دول عربية

محافظة الجبل الأخضر في ليبيا

محافظة الجبل الأخضر في ليبيا

محافظة الجبل الأخضر

تُعدّ محافظة الجبل الأخضر من المناطق المرتفعة الواقعة شمال شرق ليبيا، وهي شكل شبه جزيرة في البحر الأبيض المتوسّط، وتقع بين خليج سيرت في المنطقة الغربية، وخليج بمبة في الشرق، ويبلغ ارتفاع المنطقة 882م.

موقع وبيئة محافظة الجبل الأخضر

تقع المنطقة والتي تسمى أيضاً بشعبية الجبل الأخضر في شمال شرق ليبيا، وتضم العديد من المدن، وتنقسم لبلدية البيضاء وبلدية شحات وبلدية الساحل، وعاصمة الجبل الأخضر مدينة البيضاء، ويعرف الجبل بوجود مختلف أشكال الحياة البرية فيه، وتوجد فيه العديد من المحميات والمتنزهات الطبيعية كمتنزه وادي الكوف، وتهطل الثلوج على مرتفعاته كمدينة البيضاء.

تاريخ محافظة الجبل الأخضر

شهدت المنطقة العديد من الأحداث وتعرّضت للاستعمار أيضًا، وكان الجبل الأخضر يشهد العديد من المعارك، واحتوى المقاومين الليبيين الذين اتخذوا من الجبل مخبأً لقتال ومقاومة الاستعمار الإيطالي لليبيا، ومن أشهرهم البطل الليبي عمر المختار، والمجاهد حسين الجويفي.

أهم مدن محافظة الجبل الأخضر في ليبيا

مدينة البيضاء

تعدّ مدينة البيضاء الليبية عاصمة محافظة الجبل الأخضر، وهي واحدة من أهم المدن التجارية والصناعيّة الموجودة في الجزء الشرقي من البلاد، ويصل عدد سكانها إلى ربع مليون نسمة، وهي إحدى أكبر وأهمّ المراكز الاقتصاديّة الرئيسيّة في ليبيا؛ وذلك لأنّها تعتبر مركزاً صناعيّاً؛ فتقوم بصناعة المنتجات الغذائيّة، والألبسة، والأسمدة.

تعتبر مدينة البيضاء واحدة من المدن الرئيسية في محافظة الجبل الأخضر وليبيا، وكان يطلق عليها العديد من الأسماء، كبلاغراي، وزاوية البيضاء، وبني زرقاء، وبيضا ليتوريا، ومدينة الثلوج، وتبلغ مساحة المدينة 11.429 كيلو متراً مربعاً، ويتجاوز عدد سكانها 200 ألف نسمة، وكانت بين عامي 1963 و 1969م عاصمةً لليبيا، ومقراً لبرلمانها.

مدينة شحات

تقع مدينة شحات في الجبل الأخضر، وبالتحديد في شمال شرق ليبيا، وهي من أجمل المدن الموجودة شرق ليبيا، وتسمى بقورينا، وسيرين، ويعود تاريخ تأسيسها إلى سنة 631ق.م عن طريق التجار والرحالة اليونانيين، فقد كان يمرون في سواحل شمال إفريقيا الشماليّة، ويعود سبب تسمية المدينة بهذا الاسم إلى شح المياه في المدينة كما قال المؤرّخون، بعد أن كانت العيون تسقي سكّانها في قديم الزمان.

كان عصر شحات الذهبي في القرن الرابع قبل الميلاد؛ فكانت لنموها وازدهارها أهم المدن الكبرى، وازدهرت التجارة فيها كونها ذات موقع هام وهو الطريق بين بلاد النيل وقرطاج، ويعود سبب ازدهارها أيضاً لكونها مدينة ساحلية تبحر إليها السفن من شتى البقاع، كالإغريق وغيرهم، بهدف الحصول على الثروات الزراعية والسمكية، فقد برع سكان المدينة في الصيد واتخذوا منه حرفتهم وابتكروا العديد من الطرق للاصطياد، كما تتميّز المدينة بمناطقها الخضراء الجميلة، كالغابات الكثيفة والمتنوّعة، وهذا يعدّ سبباً رئيسياً لجذب السيّاح للمنطقة للاستمتاع بالجمال الطبيعيّ والقيام بمختلف النشاطات فيها.

مدينة درنة

تقع المدينة الجبلية في الجيل الأخضر، وهي مدينة ساحلية جميلة تطلّ على البحر المتوسط،  في شمال شرق ليبيا، ويوجد في وسطها وادٍ يسمى وادي درنة، وهو وادٍ كبير ومعروف في ليبيا، ويبلغ عدد سكان المدينة 80.000 تقريباً، وتعرف المدينة بأحراشها الجبلية وجمال طبيعتها، ومياهها العذبة التي تتدفّق من القنوات.

تتميز منطقة الجبل الأخضر بارتفاعها، وتنوع الحضارات التي سكنتها وانتفعت من خيراتها في قديم الزمان، وتلك التي تسكنها اليوم، لتجعلها مكاناً ذي حضارة عريقة.

السابق
أين يقع كهف الهوته
التالي
تقسيم ولاية السيب في سلطنة عمان