حياتك

ما هو علاج الكبد

ما هو علاج الكبد

معلومات عن الكبد

الكبد هو عضو لحمي كبير في الجسم  ويوجد على الجانب الأيمن من البطن، حيث يزن حوالي 3 أرطال، والكبد محمي بالقفص الصدري ولا يستطيع الشخص الشعور به، ويحتوى الكبد على قسمين كبيرين يسمى الفص الأيمن والأيسر، ويقع في قاع الكبد، عضو آخر يسمى المرارة، بالإضافة إلى أجزاء من البنكرياس والأمعاء، حيث يعملون معًا على هضم الطعام وامتصاصه ومعالجته، ويمكننا القول أن الوظيفة الرئيسية لـ يقوم الكبد بتصفية الدم من الجهاز الهضمي قبل عملية توزيعه على باقي الجسم، حيث أنّ الكبد يزيل السموم من المواد[1]

وظائف الكبد 

كما يعتبر الكبد من الأعضاء الرئيسية في الجسم، فهو يحتوي على الماء والمواد الكيميائية والأحماض الصفراوية المصنوعة من الكوليسترول المخزن في الكبد، وهو يصنع العصارة الصفراوية ويخزنها في المرارة ويخرج هذا العصير للمساعدة في هضم الطعام، والكبد هو العضو الوحيد الذي يمكن استبدال خلاياه. سهولة التلف، ومن أبرز وظائف الكبد ما يلي:[2][3]

  • إنتاج الصفراء اللازمة لهضم الطعام.
  • يتم تخزين الجليكوجين ثم تحويله مرة أخرى إلى سكر الجلوكوز، ليتم تحويله إلى طاقة يحتاجها الجسم.
  • إنتاج عوامل تخثر الدم.
  • تصنيع الأحماض الأمينية لصنع البروتينات.
  • تخزين الحديد الضروري لإنتاج خلايا الدم الحمراء، وهي وظيفة مهمة للكبد.
  • تصنيع المواد الكيماوية والكوليسترول اللازمة لنقل الدهون.
  • تحويل الفضلات الجسدية الناتجة عن عملية التمثيل الغذائي إلى اليوريا التي تفرز في البول.
  • يتم استقلاب الأدوية إلى حالة نشطة في الجسم.
  • قم بتخزين الفيتامينات والمعادن مثل الفيتامينات A و D و E و K و B12
  • امتصاص واستقلاب البيليروبين. 
  • يساعد الكبد في استقلاب البروتين، حيث يعمل الكبد على تصفية المركبات من الجسم، بما في ذلك الهرمونات، مثل الاستروجين والألدوستيرون، والمركبات الغريبة من خارج الجسم، بما في ذلك الكحول والمخدرات الأخرى.إنتاج الألبومين: الذي يعمل عن طريق نقل الأحماض الدهنية، كذلك هرمونات الستيرويد للمساعدة في الحفاظ على الضغط في المعدل الطبيعي ومنع تسرب الأوعية الدموية.

طرق علاج الكبد الوبائي حسب نوعه

يعتمد العلاج المستخدم للتخلص من التهاب الكبد الوبائي سي على نوعه وما إذا كانت العدوى حادة أو مزمنة ، وتتضمن  العلاجات المتاحة لكل نوع على ما يلي:[11]

إقرأ أيضا:طريقة دهان الجدران بالمعجون
  • علاج التهاب الكبد A: لا يحتاج هذا النوع إلى تطبيق أي علاج للتخلص منه، فهو مرض قصير الأمد، ولكن يمكن السيطرة على الأعراض المصاحبة له بأخذ قسط كافٍ من الراحة، وقد يساعد العلاج في السيطرة على القيء أو الإسهال المرتبط بالتهاب الكبد الوبائي A.
  • علاج التهاب الكبد B: ينقسم التهاب الكبد B إلى حاد ومزمن، حيث أن المرض الحاد لا يتطلب أي نوع من العلاج ، بينما قد يتطلب المرض المزمن استخدام بعض الأدوية المضادة للفيروسات؛ الأمر الذي يتطلب تقييماً طبياً منتظماً لحالة المريض ومدى انتشاره كيف يستجيب الفيروس لهذه الأدوية.
  • علاج التهاب الكبد C: بهذا النوع تستخدم مضادات الفيروسات في كلا النوعين الحاد والمزمن، ولكن يمكن إضافة مجموعة من الأدوية المضادة للفيروسات للتخلص من التهاب الكبد C المزمن، وتجدر الإشارة إلى إمكانية اللجوء إلى زراعة الكبد في حال تفاقم حالة المريض وتعرض الدهون الكبدية.
  • علاج التهاب الكبد D: لا يوجد مضاد فيروسات فعال لهذا النوع من التهاب الكبد C، ولكن ثبت أن مضاد للفيروسات ألفا فعال في علاج حوالي 25 إلى 30٪ من المصابين.
  • علاج التهاب الكبد E: لا يتطلب هذا النوع من العلاج أي نوع من العلاج ، حيث يختفي الالتهاب الحاد من تلقاء نفسه ويقتصر على أخذ قسط كافٍ من الراحة وتجنب الكحول وشرب كمية كافية من السوائل والحصول على كمية كافية من العناصر الغذائية .
  • علاج التهاب الكبد المناعي الذاتي: يمكن السيطرة عليه مبكرًا في التشخيص باستخدام بعض الأدوية ، مثل الكورتيكوستيرويدات، والكاتابوديزون، والبريدنيزون، بالإضافة إلى بعض الأدوية المثبطة للمناعة مثل الآزوثيوبرين إنه دواء يمكن استخدامه مع الكورتيكوستيرويد للتحكم في التهاب الكبد المناعي الذاتي أو بمفرده.

