اقرأ » محافظة البلقاء في الأردن
الأردن دول ومعالم

محافظة البلقاء في الأردن

محافظة البلقاء في الأردن

محافظة البلقاء

تعرف محافظة البلقاء بأنّها محافظةٌ أردنيّةٌ تقع في الجزء الغربي من المملكة وتتّخذ موقعاً وسطيّاً بين محافظات المملكة حيث تبعد عن العاصمة عمّان مسافةً تقارب 29 كيلومتراً، ويحدّها من الشمال محافظات إربد وجرش وعجلون ومن الجنوب محافظة مادبا والبحر الميت، ومن الشرق محافظتا العاصمة والزرقاء ومن الغرب نهر الأردن والبحر الميت.

التقسيم محافظة البلقاء الإداري

قسّمت محافظة البلقاء إداريّاً إلى 5 ألويةٍ وهي: لواء قصبة السلط، ولواء الشونة الجنوبية، ولواء دير علا، ولواء عين الباشا، ولواء ماحص والفحيص، و 3 أقضيةٍ وهي: قضاء العارضة، وقضاء زي، وقضاء عيرا ويرقا، بالإضافة إلى 9 بلدياتٍ هي: بلدية السلط الكبرى، وبلدية العارضة الجديدة، وبلدية معدي الجديدة، وبلدية الفحيص، وبلدية ماحص، وبلدية عين الباشا الجديدة، وبلدية دير علا الجديدة، وبلدية الشونة الوُسطى، وبلدية سويمة.

الكثافة السكانية في محافظة البلقاء

تغطّي محافظة البلقاء مساحةً تعادل 1120 كيلومترٍ مربع، ووفقاً لنتائج التعداد السكاني للعام 2015 ميلادي فقد بلغ عدد سكان محافظة البلقاء 491,709 نسمةً أي ما يعادل 390.5 نسمةً/ كيلومترٍ مربع، وتسكن المنطقة الشرقيّة منها العديد من القبائل البلقاوية مثل: بني حسن، والرقاد، والحنيطي، والسلطية، والرمامنة، والحديد والعدوان والعباد وهم عبارةٌ عن تحالف لقبائل متعدّدة، بالإضافة للعديد من القبائل الأخرى ومنها: عباد، والزبون، والحمايدة.

المناخ العام والزراعة في البلقاء

تمتاز محافظة البلقاء بتنوّع مناخها وتضاريسها حيث تنخفض مناطق الأغوار فيها لمسافة 224 متراً تحت سطح البحر وهذا ما يجعل مناخها معتدلاً شتاءاً وحاراً صيفاً، ويبلغ معدل هطول الأمطار فيها (150-200) ملم، أما عن المناطق المرتفعة فيها فيَصِل ارتفاعها إلى 1130 متراً وهذا ما يجعل مناخها ماطراً وبارداً شتاءاً ومعتدلاً صيفاً، ويبلغ معدل هطول الأمطار فيها 600 ملم.

اقرأ أيضاً  السياحة في محافظة الشرقية في سلطنة عُمان

تمتلك هذه المحافظة ميزة التنوع في الزراعات على مدار العام وذلك بفضل مناخها المتنوع وتوافر جميع الظروف المناسبة التي تشمل: المياه الوفيرة، والتربة الخصبة، والكفاءات الزراعية، والخبرات العملية الزراعية، حيث يعدّ القطاع الزراعي واحداً من أكثر القطاعات المشغلة للأيدي العاملة المحلية في المحافظة، ولكنه على الرّغم من ذلك يواجه بعض التحديات وأبرزها أن الخبرات الزراعية غير مواكبةٍ للتطورات الزراعية العلمية، ويعزى السبب في ذلك للتكاليف الباهظة التي يتحملها المزارعون من أجل الحصول على ملكيّاتٍ زراعيّةٍ صغيرةٍ تخوّلهم لإنتاج المحاصيل ذات الميزة التنافسية في الأسواق المحلية والعالمية.

المواقع الأثريّة والسياحية في البلقاء

على الرّغم من قلة المواقع الأثرية والسياحية الموجودة في محافظة البلقاء إلا أنها تعدّ مقصداً للكثيرين من داخل وخارج المملكة وذلك لزيارة العديد من المواقع ومنها:

  1. المغطس: يعدّ المغطس واحداً من أكبر مزارات السياحة الدينية في الأردن ويزوره العديد من معتنقي الديانات الإسلامية والمسيحية كلّ عام، حيث يُعتقد بأنه المكان الذي تعمّد فيه النبي عيسى -عليه السلام- على يد النبي يحيى بن زكريا -عليه السلام-، ويمتاز بقربه من العديد من المواقع السياحيّة الأخرى مثل: متحف أبو جابر، ومقام النبي شعيب، ووادي رم.

مقام النبي شعيب: وهو واحدٌ من أشهر الأضرحة الدينية في المملكة الاردنية الهاشمية والوطن العربي، حيث كان فيما مضى عبارةً عن قاعةٍ مصنوعةٍ من الحجارة الكبيرة وتعلوها القباب، ومن ثم بدأ مشروع إنشاء مسجد المقام بمساحة 2000 مترٍ مربع وكان ذلك في عهد الملك عبد الله الثاني، حيث يتسع مصلى الرجال فيه ل 500 مصلي ويتسع مصلى النساء ل 200 مصلية، وفيه مكتبةٌ تضمّ العديد من الكتب الدينية بالإضافة لغرفةٍ مخصّصةٍ لإقامة الخطيب وغرفة مخصّصةٍ لإقامة المؤذن.

اقرأ أيضاً  أين تقع مدينة شيراز