جمهورية مصر

محافظة أسيوط في مصر

محافظة أسيوط في مصر

إن محافظة أسيوط من محافظات مصر، التي تقع في وسط الصعيد، وتشغل مساحة 25.926 كيلومتر مربع من أرض مصر، واسم المحافظة يدل على اتصالها بالحضارة الفرعونية حيث أنها مشتقة من كلمة “سوت” التي تدل على الحارس في اللغات الفرعونية كالهيروغليفية، بينما اسم أسيوط هو من الكلمات الموجودة في اللغة النبطية، ويتجاوز عدد السكان الستة ملايين نسمة، بحسب الإحصاء الذي تم تقديره في 2006، ويتكلم السكان اللغة العربية، ويتميز المناخ بأنه قاري متطرف، وعلى شمال المحافظة يحدها المنيا، بينما تقع سوهاج جنوب المحافظة.

خدمات التعليم والصحة

يوجد بالمحافظة الكثير من خدمات البنية التحتية، من حيث المدارس والمستشفيات، وتتوفر المدارس في كافة القطاعات التعليمية سواء الأساسي، أو الثانوي، أو الأزهري، كما تتوفر جامعة في محافظة أسيوط تحتوي على الكثير من الكليات، وتعمل المحافظة على حل مشكلة الأمية حيث يرتفع عدد الأميين بالمحافظة وخاصة في الريف، لذلك تم إنشاء فصول لمحو الأمية، وفيما يخص المستشفيات كمستشفى أسيوط الجامعي، ومستشفى الإنسانية، ومستشفى سانت ماريا، والرمد والشرطة، والأطفال الجامعي.

النقل والحياة اليومية

توجد العديد من شركات النقل في أسيوط أبرزها شركات الاتحاد العربي للنقل، والعديد من الأتوبيسات التي تقوم بنقل المسافرين من وإلى أسيوط، وذلك لما تتميز به أسيوط من مركزية في صعيد مصر، وبالنسبة إلى تعريفة المواصلات، فقد ارتفعت في العام الأخير بمعدل 15% عن السعر الذي كانت عليه، وتبلغ تكلفة السفر إلى القاهرة من أسيوط 90 جنيهًا، و 80 جنيهًا إلى الغردقة، و45 جنيهًا إلى قنا، و20 إلى سوهاج، و15 جنيهًا إلى ملوي، بينما في الخطوط الداخلية فتكلفة التنقل داخل المدينة بالسرفيس لا تتعدى الجنيه ونصف، بينما حددت أجرة التاكسي ب سبعة جنيهات.

إقرأ أيضا:مدينة تلقب بلؤلؤة المغرب

تكاليف المعيشة والسكن

تتعدد الفنادق في أسيوط كفندق القوات المسلحة، والوطنية بالاس، وبدر، وغير ذلك من الفنادق متباينة الخدمات، وبالنسبة إلى تكلفة النزل بإحدى فنادق أسيوط، فمتوسط تكلفة النزول بالفنادق ذات النجمتين هو 380 جنيه، والفنادق ذات الثلاث نجوم 730 جنيه، أما الفنادق الراقية فيصل مقابل النزول بها مبلغ 3.230 جنيه، وبالنسبة إلى الواجبات فيصل سعر الوجبة لفرد واحد 50 جنيه، و 260 للوجبة التي تشمل أكثر من فرد، وتبلغ تكلفة الكيلو الجبن المحلي 65 جنيهًا، ولتر الحليب 18 جنيهًا.

