذه الأمراض، ومنها:  الكمامات التي تغطي الوجه، كما تعد المحافظة على نظافة جميع الأسطح والمعدات التي يستعملها الأشخاص أو يتعرضون لها بشكل مباشر من أهم نصائح الوقاية من الفيروس.

السابق
فيروس كورونا وأعراضه
التالي
سبب ظهور فيروس كورونا