اقرأ » محافظة خانيونس في فلسطين
فلسطين

محافظة خانيونس في فلسطين

محافظة خانيونس

تقع محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة، وهي إحدى المحافظات التابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية، وعاصمتها خانيونس، وهي محافظة تاريخية قديمة جداً تعود إلى زمن الإغريق، وكانت محطة للقوافل التجارية لأنها كانت تربط ما بين وادي نهر النيل والهلال الخصيب  وما بين شبه الجزيرة العربية والشام.

سبب تسمية محافظة خانيونس

اسم المحافظة مكون من مقطعين خان ويونس، أما خان فهي تعني النزل وذلك لأنها كانت نزلاً للقوافل التجارية والمسافرين، ويونس نسبةً إلى يونس الدوادار أحد أمراء المماليك والذي شيد قلعة برقوق بأمر من السلطان برقوق، وبعدها سميت المحافظة باسمه فأصبحت تدعى خان يونس.

تاريخ محافظة خانيونس

على الرغم من استيطان العرب لخان يونس منذ القدم إلا أن تأسيس المحافظة بشكلها الحالي وشهرتها باسم خان يونس يعود لزمن المماليك عندما بنو قلعة برقوق فيها في القرن الرابع عشر للميلاد، وأصبحت مقراً لاستراحة المسافرين والقوافل التجارية، وفي عام 1917م وقعت فلسطين تحت الانتداب البريطاني وفي تلك الفترة ازدهرت خانيونس وتطورت، وفي عام 1948م تم ضمها إدارياً إلى مصر هي وباقي مدن قطاع غزة، إلى أن احتلت اسرائيل فلسطين وسيطرت على الدولة بأكملها.

المساحة والسكان

تبلغ مساحة المحافظة 54 كيلومتر مربع، مقسمة إلى مناطق حضرية، ومناطق ريفية، ومخيم للاجئين، يحدها من الشمال مدينة دير البلح ومن الجنوب مدينة رفح ومن الشرق فلسطين المحتلة ومن الغرب البحر الأبيض المتوسط، ويبلغ عدد سكانها 280 ألف نسمة، أي ما نسبته 17% من اجمالي سكان قطاع غزة.

اقرأ أيضاً  أفضل مكاتب سياحة وسفر في مصر

بيئة ومناخ محافظة خانيونس

يعتبر مناخ المحافظة شبه جاف، حيث تصل درجات الحرارة صيفاً إلى 30 درجة مئوية، وشتاءاً إلى 10 درجات مئوية، وتتعرض لرياح جافة باردة في فصل الشتاء قادمة من إقليم النقب الصحراوي، ورياح جافة حارة في فصل الصيف والربيع قادمة من النقب أو من صحراء سيناء، ويعود السبب في عدم اكتساب المنطقة لمناخ البحر الأبيض المتوسط المعتدل الرطب إلى وقوعها على الساحل الجنوبي الذي تمر عليه رياح الشتاء المطيرة بشكل موازي له فلا تؤثر فيه.

اقتصاد محافظة خانيونس

الزراعة

يعتمد سكان المحافظة على القطاع الزراعي وتربية الحيوانات بشكل كبير للحصول على الدخل، وتشتهر المنطقة بزراعة القمح والحبوب والخضراوات والفواكه كالشمام، والزيتون، والجوافة، والبلح، والبطيخ، واللوزيات، والحمضيات، والمانجا، وتعتمد المحافظة في ري مزروعاتها على مياه الآبار الجوفية المنتشرة فيها.

التجارة

ساهم موقع المحافظة المتوسط والاستراتيجي في تنمية قطاع التجارة فيها، وانتشرت المحلات التجارية في المحافظة، كما وتم تأسيس سوق الأربعاء الذي يعد من أكبر الأسواق في قطاع غزة.

الخدمات والصحة في محافظة خانيونس

  • الصحة

تم إقامة العديد من المستشفيات في المنطقة لعل أهمها؛ مستشفى ناصر الذي أُسس سنة 1958م، ومستشفى الأوروبي، ومستشفى الأمل التابع للهلال الأحمر الفلسطيني، كما وتم إقامة العديد من المراكز الصحية لتقديم الرعاية الطبية للمواطنين.

  • الخدمات

قامت المحافظة بإقامة العديد من الملاعب الرياضية والتي بلغ عددها 20 ملعب، وذلك بسبب انتشار الأندية الرياضية فيها مما ساهم في اشتهارها في المجال الرياضي، ومن هذه الملاعب الملعب البلدي الذي أُقيم سنة 1967م.

قلعة برقوق في محافظة خانيونس

بُنيت قلعة برقوق عام 1387م في محافظة خانيونس بأمر من السلطان برقوق مؤسس دولة المماليك البرجية، وسميت باسمه، وهي تتميز بتصميمها الهندسي الذي يبهر كل من يراه حيث تتخذ شكلاً مربعاً تحيط به الأبراج الشاهقة، وهي مكونة من طابقين؛ في الطابق الأول تم بناء العديد من المخازن والاسطبلات، بينما يحتوي الطابق الثاني على مجموعة من الغرف مخصصة لسكان القلعة، تم تأسيس قلعة برقوق لتكون نقطة لقاء التجار والمسافرين بين القاهرة ودمشق وقطاع غزة، ولتكون حامية للمنطقة، وبقيت قلعة برقوق شامخة على مر العصور لتشهد على تاريخ المنطقة وعلى عظمة حضارة المماليك.

اقرأ أيضاً  مناطق سياحية في السعودية