حياتك

كيف أعرف تاريخ ولادتي بالميلادي

كيف أعرف تاريخ ولادتي بالميلادي

حساب العمر بالميلادي

من ميزات حساب العمر ميلاديًّا الدقة الفائقة؛ إذ يعد التقويم الميلادي أصلًا تقويمًا دقيقًا جداً، ويمكن بسهولة وسرعة معرفة أي تاريخ سابق كان أم قادم، فهو يحددها بشكل صحيح حتى المستقبلية منها بالضبط، وبأي وقت سيكون وبأي يوم، لذلك عندما يريد الإنسان معرفة عمره يجب أن يحسبه بمعرفة تاريخ ولادته بالتقويم الميلادي حتى يحصل على نتيجة صحيحة 100%، ويعود التقويم الميلادي إلى أصل روماني، إذ اعتمده الرومان قديمًا، وكانت روما قد قسمت العام إلى عشرة أشهر ثم تمت زيادتها لتصبح 12 شهرًا وفق حركة الشمس. 

آلة حساب تاريخ الولادة بالميلادي

يدور استفسار متداول في ذهن كل شخص، وهو كيف يستطيع معرفة تاريخ ولادته بالتقويم الميلادي، أو معرفة عمره بالميلادي، وتوفرت في الوقت الحالي حاسبات إلكترونية متوفرة على الإنترنت للحساب الفوري، إذ يمكن إدخال تاريخ الميلاد الهجري والضغط على خيار التحويل إلى ميلادي؛ فتظهر النتيجة بتاريخ يحدد اليوم والشهر والسنة، والأمر لا يتجاوز اللحظات والنتائج دقيقة جدًا، إذ تصدر هذه الحاسبة نتيجة مفصلة للعمر، كما تقدم بعض هذه الصفحات عرضًا للنتيجة بالسنة والشهر واليوم والساعة وحتى الثواني، وتعرض تاريخ الميلاد القادم.

طرق معرفة العمر بالتاريخ الميلادي

إذا كان الشخص يعرف تاريخ ميلاده بالتقويم الهجري المعتمد وفقًا لهجرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وأراد تحويله للتقويم الميلادي، ليستطيع بعد ذلك معرفة تاريخ ميلاده بالميلادي، فهنالك طريقة لتحويل التاريخ من الهجري إلى الميلادي، وتتم عن طريق اتباع هذه القاعدة الحسابية: التاريخ بالميلادي= التاريخ الهجري×0.97+ 622، ومثال على ذلك: إذا أراد شخص مولود في سنة 1418 هجريًا معرفة تاريخ ميلاده بالتقويم الميلادي؛ الإجابة هي: التاريخ الميلادي= ( 1418×0.97 )+622= 1997.4 ميلاديًّا، وإذا كان الرقم الموجود بعد الفاصلة خمسة أو أكثر، يجب زيادة رقم واحد عليه فقط، ويمكن اتباع طريقة تقليدية لمعرفة تاريخ الولادة بالميلادي، عن طريق طرح التاريخ الحالي من تاريخ ميلاد الشخص، مثل: 2019/ 5 / 5- 1999 / 5 / 5= 20 عامًا.

الفرق بين التاريخ الهجريّ والميلادي

  • التقويم الهجري: يحدد هذا التقويم أوقات المناسبات الدينية بدقة في الإسلام؛ كشهر الصيام وأيام الأعياد وأوقات مناسك الحج، ويعود اعتماد التقويم الهجري إلى عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، حيث جعل هجرة رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم من مكّة المكرمة إلى المدينة المنورة في الثاني عشر من ربيع الأول والذي يوافق 24 سبتمبر من عام 622 ميلادي؛ المرجع الأوّل للسنة الأولى في هذا التقويم، ومن هنا جاء سبب التسميّة، ويعتبر هذا التقويم قمريًّا، إذ يعتمد على دورة القمر في تحديد الأشهر، وتعتمد بعض الدول العربيّة والإسلاميّة في الوقت الحاضر التقويم الهجري كتقويم رسمي لها، ومن تلك الدول: السعودية، وبسبب الحملات الاستعمارية التي تعرضت لها بعض البلدان العربيّة والإسلاميّة، دخل التقويم الغربي (الميلادي) إليها، وبقيت تستخدمه حتى بعد انتهاء الاستعمار.
  • التقويم الميلادي: هو التقويم الذي تعتمده معظم دول العالم في الوقت الحاضر، وهو مستخدم بشكل كبير في المعاملات الدولية والتعليمية والسياسية والحياتية في معظم الدول في العالم، ومنها دول العالم العربي والإسلامي نتيجة للاستعمار، أما تسمية هذا التقويم بالميلادي؛ فهو نسبةً إلى السنة التي ولد فيها المسيح عليه السلام، وفقًا لاعتقاد راهب أرمنيّ يُسمى (دنيسيوس الصغير)، ويعتمد هذا التقويم في حسابه على الشمس، فالسنة الميلاديّة سنة شمسية كاملة، إذ تدور الشمس فيها دورة كاملة في مدارها، وتقدر مدّتها بـ 365.24 يوماً؛ فالسنة البسيطة حسب هذا  التقويم عمرها 365 يوماً، أما السنة الكبيسة فعمرها 366 يوماً تقسم إلى 12 شهراً.
السابق
كيف مات سيدنا يحيى
التالي
عقد شراء شقة تمليك تحت الانشاء