التحول الرقمي

كيف تنشئ متجر إلكتروني

كيف تنشئ متجر إلكتروني

المتجر الإلكتروني

المتاجر الإلكترونية Online Stores هو مصطلح انتشر في الأونة الأخيرة تزامناً مع زيادة استخدام شبكة الإنترنت والهواتف الذكية، ويمكن تعريفها على أنها مواقع إلكترونية متخصصة في مجال بيع الخدمات أو المنتجات أو السلع، وتمكنت خلال فترة وجيزة من احتلال مكانة هامة في مختلف دول العالم في مجال التسوق، ونتيجةً لذلك ظهرت العديد من المتاجر الإلكترونية التي تضم عدد هائل من التصنيفات الملبية لاحتياجات الأفراد الأساسية والثانوية، كما بدأت بعض المنصات بتطوير هذه الخدمة، ومن ضمنها منصة السوق المفتوح التي باشرت العمل حديثاً عليها من أجل توفيرها لعملائها خلال أسرع وقت ممكن. 

كيفية إنشاء متجر إلكتروني

تعتبر المتاجر الإلكترونية في وقتنا الراهن واحدة من أفضل وأهم الخيارات المتوفرة في مجال التسوق، لذا بدأ الكثير من الأفراد والتجار بالتوجه إلى إنشاء متاجرهم الإلكترونية على شبكة الإنترنت، وخصوصاً ممن لا يملكون مبالغ رؤوس أموال كبيرة، أو الراغبين بتوسيع إطار عملهم، إلا أن البعض منهم يواجه صعوبة في النهج الصحيح الذي يجب إتباعه من أجل تأسيس متجر إلكتروني ناجح، لذا نشير فيما يلي إلى الخطوات السليمة التي يمكن السير عليها لتحقيق ذلك كما يلي: 

تحديد المنتجات 

يجب على الشخص الراغب بإنشاء متجر بدايةً التفكير في نوع المنتجات التي يريد بيعها على المنصة، والتي تنقسم إلى توجين يمكن الاختيار من بينهما؛ الأول هو اختيار منتجات متميزة وفريدة من نوعها، أي أن تكون ذات فكرة جديدة غير مطروحة مسبقاً في الأسواق، مع ضرورة مراعاة اختيارها وفقاً لاحتياجات الفئات المستهدفة، علماً أن هذا التوجه يتطلب من الفرد أن يكون مبدع ومستعد للمغامرة ومواجهة نسبة عالية من المخاطرة، إلا أن فرص الربح عالية جداً، أما التوجه الثاني فهو يتمثل بالمنتجات التقليدية المتعارف عليها بين المستهلكين بشكل عام، ويشمل ذلك المنتجات الاعتيادية كالأجهزة الكهربائية، والملابس. 

إقرأ أيضا:فوائد التجارة الإلكترونية للمجتمع

يوجد بعض الأمور التي يمكن الأخذ بها من أجل الخروج بفكرة منتج مناسب للبيع، مثل: جلسات العصف الذهني، واستطلاعات الرأي، والبحث على الإنترنت، والاستفسار عن تجارب الآخرين والاستفادة منها. 

التأكد من القدرة على بيع المنتج 

يجب على صاحب المتجر الإلكتروني بعد تحديد طبيعة المنتجات التي يرغب ببيعها التأكد من القدرة على بيعها لتحقيق الربح؛ أي يتوجب وضعها تحت الاختبار للتحقق من مدى الطلب عليها، الأمر الذي يتطلب القيام بإجراء بحث في السوق، وإدراك نسب الطلب على المنتج المحدد، كما يمكن استخدام بعض الأدوات المتوفرة على الإنترنت المساعدة على فهم الأمر، مثل: أداة جوجل للكلمات المفتاحية، وبعد ذلك يجب البحث عن نسبة المتاجر الإلكترونية المنافسة، علماً أنه كلما ارتفعت نسبة الطلب على منتج ما زادت المنافسة. 

تحديد كيفية الحصول على المنتج 

من المهم معرفة التاجر للمصدر الذي سوف يقوم بتزويده بالمنتج الذي يرغب ببيعه، ويوجد عدة طرق يمكن الاختيار من بينها، مثل: إنتاج المنتج بنفسه، إلا أن هذا الخيار عالي المخاطرة، ويتطلب الكثير من الوقت والجهد، كما يمكن التوجه إلى استخدام الدروب شيبينج Drop shipping؛ وهي تتمثل بأن يكون المتجر الإلكتروني بمثابة وسيط أو طرف ثالث يعرض المنتجات على منصته مع تحديد سعرها، إلا أنها تكون مملوكة لمتاجر أخرى، وهي من الخيارات الأكثر أماناً، أما الخيار الأخير فهو يتمثل بالاعتماد على الطريقة التقليدية من خلال شراء المنتجات من تجار الجملة وتخزينها لحين بيعها. 

