التحول الرقمي

كيف يمكنك تسويق منتج للسيارات عبر الإنترنت

كيف يمكنك تسويق منتج للسيارات عبر الإنترنت

منتجات السيارات على الإنترنت

سهّل الإنترنت على روّاد كافة المجالات إنجاز مشاريعهم بأقل وقت وجهد وأموال، لهذا اتجه الكثير من تجار قطع الغيار ومنتجات السيارات إلى استقدام البضائع من الخارج عبر الإنترنت دون الحاجة إلى قطع مسافات طويلة لمعاينة جودة المنتجات، حيث يمكنه التحقّق من مصداقية الموقع في تعاملاته ومنتجاته من خلال التقييمات، بالإضافة إلى إمكانية استخدام الإنترنت لعرض المنتجات بشكل جديد واستراتيجية مختلفة تمامًا عن التسويق التقليدي المتمثل في نشر إعلانات في الجرائد ومجلات السيارات، فالتسويق الجيد للسلع والخدمات التي تقدمها الورشات أو المحلات الكبرى لقطع غيار السيارات ليس أقل أهمية من جودة المنتجات نفسها. 

أبرز شركات منتجات السيارات على الإنترنت 

  • موقع Carparts: أحد أشهر المواقع المتخصصة في منتجات السيارات بما يتميز به من الاحتواء على ملايين القطع وأدوات الزينة الخاصة بالسيارة، وتتسم السلع الموجودة عليه بالجودة، فيمكن التعامل معه بثقة خصوصًا وأنه يحتوي على تقييم عالٍ من المستخدمين.
  • موقع Napa Auto Parts: يُعرف الموقع بإمكانية البيع بالتجزئة من خلاله، ويضم مجموعة كبيرة من الإكسسوارات والمنتجات، وحتى إذا لم تتوفر نتائج عن قطع الغيار التي تطلبها، يحرص الموقع على إتاحته بشكل سريع. 
  • شركة Pep Boys: تُصنف تلك الشركة باعتبارها أقدم الشركات المتخصصة في البيع بالتجزئة، ويوجد على موقعها مجموعة كبيرة من الإطارات وملحقات المركبات، وتوفر للعملاء وسائل متعددة للدفع عبر الإنترنت. 
  • موقع Nanjing Konghui Automotive: في ظل بحث التجار عن شركات قطع الغيار الصينية بسبب الأسعار الجيدة لمنتجاتهم، يمكن التعامل مع هذا الموقع الذي يعتبر أكبر موقع في تصدير بضائع السيارات بالصين. 

استيراد قطع الغيار وتوزيعها

تلجأ بعض الشركات إلى استقدام قطع الغيار والمنتجات الخاصة بالسيارات من الدول الأخرى بعد تحديد أكثر السيارات شهرة في البلد نفسها، وبناء علاقات مع التجار للتعرّف على المنتجات التي يكثر عليها الطلب، والأعلى جودة، ومن ثم استيرادها من أوروبا أو بعض الدول المتقدمة في آسيا مثل اليابان، ويجب تنويع المنتجات بحيث لا تكون كلها بنفس الأسعار والجودة، فقد يطلب بعض العملاء قطع غيار ذات جودة متوسطة وأسعار قليلة تبعًا لمستواهم المادي، وعندها يُفضل التعامل مع الشركات الصينية لإرسال الصفقة المطلوبة، ويُمكن التواصل مع الشركات عبر الإنترنت بدلًا من تضييع وقت وأموال في السفر، وبالتالي توزيع المنتجات لمجموعة من التجار الكبار والمحلات الصغيرة التي تنتشر في المدن أو في طرق السفر إذا كانت الصفقة ضخمة، وتوفير جزء منها لتسويقه لحسابك على الإنترنت من خلال مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيس بوك وتويتر بتفعيل الإعلانات الممولة. 

إقرأ أيضا:إنشاء موقع ويب مجاني

استراتيجيات تسويق منتج للسيارات عبر الإنترنت

  • دراسة طبيعة سوق السيارات: لا يختلف التسويق الإلكتروني عن التقليدي في ضرورة دراسة سوق العمل، فيجب امتلاك المنتجات وقطع الغيار المختلفة التي تمنحك التفوق على منافسيك، والإحاطة بأدوات السوق الإلكتروني حتى يصل الإعلان الخاص بالإطارات أو قطع الغيار إلى عدد كبير من المهتمين بعالم السيارات.
  • إطلاق موقع أو مدونة: تعتبر تلك الخطوة أساسية بأن تُقدم للعملاء محتوى حول منتجات السيارات، بحيث يضم كافة المعلومات عنه من حيث البلد والمميزات، ويجب تهيئة محركات البحث؛ والتواصل الدائم مع العملاء عبر نشرات البريد الإلكتروني لإعلامهم بأجدد البضائع التي تمتلكها أولًا بأول.
  • اكتساب عملاء: يُمكن اكتساب ثقة عملائك من مستخدمي السيارات عبر إضافة نوافذ التقييم وكتابة الآراء، بحيث تتعرف على أبرز العيوب ووضع خطط لمعالجتها، مع تزويد عدد المستهلكين بتقديم خدمات الصيانة.
  • التعاون مع المنصات والأشخاص لترويج منتج السيارات: يوجد على الإنترنت عدد كبير من المواقع التي يزورها الآلاف يوميًا، فيُمكن الحصول على مساحة للإعلان عن منتج السيارات مقابل دفع مبلغ مالي، أو الاستعانة ببعض المشاهير من المدوّنين أو المهتمين بعالم السيارات لتقديم رأي إيجابي حول القطع غيار المتوفرة لديك، للتأثير على المتابعين له.

مُدوّن ومترجم مصري، تخرج في كلية اللغات والترجمة قسم اللغة الإنجليزية بجامعة الأزهر عام 2020. بدأ الكتابة بشكل احترافي مطلع عام 2017 في جريدة الدستور المصرية، حيث كتب الكثير من المقالات الأدبية والفنية، بالإضافة إلى نشر بعض الأشعار والقصص بالجريدة، ومن ثمّ انتقل للكتابة بمجلة فنون التابعة لوزارة الثقافة المصرية حيث اشتملت هذه التجربة على تدوين بعض مقالات الرأي حول الشأن الثقافي بجانب مشروع المقالات التحليلية لأعمال الأديب العالمي نجيب محفوظ. خاض العديد من تجارب التدوين بالمواقع الإلكترونية، كان أهمها كتابة مئات المقالات لموقع السوق المفتوح الذي يُعد واحدًا من أبرز مواقع التسويق بالوطن العربي، بالإضافة إلى كتابة مقالات متنوعة تخص عالم المرأة بموقع "مجلة رقيقة"، كما أُسندت إليه مهمة الإشراف على مقالات القسم الإسلامي بموقع "معلومات". لم يكتفِ فقط بالعمل في مجال الكتابة، ولكن اشتغل خلال جائحة كورونا عبر مؤتمرات الفيديو ويب بالتدريس وإعداد المناهج لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها.

السابق
أسرار الربح من الإنترنت عن طريق بيع السيارات بنظام التسويق بالعمولة
التالي
نشأة التسويق الإلكتروني