سيارات ومحركات

قوة الأحصنة في السيارات

قوة الأحصنة للسيارات

قوة الحصان

هي وحدة تستخدم لحساب القدرة القصوى لماكينات الاحتراق الداخلي الخاصة بالسفن والحافلات والشاحنات والسيارات، ويمكن تحويل القوة الحصانية لأي محرك أو ماكينة احتراق داخلي إلى كيلو واط عبر معادلة بسيطة، حيث أن الحصان الميكانيكي يساوي 0.74 كيلو واط، فعلى سبيل المثال، إذا كانت قدرة السيارة 50 حصاناً، فإن قدرتها تعادل 37 كيلو واط.

سبب قياس قوة السيارة بالأحصنة

يرجع السبب الحقيقي لقياس قوة السيارات بالأحصنة إلى منتصف القرن الثامن عشر، وتحديداً عام 1764 حين قام المخترع الأسكتلندي جيمس وات بتصنيع نسخة متطورة من محرك البخار الذي ابتكره توماس نيوكومين في عام 1712، إلا أنه فشل في إقناع الناس بشراء النسخة المعدلة من المحرك، وبالتالي كان لابد من حل غير تقليدي لتسويق المنتج الجديد، ونتيجة للبحث المتواصل، أدرك توماس كوك أن هناك ارتباط وثيق في أذهان الناس بين القوة و الأحصنة، وهو ما دفعه للربط بين قوة الأحصنة وقوة المحركات الجديدة، وحققت الفكرة نجاحاً كبيراً وبدأت في التطور لتصبح قوة الأحصنة وحدة قياس قوة العديد من أنواع المحركات، وسرعان ما تم اعتمادها كوحدة لقياس قوة محركات السيارات.

الحصان الميكانيكي

تقوم هذه النظرية على أن الحصان الميكانيكي يساوي 33 ألف باوند – قدم من الشغل المبذول لكل دقيقة، وبالتالي يمكن تغيير المسافات والأوزان التي يتحملها الحصان المكيانيكي وفقاً للمعادلة السابقة، فعلى سبيل المثال يمكن للحصان المكيانيكي سحب 330 باوند لمسافة 100 قدم في الدقيقة.

قياس قوة الأحصنة لأي سيارة

يمكن التعرف على القوة الحصانية لأي سيارة عبر اتباع مجموعة من الخطوات البسيطة كما يلي:

  • البحث في الكتالوج الخاص بالسيارة والتعرف على قيمة عزم الدوران الخاص بالسيارة، والتعرف على سرعة المحرك أي عد اللفات التي يقوم بها في الدقيقة.
  • بعد استخراج القيم السابقة، يتم تطبيق المعادلة التالية للتعرف على الحصان الميكانيكي أو قوة الأحصنة للسيارة، الحصان الميكانيكي = (سرعة المحرك×عزم الدوران) / 5.252.

طرق زيادة القوة الحصانية للسيارات

  • إضافة جزء لسحب الهواء البارد: لرفع القدرة الحصانية للسيارة، لابد من إضافة قطعة أو أداة لسحب الهواء البارد إلى داخل المحرك، حيث يتميز الهواء البارد بالكثافة العالية، مما يترتب عليه زيادة عدد جزيئات الهواء التي يتم خلطها بالوقود، وبالتالي زيادة الطاقة الناتجة عن عملية الاحتراق.
  • تغيير مخارج العادم: يمكن تغيير مخارج العادم، أو ما يعرف باسم الشكمان، واستبدالها بأخرى ذات قطر أكبر تساعد على طرد العادم بصورة أسرع، وإدخال مزيد من الهواء اللازم لعملية الاحتراق.
  • تركيب تيربو: من الطرق الجيدة لزيادة القدرة الحصانية للسيارة هو تركيب شاحن توربيني، والذي يساعد على زيادة القدرة الحصانية للسيارة بنسب تصل إلى 25%.
  • خفض الوزن: تقوم هذه الطريقة على خفض وزن السيارة عن طريق التخلص من كافة الأشياء الغير ضرورية مثل إزالة المقاعد الإضافية.
  • إعادة برمجة جهاز الكمبيوتر الخاصة بالسيارة: تساعد هذه الطريقة على زيادة قوة الأحصنة وعزم دوران المحرك.
  • اختيار الوقود المناسب: في حالة استخدام وقود رخيص ذو مواصفات سيئة، فإن هذا الأمر سيترتب عليه ضعف عملية الاحتراق الداخلي، وبالتالي انخفاض القدرة الحصانية لمحرك السيارة.
  • تركيب فلتر الهواء الحر: الذي يسمح بدخول الهواء إلى المحرك بحرية أكبر، وهو الأمر الذي يساعد على زيادة أداء المحرك و زيادة كفاءة عملية الاحتراق الداخلي.

استخدام نظم أكسيد النيتروز: يقوم هذا النظام على زيادة جزيئات الأكسجين الموجودة داخل غرفة الاحتراق الداخلي للمحرك، مما يساعد على زيادة كفاءة عملية الاحتراق الداخلي وبالتالي زيادة كفاءة المحرك، ولكن ما يعيب هذه الطريقة إنها مكلفة إلى حد كبير، كما أنها غير قانونية في بعض الأماكن.

السابق
كيف أعرف أن التيربو تالف
التالي
عيوب مازدا 6 2018