ألعاب إلكترونية

لعبة Oxenfree II: Lost Signals

لعبة Oxenfree II Lost Signals

ما هي لعبة Oxenfree II: Lost Signals

لعبة Oxenfree II: Lost Signals هي الجُزء الثاني المُكَمِل للعبة التي تَم إصدارها في عام 2016 بعنوان Oxenfree، وقَد تَم الإعلان عن اللعبة لأول مرة بشكل مُفاجئ في مُؤتمر Indie World التابع لشركة نينتيندو الشهيرة، وهو مُؤتمر خاص بألعاب الفيديو الصغيرة واستوديوهات التَطوير المُستقلة، ومن المُفتَرَض إحتواء اللعبة على فريق عمل جديد بالإضافة إلى قصة جديدة ولَكن نَفس الشكل الغريب الموجود في الجُزء الأول، ومن المُخطط إصدار اللعبة في وَقت لاحق من العام 2021.

استوديو Night School Studio

استوديو Night School Studio, LLC هو أحد الاستوديوهات الأمريكية المُستقلة التي تَختَص في تَطوير ألعاب الفيديو ونَشرها على العديد من المنصات الترفيهية المُختلفة، وقَد تَم تأسيس الاستوديو في السادس من يونيو عام 2014 بواسطة شين كرانكل بالتعاون مع أدم هاينز، ويَتَخِذ الاستوديو من جلينديل في كاليفورنيا مقرًا له.

بدأ الاستوديو بَعد تأسيسه مُباشرة في القيام بتطوير أول مَشروع أو لعبة خاصة به وهي لعبة Oxenfree، وهذا بَعد قيامهُم بنَشر إعلان عن حاجتُهم من أجل طاقم للعمل على اللعبة في مجلة Backstage الشهيرة، ثَم إنتَقَل الفريق إلى المرحلة التقنية وهي مرحلة تَطوير اللعبة، وقاموا بإصدار أول مَقطع خاص باللعبة في الثامن عشر من شهر مايو عام 2015، وحصل على مُشاهدات عالية ونَجَح في جّذب العديد من اللاعبين، وقام الاستوديو بإصدار اللعبة بشكل نهائي في شهر يناير من العام 2016، وحَصَلَت اللعبة على العديد من المُراجعات الإيجابية الجيدة بالإضافة إلى الإتفاق مع شركة Skybound Entertainment من أجل عَمل فيلم مأخوذ عن اللعبة، وقام الاستوديو أيضًا بالتعاون مَع شركة Telltale Games في تَطوير طور Text Adventure من أجل لعبة Mr.Robot: 1.51exfiltrati0n على هواتف آيفون التي تَعمل بنظام اي او اس بالإضافة إلى الهواتف التي تَعمل بنظام تشغيل أندرويد.

إقرأ أيضا:لعبة Outriders

قصة وأحداث لعبة Oxenfree II: Lost Signals

تَدور أحداث اللعبة بعد مُرور خمسة أعوام من أحداث الجُزء الأول، وتتواجد بطلة اللعبة بإسم رايلي وهي باحثة بيئية تُقَرر العودة إلى موطنها كامينا، وهذا من أجل التَحقيق في أمر موجات الراديو الغريبة تُشابه التي كانت تتواجد في الجزء الأول من اللعبة، ويتواجد داخل اللعبة العديد من رِفاق الباحثة رايلي بالإضافة إلى عودة جزيرة إدواردز والتي ظهرت في الإعلان الخاص باللعبة، كما يتوافر داخل اللعبة نَفس الحوارات التي كانت تتواجد في الجُزء الأول من اللعبة وكانت تُمَثِل جُزء كبير من اللعبة مما سوف يُعطي الجُزء الجديد من اللعبة الطابع الروائي التي تتميز به السلسلة.

