العراق

قضاء الحمزة الغربي في محافظة بابل

قضاء الحمزة الغربي في محافظة بابل

قضاء حمزة الغربي

يقع قضاء الحمزة الغربي في محافظة بابل في العراق بين نهري دجلة والفرات، وهو يبعد مسافة 94 كيلومتراً جنوب وجنوب شرق بغداد. وهو يعد من الأماكن المقدسة لاحتوائه على مرقد الامام الحمزة بن القاسم بن علي بن الحمزة بن الحسن بن عبيد الله بن أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين، حيث تم إقامة بناء شامخ حول مرقدة وقد احيط بالأسواق والمحلات التجارية.

سكان وتقسيم حمزة الغربي

يبلغ عدد سكان قضاء حمزة الغربي في محافظة بابل حوالي 351 ألف نسمة معظمهم من العرب مع وجود أقليات من الكرد والتركمان، كما أن 98% من سكانه مسلمين، وتبلغ مساحته 628 كيلومتراً مربعاً. ينقسم قضاء حمزة الغربي إدارياً إلى مركز المدينة والعديد من القرى والقصبات التابعة له مثل؛ قرية الخميسية، قرية بيرمانة، قرية الحصين، وغيرها الكثير، وينقسم المركز إلى أربعة مناطق؛ حي الإمام، الجمعية، الحي العسكري، حي مقصد.

سبب تسمية حمزة الغربي

كان قضاء الحمزة الغربي في العراق يسمى قديماً بسورا أو سوراء أما حديثاً أصبح يطلق عليه المدحتية نسبة إلى الوالي العثماني المصلح مدحت باشا، الذي كان له دور كبير في ازدهار المدينة حيث أعاد إعمارها وتنظيمها. أما اسم الحمزة الغربي فيعود إلى الإمام حمزة بن القاسم حفيد الإمام العباس بن علي بن أبي طالب الموجود قبرة في القضاء.

إقرأ أيضا:محافظة البلقاء في الأردن

بيئة ومناخ قضاء الحمزة الغربي

يمتاز قضاء حمزة الغربي في محافظة بابل بتربته الخصبة التي ساهمت في تنمية قطاع الزراعة بالإضافة إلى احتواءه على العديد من الأنهار كنهر الباشية، ونهر الخميسية، ونهر ربيانة، ونهر خيكان. ويعد مناخ قضاء حمزة الغربي معتدل ماطر شتاءاً، وحار صيفاً.

الجانب الاقتصادي لقضاء الحمزة الغربي

يعتمد سكان قضاء حمزة الغربي في محافظة بابل على الزراعة والصناعة في الحصول على الدخل حيث يشتهر سكان القضاء بصناعة السجاد الذي يحمل في طياته طابع القضاء الخاص والمعروف بالسجاد الحمزاوي، بالإضافة إلى صناعة المشروبات الغازية، والدبس، والصناعات التراثية، والصناعات النفطية. أما في مجال الزراعة فيشتهر قضاء حمزة الغربي بزراعة القمح، والشعير، والتمر، والذرة، والرز.

من أشهر المصانع في القضاء مصنع سجاد المدحتية، ومصنع اكد للمشروبات الغازية، ومعمل سكر المدحتية، ومعمل زيوت المدحتية. بالإضافة إلى ذلك تلعب التجارة دوراً مهماً في تنمية اقتصاد القضاء حيث يقوم سكان القضاء بالاستفادة من المنتجات التي يتم تصنيعها لتنمية قطاع التجارة، ومن أبرز الشركات التجارية في القضاء؛ شركة المدحتية لتجارة الحبوب، وسايلو المدحتية الحكومي. وتنتشر الأسواق بكثرة في القضاء كسوق دورة الإمام الذي يضم مختلف أنواع المحلات التجارية، وسوق شارع القبلة الذي يُعنى ببيع السجاد ومختلف المواد وتقديم العديد من الخدمات، وعلوة المخضر، وعلوة المواشي الكبيرة، وهناك ساحات لبيع المواد الإنشائية، بالإضافة إلى سوق الخضار، وسوق السمك، وسوق الذهب.

إقرأ أيضا:مدينة الملاهي في ماليزيا

التعليم في قضاء الحمزة الغربي

تم تأسيس أول مدرسة في قضاء الحمزة الغربي في محافظة بابل في بداية القرن العشرين وهي مدرسة المدحتية الابتدائية للبنين، ثم بعد ذلك تم إقامة عدة مدارس لمختلف المراحل التعليمية؛ الابتدائية، الإعدادية، المتوسطة، المهنية، مثل مدرسة اعدادية المدحتية للبنين التي تأسست عام 1929م وهي من أفضل المدارس الثانوية في المحافظة، ومدرسة اعدادية الحكيم للبنين، وثانوية ميسلون للبنات، وثانوية المدحتية للبنات.

إقرأ أيضا:مجمع ذا سنترو في منطقة ذا فيلا

الرياضة في قضاء الحمزة الغربي

تم إقامة العديد من المنشآت الرياضية في قضاء حمزة الغربي في محافظة بابل، لعل أشهرها نادي المدحتيه الذي يحتوي على الساحات والملاعب الواسعة، ومنتدى شباب المدحتية، وساحات الفرق الشعبية؛ كساحة فريق كريم حمود، وساحة فريق صلاح نويلي، وساحة فريق سيد ناجي.

السابق
مدينة تكريت في محافظة صلاح الدين
التالي
تقسيم محافظة القادسية