ألعاب إلكترونية

لعبة God of War

لعبة God of War

سلسلة God of War

تعتبر سلسلة ألعاب لعبة God of War واحدةً من العلامات البارزة في تاريخ ألعاب الفيديو بشكلٍ عام، وتاريخ لعبة شركة Sony على وجه الخصوص. تتميز ألعاب السلسلة بتطبّعها بالثقافات والأساطير القديمة -خاصةً الإغريقيَّة- فيما تصنّف كونها واحدةً من ألعاب الأكشن والمغامرات. صدر الجزء الأول منها عام 2005، فيما انطلق آخر إصداراتها عام 2018 ويأتي جميعها من بطولة شخصية «كريتوس» الخياليَّة، والتي تحظى بشعبية طاحنة في مختلف الأرجاء.

الجزء الأول من God of War

خرجت أولى ألعاب سلسلة God of War إلى النور في الشهر الثالث من عام 2005 على جهاز بلاي ستيشن 2. وتجري أحداث القصة في خلفيات الأساطير الإغريقية، تحكي عن الأحداث التي تلت خدمة الجندي الإسبرطي «كريتوس» للآلهة الأولمبيَّة، والتي توالت بعدما أمرته «أثينا» بالعثور على صندوق “Pandora’s Box” الذي ستتمكّن من خلاله هزيمة «آريس» إله الحرب، الذي يسعى بدوره لقتل أثينا ومن حولها. وبدون الخوض في التفاصيل العميقة، سيتمكن «كريتوس» من قتل «آريس» وسيصبح إله الحرب الجديد.

حظيت اللعبة بإشادة عالمية من قِبل اللاعبين والنقاد على حدٍ سواء، وهو ما كان جليًّا في تقييماتها التي جمعها موقع Metacritic الشهير عند 94 نقطة وقتذاك.

إقرأ أيضا:موقع b tech

الجزء الثاني God of War II

بعد النجاح الساحق للجزء الأول من السلسلة، أصدرت شركة Sony الجزء الثاني بعنوان God of War II بعدها بعامين، وعلى بلاي ستيشن 2 مجدَّدًا. وبمشاعر غضب هائلةٍ من الآلهة، يهبط «كريتوس» إلى مدينة Rhodes ويبدأ في دحر كل من تراه عينه. وهُنا، يتدخل «زيوس» ويخون «كريتوس» لكن تنقذه «تيتان جايا» في اللحظة الأخيرة وتخبره بأن عليه العثور على ” Sisters of Fate” اللاتي يمكنهنّ تغيير مصيره ومنع قتله على يد «زيوس». بطبيعة الحال، سيتعاون «كريتوس» مع عمالقة «تيتان جايا»، وسينطلق للبحث عنهنّ، وعقبها، يشهد اللاعبون اشتعال الحرب بين آلهة الأوليمب.

تمامًا كما فعل الجزء الأول، حصلت God of War 2 على ترحيبٍ عالميٍ إيجابيٍ، وصُنِّفَت كواحدة من أفضل ألعاب الجيل على الإطلاق. وبالطبع يبدو ذلك واضحًا في تقييمات ومراجعات اللاعبين والنُقَّاد، والتي أوصلت اللعبة إلى النقطة 93 على موقع Metacritic الشهير.

الجزء الثالث God of War III

سلسلةٌ تحققُ زخمًا كبيرًا، فما المبرر لوقفها؟ لا يوجد. واستكمالًا لسلسلة النجاحات المتتالية، أطلقت شركة Sony الجزء الثالث God of War III في الأسواق العالميَّة، في عام 2010 على جهاز بلاي ستيشن 3. وبغية إشعال الحرب العظمى مرةً أخرى، تخلّى العمالقة عن «كريتوس» بل واتضح أنهم كانوا يستغلونه لتحقيق انتقامهم الخاص.