أسلوب اللعب في Oxenfree II: Lost Signals

يُتَوَقع أن يأتي الجُزء الثاني من اللعبة بنفس أسلوب اللعب الخاص بالجُزء الأول والذي اشتهر للغاية بسبب ما تميز به من عناصر جذابة، وكان الجُزء الأول من اللعبة يَتِم لعبة من المنظور 2.5 مع وجود شخصيات ثُلاثية الأبعاد التي تَقوم بالتَنقُل عبر العديد من البيئات المُختلفة المُصممة بشكل ثُنائي الأبعاد، وسوف يَقوم اللاعب بالتحكم في شخصية رايلي وهي باحثة بيئية تَقوم بالتحقيق في أمر الموجات الغامضة المُشابهة للأُخرى التي كانت تتواجد في الجُزء الأول من اللعبة، ويَقوم اللاعب بمُحاولة اكتشاف سرها وإيجاد طريقة لإيقافها.

إقرأ أيضا:خطوات تعليم تسويق إلكتروني

يتميز أسلوب اللعبة بكونه من نوع Walk and talk، والذي يَعني أن اللاعب يقوم بالسير عبر المناطق المُختلفة داخل مراحل اللعبة، وتقوم الشخصية بإظهار فُقاعة أعلى رأسها، مما يُعطي اللاعب خيارات عديدة في الحوارات، ولَكِن مَع إبقاء إمكانية التَحرُك بكُل حرية وإستكشاف العالم الخاص باللعبة دون تَحديد طُرق مُعينة، ويَستطيع اللاعب إختيار أي خيار يُريد في أي وَقت أثناء الحوارات المُختلفة؛ حيث يُمكنه إنتظار الشخصية حتى تنتهي من حديثها أو يَقوم بمُقاطعتها أو يَبقى صامتًا، ولكن توجد بعض الحوارات تَتميز بخيارات تَقوم بإظهار أفكار داخل فُقاعة داخل رأس الشخصية الرئيسية مما يَقوم بالتأثير على علاقة الشخصية الأساسية مع الشخصيات الفرعية الأُخرى، مما يَعني أن القرارات التي يَقوم اللاعب باتخاذها تَقوم بالتأثير على مسار القصة الخاصة باللعبة بشكل ما.

يَتِم التعامل مع العناصر المُختلفة داخل اللعبة والتي يَظهَر بجانبها دائرة صغيرة تَدُل عليها، كما يُمكِن حل ألغاز عديدة داخل اللعبة يُمكِن حلها عن طريق إيجاد الموجات الصحيحة، وتَقوم تِلك الألغاز بعَمل العديد من المهام مثل فَتح الأبواب، إمكانية التَحدُث مع الأشباح الموجودة عبر المراحل المُختلفة أو تَشغيل الشرائط بالسُرعة الطبيعية مما يُساعد اللاعب في الفِهم بشكل أكثر، ولا يوجد داخل اللعبة حالات خسارة؛ حيث يوجد العديد من السيناريوهات المُختلفة التي يَتِم بناؤها على أساس العلاقة بين الشخصيات المُختلفة.

إقرأ أيضا:عيوب نظارة الواقع الافتراضي Samsung Gear VR

متطلبات تشغيل لعبة Oxenfree II: Lost Signals

يَتم تَصميم اللعبة حاليًا من أجل إطلاقها على منصة الحاسب الشخصي الذي يعمل بنظام تشغيل ويندوز، بالإضافة إلى ماكنتوش، ومنصة نينتيندو سويتش الشهيرة، ويَهتم الاستوديو القائم على تطوير اللعبة حاليًا بإنهائها حتى تَعمل بشكل جيد دون حدوث أي خلل أو مشاكل أثناء إطلاقها، وسوف يَتِم إطلاق اللعبة بشكل رسمي على الحاسب الشخصي عبر متجر Steam الإلكتروني الشهير، وظَهر على الصفحة الخاصة باللعبة المُتطلبات التي سوف تحتاجها من أجل أن تَعمل اللعبة بشكل سلس، وجاءت كالآتي:

