جمهورية مصر

محافظة دمياط في مصر

محافظة دمياط في مصر

محافظة دمياط

تعتبر محافظة دمياط من محافظات شمال دلتا النيل، وتقع في الجزء الشرقي من فرع دمياط، وتشغل مساحة 589 كم2 من رقعة الأراضي المصرية، أي أنها تبلغ ما يقارب 1 بالمائة من المساحة الكلية للجمهورية، وتضم عددًا كبيرًا من السكان؛ حيث يبلغ سكان المحافظة ما يقارب المليون والمئتين وتسعين ألف نسمة بحسب ما أشارت إليه إحصائيات عام 2015، وتُعرف المحافظة بين سائر المحافظات بالنشاطات الصناعية؛ حيث يعمل معظم أهالي المحافظة بمجال صناعة الأثاث من الأخشاب، وغير ذلك من الصناعات؛ كصناعة حلويات المشبك، مما جعل منها إحدى أغنى المحافظات في مصر، كما لم يتم تغافل المجال الزراعي فيها؛ حيث يعد مصدر رزق للكثير من الأهالي بدمياط كذلك.

خدمات التعليم والصحة فى محافظة دمياط

تتسم دمياط بالإعتناء بالمجال التعليمي، ولهذا تكثر المدارس في القطاع الابتدائي والإعدادي، وكذلك التعليم الفني بأنواعه المختلفة؛ التجاري والزراعي والصناعي، والتعليم التوجيهي الممهد للمرحلة الجامعية، وتصل أعداد المدارس فيها ما يقارب الستمائة وسبع وخمسين مدرسة، تعد أغلبها في الأرياف؛ حيث تحرص المحافظة على تعليم أبناء الريف والقضاء على الأمية، وكذلك في التعليم الأزهري الذي يتيح التعليم الديني للأبناء والبنات؛ حيث يتم توفير عدد كبير من المعاهد بالريف، كما يوجد عدد من الكليات والمعاهد فيها لمراحل التعليم العالي وفوق المتوسط، وتتميز المحافظة بوجود جامعة دمياط، أما فيما يخص الخدمات الصحية؛ توجد العديد من المستشفيات في المحافظة، مثل: مستشفى دمياط العام، والهلال، ومستشفى الحميات، ودار الشفاء، ومستشفى الصفا، ومستشفى الأمراض المتوطنة، ومركز الزهور الطبي للأطفال.

إقرأ أيضا:منطقة أم السماق في محافظة عمان

الخدمات الطرقية والنقل في محافظة دمياط

تتعدد وسائل المواصلات في المحافظة،  ومن أبرز وسائل النقل فيها: التاكسي وتصل تكلفة البنديرة خمس جنيهات، و 1.75 جنيه لكل كيلومتر، كما يوجد عدد من الخطوط الداخلية في دمياط نفسها، مثل: خطوط  الأعصر، والسنانية، والتخصصي، والسيالة، والشعراء، والعنانية، وشط جريبة، وغيط النصارى، وتتميز بأنها تحتوي على ميناء دمياط بمدينة كفر البطيخ، ويقع على الجانب الغربي لميناء بورسعيد.

الخدمات الفندقية في دمياط

نظرًا لكون دمياط محلًا لاستقبال الزائرين من شتى المحافظات، كان هناك حرص بالغ على توفير الخدمات الفندقية عالية الجودة للنزلاء؛ حيث تتمتع  بوجود عدد كبير من الفنادق، مثل: فندق المنشى دمياط، فندق كازابلانكا، فندق بوريفاج رأس البر، فندق Dolphin Ras El Bar Hotel، وأكثر الفنادق الموجودة هي فنادق ذات ثلاث نجوم.