إقرأ أيضا:فوائد التجارة الإلكترونية للشركات والمؤسسات

بمساعدةٍ من روح «أثينا»، عَلِم «كريتوس» أن عليه البحث أولًا عن “Flame of Olympus” والظفر بها؛ إن رغب في هزيمة «زيوس» حقًا — وهنا تبدأ رحلة اللاعبين في تلك الحرب الضروس.

التحوُّل من الأساطير الإغريقيَّة إلى النورديَّة

أعلاه، كنّا نتحدث بشكلٍ رئيسيٍ عن الأجزاء الرئيسيَّة في السلسلة، لكن هناك عددٌ من الأجزاء انطلق بشكلٍ جانبيّ تمثل في God of War: Chains of Olympus و God of War: Ghost of Sparta اللذين توفرا حصرًا على أجهزة PSP. وأيضًا لا ننسى لعبة God of War: Ascension التي انطلقت في 2013 على بلاي ستيشن 3، والتي ربما كانت أحد الأسباب الرئيسيَّة في التحول من الأساطير الإغريقيَّة إلى النورديَّة.

إقرأ أيضا:الشناوي للموبيلات

حصلت God of War: Ascension على مراجعات إيجابيَّة، لكنها كانت أقل بكثير من الإصدارات السابقة، وبدأ اللاعبون يشتكون من تكرار أسلوب اللعب وعدم وجود أي ابتكاريةٍ فيه. وعليه، أوقفت Sony السلسلة لخمس سنوات كاملة، قبل أن تخرج بلعبة عنوانها “God of War” فحسب، في 2018 على جهاز بلاي ستيشن 4، والتي شهدت الانتقال من الأساطير الإغريقية إلى النوردية، وحققت نجاحًا أخّاذًا، حتى أن مبيعاتها وصلت إلى أكثر من 3 ملايين نسخة في غضون ثلاثة أيام على إطلاقها، ما جعلها أكثر حصريات بلاي ستيشن 4 مبيعًا على الإطلاق في ذلك الوقت.

محمد ليلة، مِصري، من مواليد مايو 1996. يحمل «ليلة» شهادة البكالوريوس في نظم المعلومات الإدارية، ولديه باعٌ طويلٌ في مجال الكتابة والتحرير والإدارة. يعمل حاليًّا ككبيرٍ للكتَّاب والمحررين وناشرٍ في قنوات التواصل الاجتماعي ومستشارٍ إداري عن المحتوى في شركة «سعودي جيمر». وسبق له تولي زمام إدارة المشروع والإشراف على المحتوى في موقع «الدوري السعودي» بعد أن دشَّنه في مارس 2017 بتمويل سعودي خاص. بدأ «ليلة» مشروعه الخاص المُنْصَبِ حول التجارة الإلكترونية والمشتريات الداخلية للعناصر في ألعاب الفيديو في أبريل 2020. وعلى الرغم من تحقيق المشروع نتائجًا مبهرةً في أشهر قليلة إلا أن «ليلة» قرر الانفكاك والتركيز على عمله مع فريق «سعودي جيمر» فضلًا عن توسيع مجال دراسته ليشمل «اختبار البرمجيات آليًّا» وهو هدفه الأسمى في الوقت الراهن. يبرع «ليلة» في كتابة المحتوى بأسلوبه الخاص الذي نال استحسان الكثيرين، مع تركيزه على التقيُّد بالقواعد النحوية والتراكيب اللغوية السليمة، ناهيك من اهتمامه الجم بالتفاصيل بجانب الإتيان بمرادفات قوية تخدم المحتوى وتثري القرَّاء. وعلى الجانب الإداري، فمعروفٌ عنه صرامته وانضباطه الشديديْن في نفس الوقت الذي يُقدِّر فيه مجهودات الفريق-- خاصةً الدؤوبين والمتلزمين منهم.

السابق
ألعاب اكس بوكس
التالي
ما هو Ps4 store