إقرأ أيضا:سوق أمازون

تحديد طريقة إنشاء المتجر الإلكتروني

يوجد الكثير من طرق إنشاء المتاجر الإلكترونية على شبكة الإنترنت، والتي يمكن الاختيار من بينها وفقاً للأنسب لميزانية التاجر ومهاراته، ونذكر منها ما يلي: 

  • من خلال استخدام ووردبريس: تعتبر من أسهل وأرخص الطرق التي يمكن من خلالها إنشاء متجر إلكتروني. 
  • مواقع التجارة الإلكترونية: يوجد بعض المنصات الإلكترونية التي توفر كافة خدمات إنشاء المتاجر الإلكترونية للأفراد، وتعد من أسهل الطرق، ولا تتطلب امتلاك صاحب المتجر لأي مهارات تقنية. 
  • الاستعانة بشركة برمجة: تعد من أصعب الطرق وأكثرها تكلفة، إذ يقوم المبرمج بتصميم المتجر بالكامل، وأي تعديل مستقبلي يرغب بإحداثه صاحب المتجر؛ يتطلب منه الرجوع إلى المبرمج، مما يعني تكاليف إضافية. 

تحديد آلية الدفع في المتجر الإلكتروني

تعد من أهم الخطوات التي يجب أخذها بعين الاعتبار؛ حيث لا بد من وجود طريقة محددة لدفع قيمة المشتريات عند انتهاء المتسوق من عملية الشراء، علماً أنه يمكن اختيار أكثر من طريقة للسداد بهدف توفير تنوع للمستخدمين، إلا أن أكثرية المواقع تستخدم بوابات الدفع التي تكون عبارة عن شركات تعمل في مجال تقديم خدمات حلول الدفع أون لاين، وبذلك تعمل على إدارة عملية الدفع في المتجر الإلكتروني مقابل عمولة محددة، ومن أشهرها: Paypal، وCashu، وPayfort، كما يمكن الاعتماد على مبدأ الدفع عند الاستلام. 

إقرأ أيضا:كيفية عمل شبكة منزلية عن طريق الراوتر

تحديد آلية توصيل المشتريات 

من الهام للغاية تحديد طريقة توصيل المشتريات إلى أصحابها، وعموماً تعتمد غالبية المتاجر الإلكترونية في ذلك على التعاقد مع بعض شركات الشحن العاملة في المجال، والتي تتمحور آلية عملها على التوصيل، ومن أشهرها نذكر: أرامكس، علماً أن العاملين من خلال الدروب شيبينج لا يحتاجون إلى أياً من ذلك؛ حيث إن عملية الشحن لا تقع على عاتقهم، بل على عاتق الشركة المالكة للمنتجات. 

نصائح عند إنشاء متجر إلكتروني

  • الاهتمام بالتصميم الجيد والجذاب لشعار المتجر الإلكتروني أو اللوجو الخاص به، حيث يساهم ذلك باستقطاب أعداد أكبر من العملاء المحتملين. 
  • الاهتمام بمحرك البحث الخاص بالمتجر، حيث لابد من أن يكون خيار البحث بسيط وسهل الاستخدام، كي لا يهدر وقت المتسوق في البحث. 
  • مراعاة وضع سلة الشراء أو أيقونة عربة التسوق بمكان واضح وظاهر؛ لتسهيل وضع العملاء اختياراتهم للشراء. 
  • إنشاء صفحات رسمية تابعة للمتجر على قنوات التواصل الإجتماعي؛ حيث باتت تستخدم هذه المنصات بشكل هائل؛ مما يعني الوصول إلى نسبة أكبر من العملاء المحتملين.

فرح القصاص، تبلغ من العمر 25 عاماً، حاصلة على شهادة البكالوريوس في الترجمة من جامعة الزرقاء الأهلية؛ بتقدير جيد جداً، وتملك خبرة عامين من العمل في مجال كتابة المحتوى لدى شركة السوق المفتوح؛ حيث تجيد كتابة مقالات منوعة عن الإلكترونيات، والهواتف المحمولة، والصحة، والجمال، والسيارات، والعقارات، والطهي، والتغذية، والرياضة، والدول، والتعريف بالكيانات العاملة في شتى القطاعات، بما يتوافق مع متطلبات السيو SEO، كما تعمل في مجال تحرير وتدقيق وتنسيق النصوص والصور، وتجيد التعامل مع نظام المحتوى WordPress، كما أنها تتقن اللغة الإنجليزية نطقاً وكتابةً بشكل جيد، وتجيد استخدام برامج المايكروسوفت أوفيس، والطباعة، والترجمة من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية والعكس كذلك. لديها التزام تام في المواعيد وتسليم العمل المطلوب في وقته، والقدرة على التعلم السريع لأي برامج وأنظمة جديدة مطلوبة في العمل.

السابق
فرص وتحديات التسويق الإلكتروني
التالي
ما فائدة استخدام البيانات الرقمية