العراق

محافظة الموصل في العراق

محافظة الموصل في العراق

محافظة الموصل

محافظة الموصل هي مدينة عربية إسلامية توجد في دولة العراق، وتعتبر مدينة لها تاريخ عريق يمتدُّ إلى آلاف السنين، وتحتل مساحة جغرافية تُقدر بنحو 180 كيلومترًا مربعًا وبارتفاع حوالي 220 متر فوق مستوى سطح البحر، وتُمثل المركز الإداري لمحافظة نينوى، وتلقب المدينة أيضاً بمدينة الحدباء حيث جاءت هذه التسمية من احداب نهر دجلة واعوجاج مجراه عند مروره بشمال المدينة، كما يطلق عليها أم الربيعين، ومدينة الرماح.

سبب تسمية المحافظة بهذا الاسم

تذكر المصادر التاريخية أنّ كلمة موصل هي اتية من كلمة ‘أصل’ وهو ناشئ من ظرف مكان الفعل ‘وصل’ وكلمة الموصل نفسها تعني المكان الذي يصل فيه كل شيء من حيث التجارة والمعاشرة والبيع، على الرغم من تسميتها بـ ‘نينوي’ في زمن الأكديين إلّا أنّه لا يعرف بالتحديد ما أصل الاسم ويرجع اعتقاد البعض ان يكون له علاقة ببعض الآلهة في بلاد الرافدين، والتي كان اسمها ‘نينا’، كما ذكر أن الاسم يرجع  إلى الآرامية، حيث تعني كلمة نونا السمك.

موقع محافظة الموصل

تقع محافظة الموصل على بُعد نحو 465 كم عن العاصمة بغداد التي تعتبر أكبر مدينة في العراق، وحظيت بأهمية كبيرة على مر تاريخها نتيجةً الى موقعها المتميز، حيث يقع بها فروع بني هلال التي جاءت من مناطق جبال ماردين وطور عابدين في الإقليم المحلمي في جنوب شرق تركيا، أما فيما يتعلق بالناحية الفلكية، فإن مدينة الموصل تقع في دائرة عرض 36°شمال خط الاستواء، وخط طول 43° شرق خط غرينتش.

إقرأ أيضا:حراج جيزان

سكان محافظة الموصل

بلغ عدد سكان محافظة الموصل 2 مليون نسمة أي تبلغ الكثافة السكانية 9411 نسمة لكل كيلومتر مربع، وذلك حسب إحصائيات عام 2014، وغالبية السكان هم من العرب المسلمون من طائفة السنة، ويتكونون من ست قبائل؛ هي: شمر، والجبور، والبوحمدان، والدليم، وطيء، والسادة الحياليين، كما أن بها بعض الطوائف المتعددة من المسيحيين، ونسبة قليلة من الأكراد والتركمان والشبك حيث لا يشكلون سوى 20% من مجموع السكان بالمدينة.

مناخ محافظة الموصل

يتسم مناخ الموصل بأنّه مناخ شبه جاف أي في فصل الصيف مناخها جافاً وحاراً ومن احدي الاسباب هي ارتفاع المدينة فوق سطح البحر الذي لا يتجاوز ال220 متراً كما ذكرنا سابقاً، بينما في فصل الشتاء مناخها بارد فتنزل درجات الحرارة إلى ما تحت الصفر وتنزل كميات مهولة من الأمطار سنويا والتي تغطي 375 مم من سطح الأرض، وتتساقط الثلوج بها في بعض الأحيان، والجدير بالذكر ايضاً ان الموصل صُنفت كأدنى مدن العراق من ناحية درجة الحرارة، حيث ذات مرة وصلت إلى 17.6 درجة مئوية تحت الصفر.

اللغة السائدة في الموصل

توجد العديد من اللهجات بالموصل ولكن اللغة الرسمية فيها هي العربية، وتعتبر اللهجة الموصلية -المعروفة بأن لها دورًا كبيرًا في الحفاظ على هوية المدينة-، بالإضافة إلى اللهجة الموصلية تتشابه نوعاً ما مع اللهجات السورية الشمالية

إقرأ أيضا:مدينة أربيل في العراق

أهمية محافظة الموصل

اشتهرت محافظة الموصل بالتجارة مع الدول القريبة؛ مثل: سوريا وتركيا، كما أن بها سوق شعبي والذي يعتبر المركز التجاري شمال العراق، ازدهرت الموصل كمركز تجاري في القرن السادس عشر نتيجة للعلاقات التي ربطتها مع البلدات المجاورة، حيث انها اشتهرت باستيرادها المواد الغذائية من مدن زاخو وأربيل وكركوك، كما ظهر خط تجاري جديد في النصف الثاني من القرن العشرين، وهو خط نهري بواسطة نهر دجلة يمتد من الموصل إلى البصرة عبر بغداد، كما ساعد أيضاً افتتاح قناة السويس عام 1870 إلى تطور هذه التجارة بشكل سريع وملحوظ.

السابق
ضاحية الياسمين في محافظة عمان
التالي
محافظة النجف في العراق