ألعاب إلكترونية

لعبة Dragon age inquisition

ما هي لعبة Dragon age inquisition

ما هي لعبة Dragon age inquisition

تعتبر لعبة Dragon age inquisition من ألعاب الآر بي جي التي حدثت في العصور الوسطى في عالم الخيال، حيثُ يعود زمن التنانين الخيالية في عالم واسع مجزأ إلى عوالم ومدن منفصلة عن بعضها البعض، وتمتاز كل مدينة ببيئة مختلفة وأعداء مختلفين، وتتطلب كل مدينة مهمات مختلفة عن الأخرى، وتعتبر تكملة للإصدارات السابقة وهو الجزء الثالث والأضخم تحديداً، وتحمل بصفاتها مزايا لعبة دراجون إيج المعروفة بإصدارها الأول، كما فيها بعضٍ من ملامح سلسلة الدر سكرولز التي أُصدرت من قبل سكايرم وحققت نجاحاً باهراً، وأعلن عن اللعبة من قبل Alistair McNally  من شركة Bioware في التاسع عشر من مايو عام 2011، وأُعلن عنها رسمياً في التاسع عشر من مارس عام 2012، ثم أعلن المدير التنفيذي Mark Darrah بأنّها تحت التطوير لمدة تُقدر بثمانية عشر شهراً، وأعلن فيما بعد عن إصدار الجزء الثالث في خريف 2014، وخضعت للكثير من التطويرات لتعمل بشكل أفضل على الحواسب الآلية، ونُشرت بعض المقاطع لعوالم ومدن اللعبة في السادس من مارس عام 2014، ثمّ حُدد الموعد النهائي لإصدارها في الثامن عشر من نوفمبر عام 2014، وفي السابع والعشرين من أغسطس أعلن عن طرح النظام التعاوني، وتم إصدارها رسمياً في جميع أنحاء العالم في نوفمبر 2014 لمنصات متعددة؛ هي مايكروسوفت ويندوز، وبلاي ستيشن 3، وبلاي ستيشن 4، وإكس بوكس ون، وإكس بوكس 360.

إقرأ أيضا:متوسط أسعار الكاميرات

قصة لعبة Dragon age inquisition

تعبر القصة عن أحداث ملحمية شرسة تدور  بين عالم Thedas؛ لتشكل حرباً أهلية بين مجموعة من السحرة المتمردين والأقوياء الذين يشكلون أكبر الخطر على العالم، وبين مجموعة من المحاربين الفرسان الموكلة إليهم مهمة مراقبة السحرة وحفظ الأمن الداخلي والسيطرة عليهم، وتدور أحداث القصة الرئيسية عن شخصية تتمتع بقدرات خارقة حصلت عليها بعد حدوث إنفجار هائل في عالم اللعبة، ولم ينجى أحد غيرها، وتنتقل إليها هذه القوة بطريقة غامضة، وتجري أحداث اللعبة في عصر التنانين الذي يتصف بالتخلي عن أي رحمة أو شفقة، فتبدأ الوحوش بظهورها على سطح الأرض،  وتفسد فيها من كلّ جانب، وتتولى التنانين قتل المزارعين والمواطنين، فيبدأ الصراع والحروب الأهلية بين أصحاب القرى المجاورة، ويأتي دور اللاعب لتسوية الاضطرابات والأحداث المقلقة التي تحدث بالمدينة، وإغلاق فتحة غامضة بالسماء يطلق عليها Breach؛ وهي بدورها تفتح المجال لانتشار الشياطين الخطرين في العالم، وينتظر الجميع من اللاعب الذي يأخذ دور المحقق بإغلاق الاختراق الذي حدث بالسماء لتحقيق العدالة في النهاية. 

أسلوب اللعب في لعبة Dragon age inquisition

يعتمد أسلوب اللعب بالتركيز على الاستكشاف وتنوع البيئات أكثر من الإصدارت السابقة، كما تعود الأجناس السابقة المتواجدة بالجزأين السابقين للعب، ويضاف بعض الشخصيات الجديدة، ويُعتمد قتال المنظور الايزومتري ضمن عالم مفتوح، إلا أنّه لا تكون جميع المناطق مفتوحة وتفتح بعضها بعد إتمام مهمات عديدة أثناء اللعب، ويتولى اللاعب قيادة الثورة بتجهيزها والإشراف عليها، وتوحيد صفوفها لقتال الأعداء والشخصيات الخائنة، وتبدأ الحرب الأهلية بين Mages و Templers؛ حيث يمكن للاعب أنّ يقابل بعض أبطال القصة في الجزأين السابقين من اللعبة، وتبدأ المهمات والأحداث عبر عالم مفتوح وغير مخطط له من قبل، ويأتي دور اللاعب لصنع بطل مهمته التحقيق والاستقصاء ليعرف من يدعم الحروب الأهلية، ويسافر اللاعب لمسافات طويلة في عوالم اللعبة المختلفة، ويقطع مسافات شاسعة انتقالاً من منطقة لأخرى، كما أكدت الشركة المطورة باحتمالية وجود البطل ذكراً أو أنثى، أو جنياً، أو قزماً كما في الجزء الأول من اللعبة تماماً، مع وجود شخصيات جديدة تدعى الكوناري والجيم بلاي؛ وهما نوعان من الشخصيات التي تتطلب من اللاعب تحدياً كبيراً لإعداد فريقه وتجهيزه لإنهاء المهمة المنوطة به، كما وُضع جانبا آخراً وهو الجانب الرومانسي بحيث ستُخصص لكلّ شخص ردة فعل عن الأحداث والمتغيرات التي تحدث معه بعالم اللعبة ومحيطها.

