منوعات

كيف أتعلم الكتابة والقراءة

كيف أتعلم الكتابة والقراءة

تعلم الكتابة والقراءة

تعلَم الكتابة والقراءة ضرورة من ضرورات الحياة، حيث يعتبر البوابة المشرقة التي تفتح أمامك حقول المعرفة جميعها، وهي المفتاح الأساسي والمهم لبداية أي مشروع وأي نشاط يعود على الإنسان بالفوائد المتعددة، مثل: إثراء العقل وتزويدة بالمعرفة، وفتح آفاق التطور والبناء في المجتمع، والعلم سلاح ونور وقد تغنى به الشعراء وكثَرت حوله المقولات، كقول الشاعر أحمد شوقي: العلم يبني بيوتاً لا عماد لها … والجهل يهدم بيوت العز والكرم.

تعرف الكتابة بأنّهاعملية تحويل ما يدور بذهنك من معانٍ وأفكار إلى ما يعرف بالرموز الخطية التي ترتبط بصوت لغوي يدل ويعبر عن شيء ما، وهي إحدى وسائل الاتصال بين البشر فمن خلالها يمكن توصيل الأفكار والمعاني وترجمة المشاعر إلى تلك الرموز. بينما تعرف القراءة على أنّها ترجمة تلك الرموز الخطية والتفاعل معها من خلال فهمها ومناقشتها وإعطاء الرأي فيها.

كيفية تعلم الكتابة والقراءة

  • تعليم الكتابة والقراءة من خلال الصور أو القصص المصورة: إن ربط الصور بالكلمات من أبسط الطرق وأسهلها وذلك لوجود الصورة امام المتعلم ويكفي ربط الأحرف أو تشكيل تلك الأحرف لتكون ما تمثله الصورة.
  • التعليم من خلال الغناء: يعتبر هذا الأسلوب من أساليب التعلم الحديث الذي انتبهت إليها بعض المؤسسات التربوية والتعليمية، وسابقاً كان اعتقاد البعض من تلك المؤسسات بأنّ الغناء والأناشيد يشتت الذهن ويصرف المتعلم عن كثير من الشؤون التعليمية. ومن خلال هذة الطريقة يمكننا مزج الدروس بالغناء وتكوين أناشيد وأغنيات تكون محببة لدى المتعلمين وتحتوي على الحروف والكلمات مثلاً، ومن خلال هذه الأناشيد سيسهل تذكر الكلمات والمعاني حين يتذكر الأناشيد.
  •     الألعاب التعليمية: تعتبر طريقة التعليم من خلال الألعاب من أكثر الوسائل التي يولي لها المعلمين اهتماماً، وخاصة بعد تأكيد النظريات العلمية لذلك، لما يولي لها المتعلمين من شدة تركيز وانتباه، وتمتاز هذه الطريقة بعدة مميزات، فهي تعتبر أكثر متعة وتشويقاً من طرق التعليم التقليدية وتساعد على النمو العقلي وزيادة التفكير الإبداعي، فالالعاب لها هدف يتحقق في النهاية. ويمكن ابتكار طرق متعددة للوصول لذلك الهدف وتتكون الألعاب على الأغلب من نوعين: 

O  النوع الأول: وهو الألعاب التقليدية التي تتكون من البلاستيك، المعجون، الألعاب المصورة على الكرتون..الخ

O  النوع الثاني: الألعاب الإلكترونية والتي تتكون من مراحل تحفز المتعلم على إنهاء المرحلة للوصول إلى الهدف التالي وبالنهاية إلى تحقيق الفوز.

  • ربط الكلمات بالصور: تعتبر هذة الطريقة مهمة للتمييز بأنّ المتعلم فهم الدلالة وشكل الحروف والكلمات، وتتلخص بأسلوبين، هما: عرض الصور على المتعلم ثم يجب عليه كتابة اسم الصورة أي ما تمثله الصورة وتدل عليه، أو من خلال أسلوب رسم الخطوط بين الكلمات وما تدل عليه من صور.
  • نسخ الكلمات والحروف: وهو كتابة الكلمات والحروف على ورقة فارغة بخط واضح وكبير، ثم الطلب من المتعلم إعادة كتابة تلك الكلمات والحروف ونسخها وتكرارها حتى تمتلئ الصفحة، مع تكرار هذه الطريقة سيتم تعويد المتعلم على رسم الكلمات والحروف بسهولة.
  • تهجئة الحروف: تتلخص الطريقة بتهجئة الحروف أمام المتعلم لكي يتعرف على صوت الحرف، ثم الطلب منه ترديد التهجئة، وأخيراً محاولة كتابة الحرف الذي قام بتهجئته.
  • التعلم من خلال الأجهزة اللوحية: وتعتبر هذة الطريقة من الطرق الحديثة للتعلم، حيث يوجد تطبيقات كثيرة تساعد المتعلم على الكتابة والقراءة، وهي سهلة ومحببة، يكفي أن نقوم بتنزيل التطبيق على الجهاز اللوحي، مثل تطبيق للقراءة مثلاً، وسيعرض التطبيق الصور والأحرف ويطلب من المتعلم مقارنتها أو معرفة ما تمثله.

نصائح وإرشادات عند تعلم الكتابة والقراءة

إنّ تعليم الكتابة والقراءة شيء مهم وضروري لجميع البشر، ولكن لا يخلو الأمر من بعض الصعوبات وهنا نذكر بعض النصائح والإرشادات للوصول إلى الغاية المنشودة:

  • الصبر والتركيز: إنّ محاولة تعليم شيء جديد للأشخاص تتطلب تخصيص وقت وجهد من الطرفين، فلذلك يجب عليك أن تتحلى بالصبر لتحقيق الغاية، وعدم الشعور بالملل والانكسار.
  • تحقيق الأهداف: يجب عليك أن تضع مجموعة من الأهداف مثل التأكد بأنّ المتعلم فهم الهدف الأساسي من القراءة، وفهم أساسيات الكتابة، حتى يتم الانتقال للخطوة التالية.
  • تحفيز المتعلم على الكتابة والقراءة: وضع نظام مكافآت مثلاً، فعند تحقيق المتعلم للهدف من المرحلة تقوم بمكافأته.
  • تنويع الطرق والمصادر: حتى لا يشعر المتعلم بالملل ويواجه الصعوبة ولا يحقق الأهداف المنشودة، يجب عليك تنويع مصادر القراءة فأحيانا من خلال الكتب وتارة أخرى من خلال الأجهزة اللوحية أو الأغاني وهكذا.
السابق
شراء أثاث مستعمل في الدمام
التالي
إثبات قانون أوم