الأردن

لماذا يعتبر الأردن واحداً من أفضل الأماكن لبناء منزلك الـبيئي

لماذا يعتبر الأردن واحداً من أفضل الأماكن لبناء منزلك الـبيئي

المنزل الأخضر

المنزل الأخضر، أو المنزل صديق البيئة وهو الذي يدل على العمارة المستدامة، ويمكن تعريف المنزل الأخضر بأنه المبنى الذي يراعي جميع الاعتبارات البيئية في كل مرحلة من مراحل البناء، وهذه المراحل هي التصميم، والتنفيذ، والتشغيل والصيانة، ومن الاعتبارات الرئيسية التي تراعى عند الإنشاء تصميم الفراغات بالإضافة إلى كفاءة الطاقة والمياه، وكفاءة استخدام الموارد، وكذلك جودة البيئة الداخلية للمبنى، وأثره ككل على البيئة. وقد ظهرت الحاجة إلى هذه المنازل هو الضغط الكبير على موارد البيئة الطبيعية في العالم، واستنزافها، بالإضافة إلى ارتفاع نسبة التلوث الناتجة عن البناء، وارتفاع نسبة الاحتباس الحراري، والعديد من الأسباب البيئية الأخرى. 

المنزل الأخضر في الأردن

لم تكن فكرة المنزل الأخضر في الأردن معروفة او منتشرة، ولكن خلال السنوات الماضية وبعد العديد من الدراسات أصبحت من الأفكار الرائجة والتي يعتمدها بعض المهندسون، وذلك في بعض مناطق العاصمة عمان، ومع ذلك فلا زالت الفكرة بحاجة إلى تطوير وإقناع، خاصة وأن نظام البناء السائد في العاصمة هو البناء الحجري، ولكن لا يتعارض البناء الحجري كثيراً مع مبدأ المنزل الأخضر، خاصة وأن الأردن من المناطق التي تصلح وبشدة لاستخدام هذه الطريقة، وخاصة فيما يتعلق بقضية توفير الطاقة واستغلال مياه الأمطار.

أهمية المنزل الأخضر للأردنيين

يعتبر المنزل الأخضر من الطرق التي يمكن أن يستخدمها الأردنيين وذلك للأسباب والفوائد التالية:

  • الفوائد الاقتصادية: حيث تترتب العديد من الفوائد الاقتصادية عند استخدام هذه الطريقة، حيث يستلزم صناعة العديد من المواد التي تدخل في عملية البناء ما يؤدي إلى تشغيل أعداد كبيرة من الأيدي العاملة ما يقلل مشكلة البطالة، هذا بالإضافة إلى تقليل الحاجة إلى استهلاك مشتقات النفط ما يقلل المصاريف التي يجب دفعها من أجل شراء كمية كبيرة منه.
  • الفوائد البيئية: تعتبر الأردن من الدول الفقيرة بالمياه والموارد الطبيعية لها، كما أنها لا يمكن أن تحتمل كلفة إنشاء مشروع تحلية مياه المطر، وتعتبر طريقة المنزل الأخضر الذي يعتمد على تجميع مياه الأمطار من أجل الاستخدام من الطرق المناسبة، هذا بالأضافة إلى أن الأردن تشهد أكثر من 333 يوماً مشمساً خلال العام ما يجعلها مناسبة لاستخدام الطاقة الشمسية من أجل توليد الطاقة وتسخين المياه.

أسباب تجعل الأردن مناسبة لبناء المنزل الأخضر

هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تجعل الأردن من الدول المناسبة لبناء منزل أخضر فيها، ومن هذه الأسباب:

  • توفر المواد الخام، والتي لا تتعارض مع طبيعة البناء الإسمنتي والحجري.
  • عمل الدراسات اللازمة من أجل توفير جميع المعلومات التي تخص المنزل الأخضر في الأردن، وذلك عن طريق 5 جهات مختلفة.
  • توفر المناخ المناسب من أجل توليد الطاقة وهي الشمس، حيث تشهد الأردن عدداً كبيراً من الأيام المشمسة، بالإضافة إلى هطول كمية جيدة من الأمطار.
  • تقديم الحوافز اللازمة، فقد قدمت الحكومة الأردنية عددأً من الحوافز والأمور التشجيعية من أجل تشجيع المهندسين على اعتماد هذه الطريقة في البناء.
  • الجدوى الاقتصادية، حيث تعتبر الأردن من الدول التي تشهد نهضة عمرانية جيدة، وتضم عدداً كبيراً من الاستثمارات الداخلية والخارجية في قطاع الاسكانات والانشاءات.
  • كفاءة المهندسين الأردنيين، فمن المعروف أن المهندسين الأردنيين يملكون كفاءة عالية في تنفيذ المشاريع الهندسية المعمارية بأنواعها، وذلك محلياً وعالمياً، وقد تم تنفيذ العديد من مشاريع التنمية العمرانية في مناطق مختلفة في الأردن.

الإجراءات الحكومية للحث على بناء المنزل الأخضر

قدمت الحكومة الأردنية وذلك من خلال القرار الذي تم اتخاذه من قبل مجلس الأمانة رقم 19 بتاريخ 25-2-2015، والذي ينظم ويوضح آلية تطبيق معايير المباني الخضراء في الأردن، و الإجراءات التي تقوم بها الأمانة بهذا الخصوص، وهي كالتالي:

  •  تطبيق خدمة المكان الواحد لجميع مشاريع المباني الخضراء في الأردن، وذلك من خلال تسريع جميع الإجراءات الحكومية المرتبطة بالترخيص مع شركاء الأمانة.
  • تقسيط مبالغ التعويضات والعوائد للمشاريع الخاصة وذلك لفترة سداد تصل إلى 6 سنوات لمشاريع المباني الخضراء وذلك دون أي فوائد إضافية.
  •  السماح للمواطنين تركيب ألواح الخلايا الشمسية على كل من أسطح المباني وأسقف مواقف السيارات المكشوفة والمغطاة وذلك دون استيفاء أي رسوم.
  •  إعطاء زيادة على النسبة الطابقية المسموح بها لمشاريع المباني الخضراء والتي قد تصل إلى 25% من النسبة الطابقية الأصلية التي يسمح بها وذلك لمشاريع المباني الخضراء فقط.
  •  إعداد تعليمات واضحة ومفصلة لتركيب ألواح الخلايا الشمسية على أسطح المباني وأسقف مواقف السيارات المكشوفة والمغطاة وذلك من خلال القرار الذي أصدره مجلس الأمانة رقم 118 بتاريخ 26-8-2015, وهدف هذه التعليمات تنظيم عمل الشركات التي تعمل في مجال الطاقة المتجددة ومن أجل الحفاظ على النسق المعماري لمدينة عمان والسلامة العامة.
السابق
أين يمكنك أن تقيم في البرازيل
التالي
افضل 10 مناطق تقوم بزيارتها في الأردن