إقرأ أيضا:موقع دوبيزل البحرين الكترونيات

بيّن المطورين بضرورة جعل القرارات التي يتخذها اللاعب مؤثرة على أحداث القصة أكثر من قبل، كما مُنح اللاعب فرصة لتجربة الحديث مع اللاعبين الآخرين، شرط أنّ يكون ملماً باللغة الإنجليزية، كما يوجد فرصة لتبادل الأسلحة والدروع مع أعضاء الفريق الواحد مع تغيير الأسلحة بشكل يلائم الشخصيات الأخرى أثناء اللعب، مع إمكانية تغييرها، وتطويرها، وصناعتها من قبل اللاعب نفسه، كما يمكنه ترك بصمته في المنطقة التي يعيش بها؛ كبناء السدود، أو بناء التماثيل، وتمنحه اللعبة عدة خيارات وقرارات للتعامل بشكل مؤثر مع كلّ التفاصيل.

من الجدير بالذكر أنّ ملف الحفظ الخاص باللاعب في الأجزاء السابقة يُقدم له المساعدة ويمكن استخدامه وتوظيفه لخدمته في الجزء الأخير، كما غُير نظام العالم المفتوح باللعبة ليكون مفتوحاً بشكل محدد وليس بشكل عشوائي كما في الأجزاء السابقة، مع تواجد بعض المناطق المغلقة لسبب ما؛ كسيطرة الوحوش والأعداء عليها، أو بسبب تسرب غاز خطير، أو لأسباب أخرى غامضة، إلا أنّه يمكن فتحها بعد إنهاء المسبب، ويمكن للاعب إتمام بعض المهام والمساعي الجانبية للارتقاء لمستويات متقدمة، أو لزيادة أعضاء فريقه.

تقييمات لعبة Dragon age inquisition

التقييمات الإيجابيات

  • صُنف محتوى اللعبة من أكبر المحتويات من حيث عدد الأماكن التي يزورها اللاعب، وعدد المهمات التي يؤديها؛ بشكل يفوق الألعاب الأخرى.
  • تتنوع البيئات في عالم اللعبة، وكلّ بيئة لها واقع جذاب ومميز.
  • وضعت شخصيات اللعبة لتكون عميقة، ومتميزة، ومطورة خلافاً لأنواع الألعاب الأخرى.
  • تدعم القصة تطوير شخصية اللاعب مع الشخصيات الأخرى المتواجدة في عالم اللعبة، حيث يحددها اللاعب وفق اختياراته والأحداث التي يريدها من خلال تنفيذ بعض المهمات الجانبية بقصة اللعبة.
  • تمتاز اللعبة بالتشويق والإثارة وتجري أحداثها بعيداً عن الملل بشكل سريع، وتُرغم اللاعب على لعب المزيد بأسلوب مشوق.
  • يغلب على طابع المحادثات الجانبية الفكاهة، وأغلبها تجري مع شخصيات مضحكة وفكاهية.
  • تعتمد اللعبة نظام قتال استراتيجي يمنح اللاعب تجربة تختلف بكل معاييرها عن القتال التقليدي العادي.

التقييمات السلبية

  • يوجد بعض العيوب في نظام القتال؛ كالاستجابة والبطء، وتوجد بعض نسخ اللعبة خالية من هذا العيب.
  • يوجد بعض الأخطاء التقنية البسيطة، إلا أنّه يمكن تجاوزها من خلال حلّ جميع المشاكل في تحديثات اللعبة.
  • يوجد بعض المشاهد الجنسية في اللعبة التي قد تسبب الضيق للبعض، إلا أنّها مشاهداً غير ضرورية أو إلزامية.

متطلبات نظام تشغيل لعبة Dragon age inquisition

المتطلبات الأدنى للتشغيل

  •  وحدة المعالجة المركزية: وحدة المعالجة المركزية AMD، رباعية النوى بسرعة 2.5 جيجاهيرتز، ووحدة المعالجة المركزية إنتل رباعية النوى بسرعة 2.0 غيغاهيرتز.
  • ذاكرة الوصول العشوائي للنظام: 4 جيجا بايت.
  • بطاقة الرسومات: GeForce 8800 GT,  AMD Radeon HD 4870 NVIDIA
  • ذاكرة الرسومات: 512 ميجابايت.
  • القرص الصلب: 26 جيجا بايت.
  • برنامج دايركتX 11.

متطلبات التشغيل الموصى بها

  • وحدة المعالجة المركزية: وحدة المعالجة المركزية AMD ستة النواة @3.2 جيجاهرتز، ووحدة المعالجة المركزية رباعية النوى إنتل 3.0 جيجاهيرتز.
  •  ذاكرة الوصول العشوائي للنظام : 8 جيجابايت.
  •  بطاقة الرسومات NVIDIA GeForce GTX 660, R9 270 أو AMD Radeon HD 7870
  •  ذاكرة الرسومات: 2 جيجابايت.
  •  القرص الصلب: 26 جيجابايت.

مريم نصرالله تحمل شهادة بكالوريوس في اللغة العربية، عملت في أكبر المواقع العربية منذ أكثر من سبع سنوات في شتى المجالات التقنية والعناية بالذات والتنمية والمجتمع، تحب الكتابة وترى فيها باباً نحو الحرية والإبداع الفكري.

السابق
أفضل كمبيوتر منزلي
التالي
كيف تشتري كمبيوتر محمول