إسلاميات

كيف خلقت الإبل

كيف خلقت الإبل

الإبل 

مما لا شك فيه أن الله عز وجل صاحب العلم والقدرة اللا محدودين هو الذي خلق كافة الكائنات، ولا يمكن وصف إبداع الخالق فيما خلق، ولو تأمل البشر روعة خلق الكون للحظة واحدة وجماله لدمعت أعينهم وخشعت قلوبهم، ومن هذه المخلوقات الإبل الذي ذكره الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم الذي أنزل على سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، حيث قال تعالى: {أَفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ*وَإِلَى السَّمَاء كَيْفَ رُفِعَتْ*وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ*وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ} [الغاشية:17]، إذ جاءت الآية الكريمة لتبين كيفية خلق الإبل، وحث الإنسان على التأمل في صفاته المذهلة. 

خلق الإبل 

حث الله سبحانه وتعالى الإنسان على التأمل في إبداع خلق الإبل لما يتسم به من خصائص تذهل العقل، حيث يمكن استخدامه من قبل البشر في الحل والترحال، وحمل المتاع على ظهورها لنقلها من مكان لأخر، بالإضافة إلى أن الله عز وجل أباح أكل لحومها، والاستفادة من ألبانها بالشرب، والانتفاع من جلودها، كما جعل من بعرها منفعة لهم؛ حيث يقودون بها، كما نضيف إلى أن من أهم مظاهر الإعجاز في خلق الإبل أن ذات حجم يتناسب مع رمال الصحراء؛ فإنها في حال كانت ذات حجم أصغر لما كنت ستكون ملائمة مع الكثبان الرملية في الصحراء، ولن تكون قادرة على قطع المسافات الكبيرة، ناهيك عن أنها تحمل صفات تجعلها قادرة على تحمل العطش كونها تعيش في بيئة قاحلة لا يوجد بها ماء أو نبات، حيث إنها تشرب كل 4 أيام مرة واحدة، ويمكن أن تتحمل العطش لـ 10 أيام، ويعود ذلك إلى أن الله سبحانه خلق بها مستودعات مائية، مع العلم أن سبحانه حث الإنسان إلى التأمل بكيفية خلق الإبل لأن كتابه الكريم موجه لمخاطبة العرب، والذين كانوا يسكنون الصحراء، وكان الإبل من أهم الحيوانات التي تعيش بها، مما جعلهم يعيشون معها ويعتنون بها. 

إقرأ أيضا:طريقة حفظ القرآن الكريم في شهر

الإعجاز العلمي في خلق الإبل

أول ما يلفت الانتباه في الإبل هو مظهره الخارجي الذي يخلو من الآيات التي تأخذ بالألباب، ونذكر فيما يلي بعضٍ منها على النحو التالي: 

  • عيون الإبل: تتميز عيونه بأنها تتكون من طبقتين مثل الفخ؛ إذ تدخل كل عين بالأخرى، مما يجعلها قادرة على حمايتهم من دخول التراب والرمال بهم نظراً للبيئة التي تعيش بها. 
  • أذنان الإبل: تتميزان بصغر حجمها وقلة حدة بروزهما، ويغطي كل منها شعر يحميها من الرمال التي تهب مع الرياح، بالإضافة إلى أنها الإبل قادرة على ثنيّ أذنيها ولصقها برأسها عند هبوب العواصف الرملية. 
  • منخاريّ الإبل: يتخذ منخارا الإبل شكل شقين ذو حجم ضيق يحيط بهما شعر، ويوجد لحمية على حافة كل منها، الأمر الذي يمكنه من غلقهما عند هبوب الرياح لوقاية الرئتين من حبيبات الرمال. 
  • ذيل الإبل: تغطى جوانب الذيل بالشعر لحماية أجزاءه الخلفية من دقائق الرمال عند هبوب الرياح. 
  • عنق الإبل: يتميز الإبل بعنق مرتفع يساعده على الوصول إلى الطعام من نبات الأرض، بالإضافة إلى أنها قادرة على قضم أوراق الشجر العالي، كما يساعده ذلك بالنهوض عند حمله المتاع الثقيلة. 
  • قوائم الإبل: تتميز قوائمه بأنها طويلة تساعده على رفع جسمه عن الغبار، الأمر الذي يجعله قادراً على الحركة بخفة، كما أن أقدامه مغلفة بجلد قوي يحتوي على وسادة لينة وعريضة. 
  • معدة الإبل: تتكون معدته من 4 أوجه، كما أن الجهاز الهضمي في جسم الإبل قوي يمكنه من هضم أي شيء، مثل: المطاط، بالإضافة إلى أن هذا الحيوان لا يلهث مهما كان الحر شديداً. 

فرح القصاص، تبلغ من العمر 25 عاماً، حاصلة على شهادة البكالوريوس في الترجمة من جامعة الزرقاء الأهلية؛ بتقدير جيد جداً، وتملك خبرة عامين من العمل في مجال كتابة المحتوى لدى شركة السوق المفتوح؛ حيث تجيد كتابة مقالات منوعة عن الإلكترونيات، والهواتف المحمولة، والصحة، والجمال، والسيارات، والعقارات، والطهي، والتغذية، والرياضة، والدول، والتعريف بالكيانات العاملة في شتى القطاعات، بما يتوافق مع متطلبات السيو SEO، كما تعمل في مجال تحرير وتدقيق وتنسيق النصوص والصور، وتجيد التعامل مع نظام المحتوى WordPress، كما أنها تتقن اللغة الإنجليزية نطقاً وكتابةً بشكل جيد، وتجيد استخدام برامج المايكروسوفت أوفيس، والطباعة، والترجمة من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية والعكس كذلك. لديها التزام تام في المواعيد وتسليم العمل المطلوب في وقته، والقدرة على التعلم السريع لأي برامج وأنظمة جديدة مطلوبة في العمل.

السابق
كيف كرم الإسلام المرأة
التالي
من علامات حضور ملك الموت