التحول الرقمي

لمحة عامة عن التحول الرقمي

لمحة عامة عن التحول الرقمي

التحول الرقمي

يعرف التحوّل الرقمي بأنه تسخير التكنولوجا المتطوّرة في مجال المعلومات والاتصالات والاستفادة منها للحصول على العديد من الخدمات المختلفة، ويمكن استخدام هذا التحوّل في القطاع الصناعي من أجل الحصول على المزيد من الحلول والابتكارات، كما يمكن استخدامه في القطاع المالي لإنشاء البنوك والعملات الافتراضية، بالإضافة إلى إمكانية استخدامه في العديد من القطاعات الأخرى، وتشتمل عملية التحول الرقمي على العديد من التقنيات، ومنها: الحوسبة السحابية، وأجهزة الاستشعار الذكية، وشبكات التواصل الاجتماعي.

فوائد التحول الرقمي

زيادة التعاون

عملت التكنولوجيا الخاصة بالتحول الرقمي على توفير المزيد من المعلومات التي تتميز بسهولة الوصول إليها، بالإضافة إلى مساعدتها على تطوير العمل المشترك من خلال اتخاذ العديد من القرارات الخاصّة بالجمهور المستهدف من قبل الشركات، كما تسهم تقنيات الاتصال الرقمي بتتبع جميع بيانات العملاء واهتماماتهم والاحتفاظ بها من أجل استخدامها مرّة أخرى عند الحاجة إليها، وهذا ما يجعل من عملية اتخاذ القرار أمراً جماعياً مبنياً على تكاتف جميع الجهود من خلال توفير جميع المعلومات وسهولة الوصول إليها من قبل جميع المعنيين بها.

توفير الوقت

تسهم عملية التحول الرقمي في زيادة كفاءة المؤسسات من خلال توفير الأوقات اللازمة لإدخال البيانات والمعلومات بشكل يدوي في مختلف الأماكن؛ حيث عملت هذه التقنيات على ربط الأقسام مع بعضها وتوفير المعلومات في جميع هذه الأقسام بمجرّد إدخالها لمرّة واحدة، كما تقوم تقنيات التحوّل الرقمي بالاستغناء عن الطرق التقليدية في سير العمل واستخدام التكنولوجيا الحديثة وغير ذلك من الأمو،ر التي تسهم في توفير المزيد من الوقت الذي يتمّ إهداره في العمليات التقليدية.

زيادة القدرة التنافسية وتحسين رضا العملاء

إن التحول الرقمي يجعل من عملية الإدارة أمراً سهلاً؛ مما يؤدي إلى تسهيل العمليات التجارية المختلفة للمؤسسات، بالإضافة إلى اكتسابها مكانة تنافسية بين الشركات الأخرى، كما تعمل هذه التقنيات على تسهيل الوصول إلى العملاء المحتملين وإقامة العلاقات اللازمة لاكتساب ولاء العملاء؛ حيث يمكن التواصل مع كل واحد منهم بشكل منفرد باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي أو البريد الإلكتروني التي تعدّ بعضاً من وسائل التحوّل الرقمي.

عناصر النجاح في التحول الرقمي

مواءمة أهداف المؤسسة ومواكبة التقنيات 

لا بد من النظر إلى عناصر التحوّل الرقمي على أنها استثمارات لا مجرّد تكلفة زائدة من خلال الربط بين أهداف هذه المؤسسة والمشاريع المختلفة للتحوّل الرقمي، بالإضافة إلى دراسة المستوى الجديد للعائدات بعد تطبيق تقنيات التحوّل الرقمي أيضاً، كما يجب على هذه المؤسسات أن تعمل على تطوير التقنيات المستخدمة ودراسة آلية استخدامها في تحقيق المزيد من الأرباح.

الاعتناء بالوجود الرقمي المقنع

تعد هذه الخطوة من الخطوات المهمّة في نجاح عملية التحوّل الرقمي، ويتمّ تطبيقها من خلال التركيز على الموقع الخاصّ بالمؤسسة وحسابات التواصل الاجتماعي الخاصّة بها ومتابعة جميع المكوّنات الأخرى بشكل مستمرّ، وتميز التحوّل الرقمي المقنع بما يتضمنّه جذب العملاء بطريقة تزيد من ثقتهم حول منتجات المؤسسة، وخلوه من جميع المشكلات التي تواجه العملاء، بالإضافة إلى السرعة والأمان والبساطة والتصميم المناسب.

البصيرة الرقمية

تجمع المؤسسات مختلف المعلومات الخاصّة بالعملاء من خلال تقنيات التحوّل الرقمي كما تمّ ذكره سابقاً، ومنها المعلومات التي تشير إلى شرائح العملاء وسلوكياتهم وغير ذلك، ويمكن للمؤسسات أن تستعمل هذه المعلومات لجني المزيد من الأرباح من خلال التبصّر في هذه المعلومات، ويتمّ ذلك بتحديد الصفحات التي يصل منها العملاء إلى مواقع الشركة وتحديد الصفحات الجيدة والسيئة الموجودة في هذا الموقع، كما يجب النظر إلى شرائح العملاء الأكثر استخداماً لخدمات الموقع من أجل تحسين جميع هذه الخدمات.

السابق
كيف أعمل إيميل
التالي
أحدث لعبة حرب