المتطلبات الأدنى لتشغيل اللعبة على نظام تشغيل ويندوز

  • نظام التشغيل: ويندوز 10 نُسخة 64 بت.
  • المُعالج: إنتل كور i5 يَعمل بسرعة 2.5 جيجاهرتز، أو ما يُعادله من شركة ايه ام دي.
  • ذاكرة النظام: 4 جيجابايت من الذاكرة العشوائية.
  • مُعالج الرسوميات: بطاقة رسوميات تَدعَم خاصية SM 5.0 ومكتبة تشغيل DirectX 11.
  • ذاكرة مُعالج الرسوميات: 2 جيجابايت من ذاكرة مُعالج الرسوميات.
  • المساحة التخزينية: 10 جيجابايت من مساحة القُرص الصلب.

المتطلبات الموصى بها لتشغيل اللعبة على نظام تشغيل ويندوز

  • نظام التشغيل: ويندوز 10 نُسخة 64 بت.
  • المُعالج: إنتل كور i7 يَعمل بسرعة 3.0 جيجاهرتز، أو ما يُعادله من شركة ايه ام دي.
  • ذاكرة النظام: 8 جيجابايت من الذاكرة العشوائية.
  • مُعالج الرسوميات: اي ام دي Radeon RX 470، أو ما يُعادله من إنفيديا.
  • بطاقة رسومية تَدعم مكتبة تشغيل DirectX 11.
  • ذاكرة مُعالج الرسوميات: 4 جيجابايت من ذاكرة مُعالج الرسوميات.
  • المساحة التخزينية: 10 جيجابايت من مساحة القُرص الصلب.

المتطلبات الأدنى لتشغيل اللعبة على نظام تشغيل ماكنتوش

  • نظام التشغيل: ماك أو إس الإصدار 10.13 High Sierra أو أعلى.
  • المُعالج: مُعالج ثُنائي النواة يَعمل بسُرعة 2.5 جيجاهرتز، أو أعلى.
  • ذاكرة النظام: 4 جيجابايت من الذاكرة العشوائية.
  • مُعالج الرسوميات: بطاقة رسوميات تَدعم تشغيل خاصية Metal أو خاصية OpenGL 4.2.
  • ذاكرة مُعالج الرسوميات: 2 جيجابايت من ذاكرة مُعالج الرسوميات.
  • المساحة التخزينية: 10 جيجابايت من مساحة القُرص الصلب.

المتطلبات الموصى بها لتشغيل اللعبة على نظام تشغيل ماكنتوش

  • نظام التشغيل: ماك أو إس الإصدار 10.13 High Sierra أو أعلى.
  • المُعالج: مُعالج رُباعي النواة يَعمل بسُرعة 3.0 جيجاهرتز، أو أعلى.
  • ذاكرة النظام: 8 جيجابايت من الذاكرة العشوائية.
  • مُعالج الرسوميات: إنفيديا GeForce GTX 1070، أو ما يُعادله من شركة ايه ام دي.
  • ذاكرة مُعالج الرسوميات: 8 جيجابايت من ذاكرة مُعالج الرسوميات.
  • المساحة التخزينية: 10 جيجابايت من مساحة القُرص الصلب.

كاتب ومترجم مصري 22 سنة، أنهى دراسة إدارة الأعمال في جامعة المنصورة 2020، مهتم بمجال التكنولوجيا ومواضيعة المُختلفة مثل الهاردوير الخاص بالحاسب وألعاب الفيديو بالإضافة إلى الهواتف، وغيرها من الأجهزة والتقنيات الحديثة. تعود تجربته للكتابة على مواقع الإنترنت إلى ما يقرب من 4 أعوام على أحد المنتديات المُختصة بالألعاب الإلكترونية المشهورة. يستطيع كتابة المقالات في مُختلف المجالات المُتاحة؛ ويمكنه التأقلم بشكل سريع مع المواضيع المُختلفة ولديه قدرة جيدة في البحث عن المعلومات على الإنترنت، وكتب مقالات عدّة في مجالات مُختلفة؛ مثل: المدن وأهم معالمها التاريخية، وصفات الطبخ.

السابق
لعبة Little Nightmares II