أنواع التهاب الكبد الوبائي وطرق انتقاله

هناك ما لا يقل عن خمسة أنواع مختلفة من التهاب الكبد الفيروسي، ولكل منها أعراضه الخاصة وطرق انتقال كذلك، وبيان فيما يلي:

إقرأ أيضا:كيفية دهان الخشب آستر

التهاب الكبد A

يسببه فيروس التهاب الكبد A ويمكن أن تنتقل العدوى من شخص لآخر عن طريق:[4]

  • عن طريق البراز.
  • طعام أو التعامل مع شخص مصاب بالمرض وعدم غسل اليدين جيداً.
  • المياه الملوثة ببراز الإنسان أو استهلاك المحار النيء.
  • الاتصال الشخصي الوثيق سواءً الإتصال المنزلي بين أفراد العائلة، والاتصال الجنسي.

من بين الأعراض التي يمكن ملاحظتها في شخص مصاب بالتهاب الكبد أ ما يلي:[4]

  • درجة حرارة مرتفعة.
  • التعب.
  • فقدان الشهية.
  • غثيان.
  • التقيؤ.
  • ألم في أجزاء من البطن.
  • البول الداكن.
  • الاسهال.
  • ألم مفصلي.
  • اليرقان، حيث يشعر معظم الناس بالتحسن بعد أسبوع إلى أسبوعين، لكن المرض والإرهاق قد يستمران لعدة أسابيع.

التهاب الكبد ب

ينجم عن فيروس من النوع B، هو عدوى خطيرة تصيب الكبد، وهذا النوع من التهاب الكبد مزمن، ويمكن أن يستمر المرض ستة أشهر أو أكثر، ويتعافى المصابون بالتهاب الكبد B بشكل كامل حتى لو كان هناك أعراض وعلامات المرض شديدة، ويمكن أن يتطور التهاب الكبد C ويتحول إلى فشل كبدي أو سرطان الكبد أو تليف الكبد، وهي حالة تسبب ندبات دائمة في الكبد  ويمكن الوقاية من المرض بأخذ اللقاحات[4]

إقرأ أيضا:كيفية زراعة النعناع

ينتقل هذا الفيروس من شخص لآخر عن طريق الدم أو السائل المنوي أو سوائل أخرى في الجسم، ولا ينتشر عن طريق العطس أو السعال، ومن أكثر طرق انتشار الفيروس شيوعًا ما يلي:[5]

  • الجماع الجنسي: إذا تم ممارسة الجنس مع شخص مصاب دون استخدام وسائل وقائية، ويمكن أن ينتقل المرض عن طريق الدم أو اللعاب أو السائل المنوي أو السوائل المهبلية.
  • مشاركة الإبر: ينتشر المرض عن طريق الإبر والمحاقن الملوثة بالدم المصاب.
  • من الأم إلى الطفل: ينتقل الفيروس من الأم المصابة إلى جنينها أثناء الولادة، ومع ذلك يمكن لحديثي الولادة تلقي التطعيم لتجنب الإصابة في جميع الحالات، وعلى الأم التي ترغب في ذلك إجراء اختبار التهاب الكبد B إخبار الطبيب إذا كانت حامل أو تريد الحمل.

تظهر أعراض وعلامات التهاب الكبد B بعد حوالي شهر إلى أربعة أشهر من الإصابة، وقد تظهر في وقت مبكر من الأسبوعين الأولين من الإصابة، وقد لا تظهر الأعراض والعلامات لدى بعض الأشخاص. التهاب الكبد B وأعراضه تشمل:[6]

  • ألم في البطن.
  • البول الداكن.
  • حمّى.
  • ألم مفصلي.
  • فقدان الشهية.
  • استفراغ وغثيان.
  • الضعف والتعب العام.
  • اصفرار الجلد وبياض العينين، وهي حالة تعرف أيضًا باليرقان.

