التحول الرقمي

ما هي التجارة الإلكترونية

ما هي التجارة الإلكترونية

التجارة الإلكترونية

يطلق اسم التجارة الإلكترونية على أحد أنواع التجارة التي تم استحداثها خلال السنوات الماضية، والتي تتماشى مع متطلبات العصر الحديثة، وتستغل وجود الإنترنت كونه أحد أساسيات الحياة، وهي عبارة عن البيع والتجارة المعتمد على الطرق الإلكترونية، من خلال المواقع، وتطبيقات الهواتف الذكية.

تساعد عملية التجارة الإلكترونية على بيع وشراء المنتجات دون الاعتراف بأية قيود الزمن والمكان؛ إذ يتم ذلك في أي مكان من العالم، وعلى مدار الساعات كاملة، وبسعر أقل من المعروض في المحلات التجارية، وتحتوي شبكة الإنترنت على العديد من المتاجر الإلكترونية العالمية، مثل: علي بابا، وأمازون، وسوق دوت كوم، بالإضافة إلى مجموعة من المواقع التي أضافت هذه الخدمة في عملها، تلبيةً لاحتياجات المستخدمين وذلك بعد أزمة كورونا العالمية، وفي مقدمتها موقع السوق المفتوح.

أهمية التجارة الإلكترونية

تمتاز التجارة الإلكترونية بتوفيرها لأنواع مختلفة من الخدمات والمنتجات، وتتنافس المتاجر فيما بينها لتقديم الجودة الأفضل بالسعر الأقل، وعادةً ما يستهدف كل متجر فئةً معينةً من المستهلكين، مما ساهم في تعدد انقسام أهميته بناءً على الجهة المستفيدة والتي تشمل:

الأفراد

  • إتاحة الفرصة للأفراد بإنشاء مشاريع خاصة بهم من المنزل، والحصول على أرباح من خلالها.
  • المساهمة في دعم قدرات وابتكارات ذوي الاحتياجات الخاصة، وربات البيوت، والمتقاعدين لإنشاء مشاريع خاصة بهم.
  • إنهاء المعاملات التجارية بوقت ومجهود أقل، ومن أي مكان.
  • إرسال المنتجات، وخاصةً الخدمات الإلكترونية منها بسرعة، وبدون أي عوائق.
  • الحد من التزاحم في المحلات، وخاصةً في ساعات الذروة، وإيصال المنتجات حسب الوقت والزمن الذي تم تحديده سابقاً.
  • الحصول على منتجات بأسعار أقل من السوق التقليدي.
  • الحصول على منتجات غير متوفرة محليّاً، وذلك عند الاستعانة بمواقع التجارة الإلكترونية العالمية.

الشركات

  • توسعة نطاق العمل على كل من الصعيد المحلي والدولي والعالمي، والعمل على تطوير الأداء والجودة.
  • صناعة المنتجات وتقديمها حسب ما يتناسب مع احتياجات المستخدمين، مما يساهم في ازدياد أرباح الشركة.
  • تقليل الوقت اللازم بين كل من الدفع، واستلام المنتج أو الحصول على الخدمة المطلوبة.

التحديات التي تواجه التجارة الإلكترونية

على الرغم من أهمية التجارة الإلكترونية، إلا أن المتعمدين عليها سواْ من التجار أو المستهلكين يواجهون العديد من التحديات والصعوبات، والتي من أهمها الثقة والأمان بين الطرفين؛ حيث يتخوّف العديد من العملاء ويحاولون تجنب الدفع الإلكتروني، بالإضافة إلى التخوف من المبلغ الضريبي الذي قد يترتب على بعض السلع، كما أن العديد من الأشخاص يفضلون لمس المنتجات للتأكد من جودتها.

إقرأ أيضا:طريقة عمل ويب سايت مجاني

أنواع التجارة الإلكترونية

تتعدد أنواع التجارة الإلكترونية المعتمدة، وذلك باختلاف الطرفين ونوع التجارة بينهما، ومنها:

  • التجارة من شركة إلى شركة B2B: في هذا النوع من أنواع التجارة يكون الطرفين شركات يتم البيع والشراء بينهما.
  • التجارة من شركة إلى مستهلك B2C:  في هذا النوع من التجارة الإلكترونية تقوم الشركات ببيع المنتجات أو الخدمات المختلفة لعملائها من الأفراد.
  • التجارة من مستهلك إلى شركة C2B: يمتاز هذا النوع من أنواع التجارة الإلكترونية بأن الفرد أو المستهلك هو من يقوم بتقديم السلعة أو الخدمة إلى الشركة، وعادةً ما يتمثل هذا النوع في الخدمات أكثر من المنتجات والسلع.
  • التجارة من مستهلك إلى مستهلك C2C: يعتمد هذا النوع من التجارة على مستخدمين اثنين، يقوم الأول ببيع سلعة جديدة أو مستعملة للطرف الآخر، أو تقديم خدمة له، وذلك دون وسيط من الشركات، ويمكن في هذه الحالة الاعتماد على المتاجر الإلكترونية التي تقوم بإتاحة الفرصة لعملائها بالإعلان عن ذلك.
  • التجارة من الحكومة إلى المستهلك G2C: يُقصد في هذه الحالة المبالغ التي يتم دفعها أو معرفة قيمتها بطرق إلكترونية من المستهلك وهو المواطن إلى الحكومة، مثل: مخالفات السير، أو الفواتير.

ساجدة اشريم، درست بكالوريوس في علم الحاسوب، ودبلوم الإعلام الشامل قسم التحرير من أكاديمية رؤيا، بالإضافة إلى العديد من الدورات الإعلامية، تؤمن بأن الإعلام هو الحياة، والكتابة هي العالم الخاص بالكاتب، ونافذته إلى العالم الخارجي، لذلك بدأت بكاتبة المقالات والمدونات منذ أكثر من 7 سنوات، بالعديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، وعملت في إعداد وتقديم أكثر من 10 برامج إذاعية منوعة. انضمت لفريق السوق المفتوح لأهميته في إثراء المحتوى العربي، وإيجاد مصدر معلومات موثوق يساعد القارئ والباحث على الوصول إلى المعلومة التي يبحث عنها بشكل سهل وبسيط.

السابق
التجارة الإلكترونية في السعودية
التالي
أفكار تجارة إلكترونية