اقرأ » محافظة ظفار وولاياتها
سلطنة عمان

محافظة ظفار وولاياتها

محافظة ظفار وولاياتها

أرض اللبان والبخور هو اسمٌ أطلق على محافظة ظفار إحدى أهم وأشهر محافظات سلطنة عمان، حيث اكتسبت هذه المحافظة أهميتها من عراقتها وتاريخها الحافل فقد كانت ولا زالت تشكّل همزة الوصل بين السلطنة ودول شرق قارة إفريقيا، عدا عن موقعها الاستراتيجي الذي يعدّ بوّابة عُمان الضخمة على المحيط الهندي.

الموقع الجغرافي لمحافظة ظفار

تقع محافظة ظفار في أقصى جنوب سلطنة عُمان ويحدّها من الشرق المنطقة الوسطى ومن الجنوب بحر العرب ومن الشمال تحدّها صحراء الربع الخالي، كما تتصل بالحدود مع اليمن من الجهة الجنوبيّة الغربيّة، وتبلغ مساحتها حوالي 99300 كيلومترٍ مربع ويبلغ عدد سكّانها 215000 نسمةً وفقاً لنتائج التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت للعام 2003م.

ولايات محافظة ظفار

تضمّ محافظة ظفار 10 ولاياتٍ مركزها ولاية صلالة وهي:

  1. ولاية صلالة: تعدّ ولاية صلالة المركز الإقليمي والإداري لمحافظة ظفار، وهي واحدةٌ من أهم مدن السلطنة من الناحية السياحيّة وذلك لما تحتويه من مقوّماتٍ سياحيّةٍ تجذب السياح إليها من كلّ بقاع العالم، كما أنّ لها أهميّةً اقتصاديةً كبيرةً اكتسبتها من المشاريع الاقتصاديّة المتعددة الموجودة فيها.
  2. ولاية سدح: تقع ولاية سدح على السواحل الشرقية لمحافظة ظفار، حيث تطلّ على بحر العرب من جهتها الجنوبية وعلى ولاية شليم وجزر الحلانيات من الشمال، ويبلغ عدد سكانها 6384 نسمة.
  3. ولاية طاقة: تقع ولاية طاقة بين ولايتي صلالة ومرباط ويبلغ عدد سكانها 18218 نسمة، وهي من المدن المشهورة بإنتاج سمك السردين الذي كان الأهالي يجففونه لاستخدامه فيما بعد كطعامٍ للحيوانات وسمادٍ للنباتات.
  4. ولاية ثمريت: هي منطقةٌ صحراويّةٌ تقع في بادية محافظة ظفار ويبلغ عدد سكانها حوالي 13523 نسمة، وتشتهر بإنتاج اللبان النجدي الذي يكثر في أراضيها.
  5. ولاية مرباط: هي مدينةٌ ساحليّةٌ تمتاز بمقوماتها السياحية حيث تضمّ العديد من عيون المياه والخلجان الجذابة بالإضافة إلى الشعاب المرجانية ذات المنظر الرائع في شواطئها.
  6. ولاية رخيوت: تقع ولاية رخيوت غرب محافظة ظفار على امتداد الشريط الساحلي، وتعرف بمدينة الضباب حيث يعانق الضباب جبالها في موسم الخريف ليكسوها بالأخضر مشكّلةً بذلك لوحةً فنيّةً مميّزة تجذب السياح من جميع أنحاء الخليج.
  7. ولاية ضلكوت: تقع ولاية ضلكوت غرب محافظة ظفار  على الحدود العُمانيّة اليمنيّة، ويبلغ عدد سكانها 2809 نسمةً حسب تعداد عام 2010م، وهي مدينةٌ سياحيّةٌ تحتوي على الكثير من عيون المياه الطبيعية والكهوف والمغارات الطبيعية.
  8. ولاية شليم وجزر الحلانيات: تقع هذه الولاية في أقصى الشرق من محافظة ظفار، وتحتوي على مخزونٍ كبيرٍ من النفط إذ تعتبر حقولها النفطيّة إحدى أهم الحقول الموجودة في السلطنة.
  9. ولاية مقشن: هي منطقةٌ صحراويّةٌ تكسوها الكثبان الرمليّة، وتقع في الجزء الشمالي الشرقي من محافظة ظفار وتمتاز بوفرة المياه الجوفية في أراضيها.
  10. ولاية المزيونة: تقع هذه الولاية في الجزء الشمالي الشرقي من المحافظة على الحدود اليمنية حيث تعتبر البوابة التجاريّة بين عمان واليمن.
اقرأ أيضاً  أين تقع مدينة صلالة

السياحة في محافظة ظفار

تضم محافظة ظفار الكثير من المقومات السياحيّة حيث يقصدها الكثير من السيّاح من جميع أنحاء الخليج العربي، وقد اكتسبت شهرتها من مناخها الرائع وخاصّةً خلال موسم الخريف الممتدّ في الفترة ما بين شهر حزيران إلى شهر أيلول، حيث تغطّي جبالها السحب الضبابية لتكسوها باللباس الأخضر المميّز، وبهدف استغلال هذه الفترة الممتدّة على مدار ثلاثة أشهرٍ من الأمطار والضباب المستمر بلا انقطاع قامت وزارة السياحة العُمانيّة بتنظيم مهرجان صلالة السياحي الذي يعدّ مصدراً إقتصادياً مهماً لخزينة الدولة.
إضافةً إلى المواقع السياحيّة تمتاز محافظة ظفار بوجود العديد من المواقع الأثريّة التي تشجٌع على السياحة الدينيّة مثل: منطقة الأحقاف، وقبر النبي هود والنبي نوح والنبي صالح عليهم السلام، بالإضافة إلى العديد من المواقع الأثريّة القديمة مثل: آثار مدينة البليد، وآثار مدينة وبار، وقلعة حملات في صلالة، وآثار منطقة الغسيل.