دول عربية

محافظة صيدا

محافظة صيدا

صيدا

هي عاصمة محافظة الجنوب، وثالث المدن اللبنانية من حيث الأهمية الاقتصادية والسكانية، تبلغ مساحتها 275 كم2 تمتد من نهر الأولي شمالاً حتى نهر الليطاني جنوبًا. تحد محافظة صيدا من الشمال محافظة جبل لبنان، ومن الشرق والشمال الشرقي جزين والنبطية، ومن الجنوب والجنوب الشرقي النبطية وصور، في حين يبلغ عدد سكانها ما يعادل 5.4% من إجمالي سكان لبنان، بنسبة 82% مسلمون سُنّة، 8% مسلمون شيعة و10% مسيحيون عرب. كما تضم صيدا مخيمين للاجئين الفلسطينيين وهم مخيم عين الحلوة الذي يشكّل ضاحيتها الفقيرة ومخيم المية ومية.

تسمية محافظة صيدا

يروى أنّ أصل تسمية هذه المحافظة يعود لكونها تنسب إلى صيدون ابن كنعان، وفي رواية أخرى فإنّ الإسم يُنسب إلى أهلها القدامى الذين عملوا في صيد الأسماك.

آثار محافظة صيدا

صيدا مدينة تكثر فيها الآثار، التي تعود إلى العصور الفينيقية والعربية والمسيحية والصليبية وغيرها. ومن المعالم البارزة في مدينة صيدا:

  • القلعة البحرية: إنّ القلعة البحرية أو قلعة صيدا هي رمز للمدينة، بناها الصليبيون عام 1228م، تقع على جزيرة صخرية تبعد نحو 80 مترا من الشاطئ، ويربطها به جسر صخري، ويقع داخلها جامع صغير بني في عهد المماليك.
  • قصر آل دبانة: بُني هذا القصر في أوائل القرن السابع عشر يملكه السيد جورج دبانة، وما زال يحتفظ بالطابع الشرقي الممزوج بالزخارف الإيطالية من مدينة البندقية، ويعتبر واحدًا من أجمل القصور القديمة.
  • المقامات الدينية: تزخر صيدا بعدد كبير من دور العبادة، إضافة إلى المقامات التي ترجع إلى عصور مختلفة ومنها مقام النبي يحيى الذي يقع قرب منطقة الحارة شرقي صيدا.
  • مرفأ صيدا: يعتبر مرفأ صيدا الأساسي صغير نسبياً وهو صالح لسفن الصيد والسفن الصغيرة التي لا تزيد حمولتها عن 1200 طن، ويجري اليوم العمل على توسيعه وتطويره نظراً إلى الدور المهم الذي يمكن أن يلعبه.
  • خان الافرنج: يتألّف هذا الخان من ساحة داخلية مستطيلة الشكل يتوسطها حوض للمياه ويحيط بها طابقان، الأرضي للبضائع والعلوي للنزلاء، وكان هذا الخان مركزًا للنشاط التجاري أما اليوم وبعد الترميم فقد أصبح مقرًا للمركز الثقافي الفرنسي.
  • كنائس صيدا الأثرية: توجد في مدينة صيدا ثلاث كنائس أثرية إحداها للرّوم الكاثوليك وأخرى للأرثوذكس وثالثة للمارونيين.
  • جوامع صيدا ومساجدها التاريخية: تحتوي مدينة صيدا القديمة على العديد من المساجد. وكان يحيط بكل مسجد حديقة يجلس فيها الناس، فاذا حان وقت الصلاة يؤدوها في وقتها، فلم تكن المقاهي موجودة في المدن الإسلامية، ولكنّها انتشرت في فترات لاحقة. ومن أهمّ مساجد المدينة الجامع العمري الكبير.

الصناعة في محافظة صيدا

الصيدونيّون هم أول من صنع الزجاج، وكانت تعتبر مصانع الزجاج في صيدا القديمة أشهر المعامل من نوعها في العالم آنذاك، كما برع أهل محافظة صيدا في صناعة الخزف والأواني الخزفية وكانوا أول من نقل هذه الصناعة إلى اليونان، كما تفوقوا في صناعات أخرى كصب الذهب والفضة ومختلف المصنوعات المعدنية والحفر والنقش، بالإضافة إلى صناعة السفن حيث لاقت شهرة واسعة، كما كانوا من أول من قام بتبليط الشوارع.

إقرأ أيضا:ولاية جنوب دارفور في السودان

تتميز صيدا بتاريخها العريق وما تحمله من تراثٍ زخم، إلى جانب ما تتمتع به من مزايا عدة في العصر الحديث: فهي مركز المحافظة، كما أنّها مركز تجاري متطور، وتتميز أيضاَ بواجهتها البحرية المنفردة ومأكولاتها المتنوعة؛ وهذا ما يجعل منها منطقة جذب سياحية، كما تضم في الجنوب منطقة صناعية. شهدت محافظة صيدا نموًا عمرانيّا مهمًا حيث أنّها منطقة جاذبة في هذا المجال بسبب تلالها المحيطة وإطلالتها على البحر، كما يعتمد الاقتصاد في صيدا بالدرجة الأولى على زراعة الحمضيات في سهلها الساحلي خصب التربة غزير المياه.

إقرأ أيضا:حي الصليخ في بغداد
السابق
محافظة طريف بالسعودية
التالي
مدينة الديوانية قديماً