جمهورية مصر

محافظة سوهاج في مصر

محافظة سوهاج في مصر

محافظة سوهاج

تعتبر محافظة سوهاج إحدى محافظات جنوب الصعيد، وتتسم  بأنها تتوسط المسافة بين أقصى الجنوب المصري بالقرب من محافظة أسوان، وبين العاصمة المركزية لجمهورية مصر العربية، وهي القاهرة، وتحاط بمحافظات أسيوط والأقصر وقنا، وتتميز بجوها شديد الحرارة خلال فصل الصيف، ولا سيما في ساعات الظهيرة من النهار؛ حيث تتعدى درجة الحرارة 45 درجة مئوية، ولكن مع حلول الليل تعتدل الأجواء فيها، بل وتميل إلى البرودة، وتقع على مساحة تقدر بـ  11,02 كم2، وهي مساحة ليست بالصغيرة، ولكنها غير مأهولة كلها بالسكان× حيث يبلغ عدد سكانها 5,010,500 نسمة حسب إحصائيات عام 2006، ولا يشغل هؤلاء السكان سوى نسبة 15 بالمئة من المساحة الإجمالية للمحافظة.

خدمات التعليم والصحة في محافظة سوهاج

بالرغم من الفقر الذي يعاني منه الصعيد المصري في الخدمات، إلا أن محافظة سوهاج تحرص بشدة على توفير أبرز أشكال الخدمات التي تسهم في تغيير وضعها، وهي الخدمات التعليمية التي من شأنها أن ترتقي بالأجيال القادمة، ولهذا يعمل أهالي المحافظة على الإستثمار في تعليم أبنائهم، ولا يبخلون بشيء في سبيل ذلك، ولعل هذا يظهر بوضوح في معدلات التحاق الأبناء بالتعليم الأساسي، والثانوي، أو الأزهري، وخاصة في الريف× حيث يضم ما يقارب ألف مدرسة، وثلاثمائة معهدًا للتعليم الأزهري، وفيما يخص قطاع التعليم الجامعي، تقع جامعة سوهاج في حي شرق، وتضم 7 كليات، وبالنسبة إلى الخدمات الصحية، تتميز بتوفر الكثير من المستشفيات التي تستوعب عددًا كبيرًا من المرضى، ومن أبرز مستشفيات سوهاج: مستشفى سوهاج العام، ومستشفى حميات سوهاج، ومستشفى جراحات اليوم الواحد، ومستشفى راشد التخصصي، ومستشفى الصفا للأورام.

إقرأ أيضا:السفر إلى أستراليا

الخدمات الطرقية والنقل في سوهاج

عندما يجيء الحديث عن النقل والمواصلات بسوهاج، علينا أن نذكر إمكانية النقل الجوي عبر سوهاج من خلال المطار الذي يوصف بأنه ثاني أكبر مطارات الجمهورية، وتم افتتاحه قبل الثورة المصرية بشهور قليلة، ويتوافر فيها العديد من الطرق البرية للتنقل من وإلى سوهاج، سواء عن طريق سيارات النقل أو عن طريق محطات السكة الحديدية؛ حيث توجد العديد من القطارات التي تربط بين سوهاج وغيرها من المحافظات في خطوط الصعيد من جهة، وفي خطوط القاهرة والإسكندرية من جهة أخرى؛ حيث يعمل الكثير من أبناء المحافظة في محافظات الوجه البحري بحثًا عن الرزق. 

الخدمات الفندقية في المحافظة

تعتبر سوهاج وسط الصعيد، لذلك كان هناك حرص بالغ على توفير عدد من الفنادق في المحافظة، وأبرز تلك الفنادق: فندق Fanadir Resort في شارع الجمهورية، وفندق أغابي في شارع المحطة وغيرها من الفنادق متباينة الخدمات. 

عقارات محافظة سوهاج

تتميز العقارات في المحافظة بارتفاعها على  رغم الفقر الذي تعانيه منه؛ حيث تبدأ أسعار الشقق فيها من مبلغ نصف مليون جنيه وتصل إلى المليون جنيه، والمليون ومائتي ألف في بعض المناطق الأخرى، هذا عن الوحدات السكنية الجديدة التي تم إنشاؤها بسوهاج، ولكن لا يتباين الحال كثيرًا في المراكز الأخرى، مثل: طهطا وجرجا في شارع أحمد عنبر؛ حيث  بلغت أسعار الشقق الربع مليون جنيه، وتبلغ أسعار بعض الشقق في جرجا ثلاثمائة ألف جنيه. 

إقرأ أيضا:مدينة خانقين في محافظة ديالى

تقسيم محافظة سوهاج الإداري

  • المنشاة: تعد من المدن الكبرى في الصعيد من حيث التعداد السكاني، ومن أشهر القرى التابعة لها: الخنانسة، وبدار، والرويهب.
  • جرجا: تبلغ مساحة مركز جرجا المأهولة بالسكان 157.5 كيلو متر مربع.
  • جهينة: من المراكز التي تتمتع بنشاط تجاري، وتضم ثلاثة مجالس قرى، هي: عنيبس، والطليحات، ومجلس قرى جهينة الشرقية.
  • دار السلام: من أكبر المراكز طولًا ومساحة.
  • أخميم: يضم المركز 14 قرية، أبرزها: نيدة، والصوامعة شرق، والكولة.
  • ساقلتة: يتكون مركز ساقلتة من 12 قرية، وأبرزها: الجلاوية، والحرادنة.
  • البلينا: يوجد بها عدد من المقامات والأضرحة، ويتبعها عرابة أبيدوس، وهي آثار مدينة أبيدوس، أقدس مدن مصر القديمة.
  • طما: يقع مركز طما على الضفة الغربية لنهر النيل.
  • العسيرات: يحد المركز من الجنوب مركز جرجا، ومن الشمال مركز المنشاة.
  • طهطا: تعتبر المدينة الثانية بعد دمياط في تصنيع الأثاث المنزلي.
  • المراغة: من أشهر قرى المركز: أبو عزيز، أولاد إسماعيل، إقصاص، البطاخ، الجزازرة والحريدية.

مُدوّن ومترجم مصري، تخرج في كلية اللغات والترجمة قسم اللغة الإنجليزية بجامعة الأزهر عام 2020. بدأ الكتابة بشكل احترافي مطلع عام 2017 في جريدة الدستور المصرية، حيث كتب الكثير من المقالات الأدبية والفنية، بالإضافة إلى نشر بعض الأشعار والقصص بالجريدة، ومن ثمّ انتقل للكتابة بمجلة فنون التابعة لوزارة الثقافة المصرية حيث اشتملت هذه التجربة على تدوين بعض مقالات الرأي حول الشأن الثقافي بجانب مشروع المقالات التحليلية لأعمال الأديب العالمي نجيب محفوظ. خاض العديد من تجارب التدوين بالمواقع الإلكترونية، كان أهمها كتابة مئات المقالات لموقع السوق المفتوح الذي يُعد واحدًا من أبرز مواقع التسويق بالوطن العربي، بالإضافة إلى كتابة مقالات متنوعة تخص عالم المرأة بموقع "مجلة رقيقة"، كما أُسندت إليه مهمة الإشراف على مقالات القسم الإسلامي بموقع "معلومات". لم يكتفِ فقط بالعمل في مجال الكتابة، ولكن اشتغل خلال جائحة كورونا عبر مؤتمرات الفيديو ويب بالتدريس وإعداد المناهج لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها.

السابق
منطقة المرقاب في الكويت
التالي
مناطق جنوب الرياض