اقرأ » محافظة شمال الشرقية في سلطنة عمان
دول ومعالم سلطنة عمان

محافظة شمال الشرقية في سلطنة عمان

محافظة شمال الشرقية

شمال الشرقية

أنشأت الحكومة العُمانية في عام 2011 سبعة أقسام جديدة، وتمّ تعيين محافظين عليها في عملية تغيير إدارية كبيرة للمناطق الداخلية، وصدرت المراسم الملكية لإنشاء المحافظات الجديدة، وبذلك وصل العدد الإجمالي للمحافظات إلى 11 محافظة، يرأس كل منها محافظًا، كما تّم تقسيم منطقتين إداريتين؛ الشرقية والباطنة إلى محافظتين لكل منهما، وفيما يلي نتعرف على أكثر محافظة شمال الشرقية.  

ولايات محافظة شمال الشرقية

 ولاية إبراء

ولاية إبراء هي المركز الإقليمي للمنطقة، تحتوي على حوالي 70 قرية، وعلى عدد من المعالم الأثرية والقلاع والحصون والأبراج والمساجد القديمة، وأهم مسجد فيها هو مسجد العقبة الذي بُني عند سفح جبل الناصري، كما تحتوي على ينابيع وكهوف تشّكل مناطق جذب سياحي في الولاية، حيث إن هذه الينابيع تحتوي على مياه معدنية صالحة للشرب، ويقال أنها تعالج الأمراض الجلدية. 

 ولاية بدية

تقع هذه الولاية في منتصف المنطقة الشرقية تقريبًا، تحتوي على حوالي 15 قرية، ورواة القصص يرون أنه تم تأسيسها عندما وصل الحجّار إلى هناك، وكان ذلك في عام 1008هـ، وقاموا ببناء القلاع والحصون، وقبلها كانت الولاية تعتمد على الآبار، حيث تعتبر هذه المرحلة بداية ازدهارها، وأطلقوا عليها (البداية)، ويعد أحد أهم المواقع في بدية هو القلعة التي استعادتها وزارة التراث الوطني والثقافة مؤخراً، وهناك أيضا قلعة الوصل التي تحيط بها أربعة أبراج، وتشتهر أيضاً بسباق الخيول والهجن العربية الذي يقام في نهاية كل أسبوع.

 ولاية القابل

تحتوي على حوالي 21 قرية، ويوجد فيها حوالي 69 موقعًا أثريًا، وتحتوي أيضاً على عدد من الينابيع، من أهمها: عين مرزوق، وعين وادي بركاء.

ولاية المضيبي

تحتوي على حوالي 90 قرية، ويعود تاريخها إلى آلاف السنين، ووفقًا لما اكتشفه علماء الآثار، فإن بعض معالمها الأثرية هي: قلعة الجوابر في بلدة الروضة، وقلعة البوسعيدي في بلدة الأخضر، كما يوجد عدد من مناطق الجذب السياحي والينابيع الطبيعية والفلج وأماكن التسلية الحديثة في الولاية، بالإضافة إلى الكهوف في جميع أنحاء جبال الروضة وجبل المدار.

اقرأ أيضاً  ولاية بدية في سلطنة عمان

ولاية دماء والطائيين 

تحتوي على حوالي 51 قرية، ويعود اسم وادي الطائيين إلى زمن انهيار سد مأرب في اليمن، عندما فرّت القبائل العربية إلى أماكن مختلفة عبر وادي سمائل، ثم خرجت إلى وادي الطائيين واستقروا هناك، أمّا عن اسم وادي دماء، يقول رواة القصص أن الوادي شهد الكثير من الحروب المحلية، والتي أريقت الكثير من الدماء، وأن اسم الوادي يعود إلى تلك الأحداث.

ولاية وادي بني خالد

تحتوي على حوالي 30 قرية، وتشتهر بعدد من المواقع الأثرية، الكهف الرئيسي هو كهف المقال، حيث تسقط المياه من الثقوب، ثم تنفجر بصوت عالٍ داخل بركة، ويختفي مرة أخرى ويجتمع أخيرًا في بحيرات، واختارت الولاية هذا الكهف شعارًا لها، ومن بين المعالم السياحية الأخرى؛ الينابيع، وأهمها عين الدوح.

سكان محافظة شمال الشرقية

تتكون شمال الشرقية من ست ولايات، وبلغ عدد سكّانها 178,215 نسمة في عام 2018، مقسمين على النحو الآتي، ولاية قابل يبلغ عدد سكّانها 17,876 نسمة، ولاية المضيبي 76,595 نسمة، ولاية بدية 22,109 نسمة، ولاية دماء والطائيين  23,048 نسمة، ولاية إبراء 27,639 نسمة، وأخيراً ولاية وادي بني خالد 10,948 نسمة.

اقتصاد محافظة شمال الشرقية

جميع ولايات محافظة شمال الشرقية تعتمد على الزراعة كمهنة رئيسية، وولاية إبراء توجد فيها العديد من المهن التقليدية والصناعات، أهمها: النسيج، وخاصةً الملابس العُمانية التقليدية، وغزل شعر الماعز، وصنع المجوهرات النسائية، وفي ولاية بدية؛ أهم محاصيلها الفواكه والخضروات والأعلاف الحيوانية، أما ولاية القابل فمن أهم منتجاتها؛ التمور، وأنواع مختلفة من المحاصيل الموسمية والفواكه الحمضية، بالإضافة إلى الحرف اليدوية من أوراق أشجار النخيل وتربية الماشية، أما ولاية المضيبي، فلديها العديد من المهن والصناعات، والعديد من المنتجات الشهيرة؛ أشجار النخيل، والليمون، والبرسيم، والخضروات، والرعي، وتربية الجمال، والغزل، والنسيج، وأوراق النخيل، وحفظ النحل، وصنع الأدوات الزراعية، وبما يخصّ ولاية دماء والطائيين فهي تشتهر بالزراعة وتربية الحيوانات، حيث إن معظم المناطق الزراعية بها رعي جيد، لذلك نمت الموارد الحيوانية بكثرة في تلك المنطقة، حيث يعدّ هو الدخل الرئيسي لمواطني الولاية، وأخيراً ولاية وادي بني خالد، التي تشتهر بإنتاج العلاجات الشعبية المحلّية لإصلاح كسر العظام، بالإضافة إلى صناعة الذهب والفضة.

اقرأ أيضاً  تقسيم ولاية بدية في سلطنة عمان

مقالات عن محافظة شمال الشرقية