عقارات محافظة دمياط

أبرز المناطق في دمياط والتي يتزايد عليها إقبال المشترين هي منطقة رأس البر، وتعد مصيفًا هامًا من مصايف جمهورية مصر العربية، وتصل أسعار الشقق بها إلى  800 ألف جنيه، وذلك لما تتميز به من تخطيط جيد للعمران، ورحابة طرق بما لا يدع مجالاً للإزدحام ووقوع حوادث سيارات فيها، وغير ذلك من الخدمات المتعلقة بالجانب التجاري؛ كالمحلات والمطاعم، وخدمات البنية التحتية من مدارس ومستشفيات، كما توجد فيها بعض المزارات، مثل: منطقة اللسان، وكورنيش النيل، ومنطقة الجربي، وتصل تكلفة المرافق الأساسية من كهرباء ومياه وقمامة وتدفئة للشقق متوسطة الحجم ما لا يتجاوز 400 جنيه بشكل شهري، وفي المناطق البعيدة عن وسط المدينة يكون متوسط أسعار الشقق ستمائة ألف جنيه ، وبخلاف المناطق المتوسطة، منطقة شطا التي يتوافد إليها محدودي الدخل، لأنها تناسب إمكانياتهم؛ حيث تصل أسعار الشقق بها ما يقارب المئة والعشرين ألف جنيه.

إقرأ أيضا:أفضل مكاتب سياحة وسفر في الكويت

تقسيم دمياط الإداري

  • السرو: هي مدينة تابعة لمركز الزرقا في محافظة دمياط المصرية، يبلغ تعدادها السكاني أربعون ألف نسمة.
  • دمياط الجديدة: تقع في شمال محافظة دمياط على ساحل البحر الأبيض المتوسط بطول 5 كم.
  •  رأس البر: هي مدينة ومصيف تقع شمال شرق مصر، تطل على البحر المتوسط، تحديداًعند مصب نهر دمياط.
  • عزبة البرج: يعود سبب تسميتها إلى البرج الذي كان يحرس شاطئها من الغزو الخارجي.
  •  فارسكور: هي مدينة تحتوي على  بعض المعالم الأثرية الجميلة، منها: جامع الحديدي، وهو من أقدم المساجد في مصر.
  • كفر البطيخ: من أهم قراها: رياض كفر البطيخ، وسواحل كفر البطيخ، وبساتين.
  •  الروضة: تبعد حوالي 4كم عن فارسكور، وحوالي 15 كم عن مدينة دمياط.
  • كفر سعد: تقع شمال شرق دلتا النيل، وهي عاصمة مركز كفر سعد.
  • الزرقا: مركز يضم 8 وحدات، من أبرزها: مدينة الزرقا، ومدينة السرو، وقرية بشرمساح.
  • ميت أبوغالب: هي مدينة يربطها بأنحاء المحافظة شبكة من الطرق، من أبرزها: طريق المشالب.

مُدوّن ومترجم مصري، تخرج في كلية اللغات والترجمة قسم اللغة الإنجليزية بجامعة الأزهر عام 2020. بدأ الكتابة بشكل احترافي مطلع عام 2017 في جريدة الدستور المصرية، حيث كتب الكثير من المقالات الأدبية والفنية، بالإضافة إلى نشر بعض الأشعار والقصص بالجريدة، ومن ثمّ انتقل للكتابة بمجلة فنون التابعة لوزارة الثقافة المصرية حيث اشتملت هذه التجربة على تدوين بعض مقالات الرأي حول الشأن الثقافي بجانب مشروع المقالات التحليلية لأعمال الأديب العالمي نجيب محفوظ. خاض العديد من تجارب التدوين بالمواقع الإلكترونية، كان أهمها كتابة مئات المقالات لموقع السوق المفتوح الذي يُعد واحدًا من أبرز مواقع التسويق بالوطن العربي، بالإضافة إلى كتابة مقالات متنوعة تخص عالم المرأة بموقع "مجلة رقيقة"، كما أُسندت إليه مهمة الإشراف على مقالات القسم الإسلامي بموقع "معلومات". لم يكتفِ فقط بالعمل في مجال الكتابة، ولكن اشتغل خلال جائحة كورونا عبر مؤتمرات الفيديو ويب بالتدريس وإعداد المناهج لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها.

السابق
محافظة المنصورة في مصر
التالي
محافظة مطروح في مصر