التهاب الكبد C

يسببه فيروس التهاب الكبد الوبائي C ويسبب أضرارا بالغة للكبد، وينتشر فيروس التهاب الكبد C عن طريق الدم الملوث، ولا يعلم المصابون بالتهاب الكبد C أنهم مصابون بالمرض، وهذا بسبب عدم وجود أي أعراض عليها، والتي قد تستغرق عقودًا لتظهر[7] ويمكن أن ينتقل الفيروس من شخص لآخر عن طريق:[8]

  • عمليات نقل الدم ومشتقاته.
  • عدم تعقيم أدوات العلاجات السنية أو أي معدات أخرى.
  • من الأم إلى الطفل أثناء الولادة، وهي حالة شائعة جدًا في التهاب الكبد B وأقل شيوعًا في التهاب الكبد C.
  • أدوات حقن المخدرات المشتركة.
  • تقاسم شفرات الحلاقة وفراشي الأسنان.
  • الوشم وثقب الجسم بمعدات غيرمعقمة.

التهاب الكبد D

يمكن أن يصاب المرضى بالتهاب الكبد D بعد الإصابة بالتهاب الكبد B، ويمكن أن يؤدي إلى مرض أكثر خطورة ونتائج أسوأ، وبمجرد التطعيم ضد التهاب الكبد B، ويمكن أيضًا حماية الفرد منه.

التهاب الكبد E

ينتشر هذا النوع من العدوى عن طريق تناول طعام أو ماء ملوث، ويعد فيروس التهاب الكبد C أحد الأسباب الشائعة لتفشي التهاب الكبد في المناطق النامية من العالم، كما أنه سبب رئيسي للمرض في البلدان المتقدمة، ومن الجدير بالذكر أنه  تمّ اكتشاف لقاحات آمنة وفعالة للوقاية من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، لكنه غير متوفر على نطاق واسع[9]

مضاعفات التهاب الكبد الوبائي

في بعض الحالات يمكن أن تؤدي إصابة الشخص بالتهاب الكبد C إلى عدد من المضاعفات، بما في ذلك ما يلي:[12]

  • تشمع الكبد: هو من أكثر المضاعفات شيوعاً لحالة التهاب الكبد الوبائي سي المزمن ويؤدي إلى تندب أنسجة الكبد نتيجة محاولته إصلاح الضرر الذي أصابه.
  • سرطان الكبد: هناك نوعان من سرطان الكبد هما سرطان الخلايا الكبدية الذي يصيب خلايا الكبد وسرطان الأوعية الصفراوية الذي يصيب القنوات الصفراوية.
  • التهاب كبيبات الكلى: يحدث عادة نتيجة الإصابة بالتهاب الكبد C التهاب الكبد B المزمن، ويمكن أن يؤدي إلى الفشل الكلوي إذا لم يتم إعطاء العلاج المناسب.
  • فشل الكبد: على الرغم من أنه حالة نادرة، إلاّ أنه يمكن أن يحدث نتيجة مضاعفات التهاب الكبد C، وهو مرض خطير يمنع الجسم من أداء وظائفه الطبيعية.
  • تشمع الكبد: يمكن أن يؤدي التهاب الكبد C  وB وبعض أمراض الكبد إلى تليف الكبد، والندبات الناتجة غير قابلة للعلاج وفي بعض الحالات الشديدة قد تؤدي إلى الحاجة إلى زراعة الكبد.
  • الاعتلال الدماغي الكبدي: تحدث هذه الحالة عندما يفقد الكبد وظائفه الطبيعية، مما يؤدي إلى ظهور اضطرابات نفسية مثل الارتباك، ويمكن أن تصل إلى غيبوبة.
  • البورفيريا: هي مجموعة من الحالات التي تنشأ نتيجة خلل في تنظيم بعض المواد الكيميائية في الجسم، والمعروفة باسم البورفيرين، وهي واحدة من المضاعفات النادرة لالتهاب الكبد مقابل التهاب الكبد.
  • ارتفاع ضغط الدم البابي: يمكن أن يؤثر التهاب الكبد الوبائي سي سلبًا على تدفق الدم إلى الكبد وقد يتسبب في عدم قدرة الدم على العودة إلى الكبد من الجهاز الهضمي، وهي حالة تشتهر بارتفاع ضغط الدم البابي.

طرق الوقاية من التهاب الكبد الوبائي

يمكن الوقاية من التهاب الكبد من خلال اتخاذ الإجراءات الوقائية التالية:[10]

  • عند ممارسة الجنس وعدم معرفة الحالة الصحية للشريك؛ يجب استخدام الواقي الذكري المصنوع من اللاتكس أو البولي يوريثين، ويجب ملاحظة أن الواقي الذكري يقلل من خطر الإصابة بالمرض، لكن لا يحمي من الإصابة به تمامًا.
  • تجنب استخدام العقاقير المحظورة.
  • كن حذرًا عند الثقب والوشم وتأكد من تعقيم المعدات والأدوات.
  • عند السفر إلى بلد ينتشر فيه التهاب الكبد B يجب تلقي اللقاح، حيث يعطى اللقاح على مدى ثلاث حقن ويدوم مفعوله لمدة 6 أشهر.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
أسباب آلام المفاصل المفاجئ
التالي
ما هي أعراض الكورونا