عقارات محافظة أسيوط

كما أشرنا إلى أن محافظة أسيوط هي قلب الصعيد المصري، والمدينة الأكثر مركزية به، وذلك لوجود الكثير من المصانع الخاصة بالزيوت والصابون ونحو ذلك، وتمتلك المدينة أيضًا العديد من الفروع والمكاتب الخاصة بشركات الأموال والصرافة، ولهذا فمن الطبيعي أن يكون ثمة ارتفاع في أسعار الشقق في أسيوط في عدد من المناطق الحيوية التي تزداد بها كثافة البحث عن شقق للبيع مثل: شارع حي السادات وحي الأربعين وشارع الجمهورية وحي المعلمين. وتكون أسعار شقق للبيع بأسيوط السادات هي 425,000 جنيه، وأسيوط الأربعين 250,000 جنيه، وأسيوط الجمهورية 140,000 جنيه، وأسيوط المعلمين 400,000 جنيه، ولإمكانية احتواء قدر كبير من المواطنين أُنشئت مدينة سكنية جديدة سميت ب “أسيوط الجديدة” وتبعد حوالي 18 كم عن العاصمة، كما تتميز المدينة بأنها تحتوي على مراكز تسوق ومنطقة مرافق وخدمات لتلبية احتياجات السكًان فضلًا عن وجود موقف خاص للمواصلات العامة هناك لتيسير حركة انتقال السكًان من وإلى المدينة. وتبدأ أسعار الشقق فيها من مائة وثمانين ألف جنيه وهو سعر معقول في وسط ارتفاع أسعار العقارات في جميع أنحاء الجمهورية.

إقرأ أيضا:مجمع شوبا هارتلاند في مدينة محمد بن راشد

تقسيم محافظة أسيوط الإداري

  1. ديروط: تضم حوالي 38 قرية كبرى، وقد سميت بهذا الاسم نسبة لأكبر قراها، وهي قرية ديروط الشريف.
  2. الفتح: مركز يضم 8 وحدات محلية.
  3. الغنايم: تقع في جنوب غرب المحافظة على بعد 40 كيلو متراً من مدينة أسيوط، ونحو 440 كيلو متراً من القاهرة.
  4. منفلوط: تضم سبع وحدات محلية، وتعرف بزراعة الرمان.
  5. القوصية: هي مدينة ضاربة في التاريخ القديم، وكانت هي الحدود الشمالية للدولة المصرية القديمة.
  6. أبنوب: وتقع على الضفة الشرقية من نهر النيل.
  7. ساحل سليم: سميت ساحل سليم بهذا الاسم نسبة إلى قبيلة بني سليم وهي قبيلة عربية حجازية.
  8. أبو تيج: تتميز ببيوتها الأثرية القديمة.
  9. صدفا: تضم أربع وحدات محلية فحسب وهي: أولاد إلياس، مجريس، الدوير، البربا.
  10. البداري: يضم سبع وحدات محلية، وأحد قسمي ساحل سليم يتبع المركز في الدوائر الانتخابية.

مُدوّن ومترجم مصري، تخرج في كلية اللغات والترجمة قسم اللغة الإنجليزية بجامعة الأزهر عام 2020. بدأ الكتابة بشكل احترافي مطلع عام 2017 في جريدة الدستور المصرية، حيث كتب الكثير من المقالات الأدبية والفنية، بالإضافة إلى نشر بعض الأشعار والقصص بالجريدة، ومن ثمّ انتقل للكتابة بمجلة فنون التابعة لوزارة الثقافة المصرية حيث اشتملت هذه التجربة على تدوين بعض مقالات الرأي حول الشأن الثقافي بجانب مشروع المقالات التحليلية لأعمال الأديب العالمي نجيب محفوظ. خاض العديد من تجارب التدوين بالمواقع الإلكترونية، كان أهمها كتابة مئات المقالات لموقع السوق المفتوح الذي يُعد واحدًا من أبرز مواقع التسويق بالوطن العربي، بالإضافة إلى كتابة مقالات متنوعة تخص عالم المرأة بموقع "مجلة رقيقة"، كما أُسندت إليه مهمة الإشراف على مقالات القسم الإسلامي بموقع "معلومات". لم يكتفِ فقط بالعمل في مجال الكتابة، ولكن اشتغل خلال جائحة كورونا عبر مؤتمرات الفيديو ويب بالتدريس وإعداد المناهج لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها.

السابق
محافظة أسوان في مصر
التالي
معلومات عن محافظة الإسماعيلية