إسلاميات

ما هي شروط الحج

ما هي شروط الحج

فريضة الحج 

يعتبر الحج واحد من أركان الإسلام التي فرضها الله تعالى على المسلمين، والتي لا يتم الإسلام إلا بها، إلا أن الله سبحانه وتعالى خص فريضة الحج بقوله من استطاع إليه سبيلا، ويمكن تعريف كلمة الحج في اللغة بأنها قصد شيء معظم، أما في الاصطلاح فهي زيارة مكان محدد في وقت محدد، أما عن الاصطلاح الشرعي فهي القيام بالمناسك المخصوصة، والتي يقصد بها مناسك الحج، والتي يتم القيام بها بعد الإحرام، والنية، أما عن المكان الذي يتم قصده فهو الكعبة المشرفة، والزمان هي أشهر الحج وهي شهر شوال، وشهر ذي القعدة، وشهر ذي الحجة. 

شروط الحج 

تعتبر شروط الحج هي الأمور التي لا يصح الحج إلا بها، ومن أهمها: 

  • أن يكون الحاج مسلماً، حيث إن الحج لا يصح للأشخاص غير المسلمين. 
  • أن يكون الحاج عاقلاً، ومكلف، وغياب العقل يعني غياب التكليف، أي أنه لا حج على المجنون، أو الذي يعاني من أي من الأمراض التي تؤثر على سوية العقل، حيث قال عليه أفضل الصلاة والسلام {رُفِع القلمُ عن ثلاثةٍ: عن المجنونِ المغلوبِ على عقلِه وعن النَّائمِ حتَّى يستيقظَ وعن الصَّبيِّ حتَّى يحتلِم} [صحيح ابن حبان]. 
  • أن يكون أتم سن البلوغ، سواء للرجل أو المرأة، وذلك لا يعني أن لا يقوم بالحج، لكنها لا تعتبر الحجة الفريضة التي فرضها الله تعالى عليهم، ويجب القيام بها بعد البلوغ، وذلك حسب قوله صلى الله عليه وسلم حيث قال: {عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قالَ: رَفَعَتِ امْرَأَةٌ صَبِيًّا لَهَا، فَقالَتْ: يا رَسولَ اللهِ، أَلِهذا حَجٌّ؟ قالَ: نَعَمْ، وَلَكِ أَجْرٌ} [صحيح مسلم]. 
  • أن يكون الشخص الحاج حر، أي أن ليس عبد مملوك، حيث إن الحج خارج استطاعته. 
  • أن يكون لدى الشخص الحاج استطاعة، سواء كانت الاستطاعة الجسدية في تحمل أعباء الحج، من سفر وتنقل من مكان إلى آخر، والمشي الطويل، والاستطاعة المادية من ناحية توفر تكاليف الحج دون التأثير على أساسيات الحياة، والأسرة، والاستطاعة الأمنية والتي تعني أن يكون طريق الوصول إلى مكة المكرمة أمن، حيث إن الحج لمن استطاع إليه سبيلاً، وذلك حسب قوله تعالى في كتابه العزيز: {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلً} [آل عمران: 97]. 
  • أن يكون للمرأة التي تذهب للحج محرم معها، أي معها رجل من محارمها. 

فوائد الحج وأهميته 

  • يحقق الحج الإخلاص لله تعالى في النفس البشرية، حيث إن الإنسان يتخلص من كافة مظاهر الترف، والتزين، ويرتدي لباس الإحرام، ما يعطي معنى التذلل والخضوع، والخشوع لله تعالى، وذلك للحصول على الرحمة من الله والغفران.
  • يشكر العبد الله تعالى على ما أعطاه من النعم التي لا يمكن احصاؤها، ومن أهمها نعمة الصحة، ونعمة المال، حيث إنهما من أهم النعم التي يستطيع الإنسان من خلالها الوصول لأداء فريضة الحج، والتقرب من الله سبحانه وتعالى. 
  • يعتبر الحج أداء للأركان التي أوجبتها الشريعة على العبد المسلم، حيث قال عليه الصلاة والسلام {بُنِيَ الإسْلامُ علَى خَمْسٍ، شَهادَةِ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ ورَسولُهُ، وإقامِ الصَّلاةِ، وإيتاءِ الزَّكاةِ، وحَجِّ البَيْتِ، وصَوْمِ رَمَضانَ} [صحيح مسلم]. 
  • تربية النفس البشرية، وتهذيبها، والعمل على تجديد الإيمان فيها، وكذلك تجديد العهد مع الله سبحانه، وتعالى، وذلك بالالتزام في الأوامر والفروض التي قالها، والابتعاد عن الذنوب والمعاصي. 
  • مغفرة جميع الذنوب التي اقترفها العبد طوال حياته، والعودة كمن ولدته أمه، أي خالي من كافة المعاصي، وبداية صفحة بيضاء مع الله تعالى. 
السابق
ما هي أعمال الحج
التالي
بحث عن الحج