اقرأ » محافظة قلقيلية في فلسطين
فلسطين

محافظة قلقيلية في فلسطين

محافظة قلقيلية

قلقيلية (بالإنجليزية: Qalqilya) محافظة قلقيلية هي إحدى محافظات دولة “فلسطين” بعد نكبة عام 1948، البالغ عددها 16 محافظة، و تقع فلسطين في الجزء الجنوبي الغربي لقارة آسيا “القارة الصفراء ” وعاصمتها القدس الشريف .

موقع محافظة قلقيلية

تمتاز محافظة قلقيلية بموقع جغرافي مميز حيث تعد حلقة وصل بين جميع محافظات فلسطين، وتوجد محافظة قلقيلية في الجزء الشمالي للضفة الغربية، على مقربة من الخط الأخضر في فلسطين، وكانت سابقا تابعة لمحافظة طولكرم.

تسمية محافظة قلقيلية

تعاقبت الكثير من الدول والحضارات منذ قديم الزمان على أراضي فلسطين المقدسة، ومن هذه الدول المماليك، العثمانيين، الكنعانيين، والرومانيين، وتعود تسمية محافظة قلقيلية إلى العصر الروماني حيث سماها الرومان (calcelie)

وهو الاسم الذي يطلق عليها الأن، والجذور الأصلية للمدينة و تسميتها يعود إلى العصر الكنعاني، حيث يرى العديد من المؤرخين أنه ورد ذكر اسمها بالعهد القديم بلفظ “الجلجال” ومعناه الحجارة المستديرة، ويذهب بعض المؤرخين أن اسم قلقيلية مأخوذ من اسم أحد القلاع المذكورة بالعهد القديم باسم ( قلقيلية ) وهي ذات القرية المذكورة بالعهد القديم باسم (جلجيليا).

مناخ محافظة قلقيلية

المناخ العام لمحافظة قلقيلية هو ذات المناخ السائد بجميع محافظات فلسطين تقريبا، بحيث تكون الأجواء أقرب إلى مناخ البحر الأبيض المتوسط، وتكون الأجواء عموما حارة ودافئة خلال فصل الصيف، وبارد ة وممطرة شتاءً، وتمتاز بمناخ معتدل على مدار العام، مع رطوبة مرتفعة نسبياً لقربها من البحر الأبيض المتوسط.

المعالم التاريخية لمحافظة قلقيلية

كم ذكرنا سابقا أنه عاش على أراضي فلسطين المقدسة الكثير من الحضارات العظيمة سادت ثم بادت، ولكنها تركت آثار ما زالت موجودة إلى يومنا هذا، ومن هذه الأثار:

  • منطقة صوفين، ويوجد فيها مسجد محمد الفاتح.
  • خربة حانوتا.
  • خربة النبي يامين.
  • الجامع العمري( مسجد عمر بن الخطاب).
  • حديقة الحيوانات.
  • السرايا.
  • البرك الرومانية.
  • مسجد حجه .
  • أم البلابل.
اقرأ أيضاً  محافظة الزرقاء

الجانب الاقتصادي لمحافظة قلقيلية

يعتمد اقتصاد هذه المحافظة بشكل رئيسي على الزراعة، حيث تمتلك تربة خصبة صالحة للزراعة، واشتهر سكان هذه المحافظة بزراعة الحمضيات، لكن وبعد بناء اسرائيل الجدار العازل فقدت قلقيلية العديد من المناطق الزراعية مما أثر على اقتصادها، بعد ذلك أصبحت التجارة أساس اقتصاد المدينة، وبعد بناء جدار الفصل ومنع الكثير من أهالي المدينة من الذهاب لعملهم في الجانب الإسرائيلي، تأثر القطاع التجاري كثيراً وزادت نسبة العاطلين عن العمل.

المساحة والتعداد السكاني لمحافظة قلقيلية

تبلغ المساحة الإجمالية للمحافظة حوالي 9,800 كيلو متر مربع، ويعيش على ترابها حسب آخر الاحصائيات حوالي 51،683 نسمة.

التطور التاريخي لمحافظة قلقيلية

دعونا نلقي نظرة على تاريخ هذه المدينة العربية الإسلامية، كانت قلقيلية في قديم الزمان عبارة عن قرية صغيرة، ولكن مع مرور الوقت تطورت وازدهرت، وسنسرد لكم هذا التسلسل الزمني بداية من العصر الروماني في القرن الرابع ميلادي حتى يومنا هذا :

  • كانت في العصر الروماني تابعة لقضاء رأس العين التابع لمنطقة فلسطين الأولى حسب التقسيم الروماني.
  • في الدولة الإسلامية وفي عهد الخليفة عمر بن الخطاب كانت تتبع قلقيلية جند فلسطين حسب ذلك التقسيم لدولة فلسطين وقتها، وفي العهد العثماني كنت ضمن لواء نابلس .
  • كانت قلقيلية تابعة لمحافظة طولكرم بفترة الانتداب البريطاني ولم تشهد أي تحديثات أو تطويرات مهمة.
  • في عام 1948 وبعد حرب النكبة، دخلت قلقيلية تحت الحكم الأردني، وتطورت في الكثير من المجالات في هذا الوقت .
  • بعد ذلك عادت لتكون ضمن محافظة طولكرم بفترة الاحتلال الاسرائيلي عام1967 بعد احتلال الكيان الإسرائيلي الضفة الغربية .
  • في عام 1995 أعلن الرئيس والقائد الراحل “ياسر عرفات” قلقيلية محافظة رسمية تحت وصاية السلطة الوطنية الفلسطينية .