اقرأ » محافظة قيصري في تركيا
تركيا

محافظة قيصري في تركيا

محافظة قيصري

تدعى قيصري أو قيصرية هي محافظة تركية تحمل عاصمتها نفس اسمها تقع في وسط تركيا، تبلغ مساحتها يعيش بها أكثر من مليون نسمة على مساحة صغيرة لا تتجاوز 17,116 كيلومتر مربع، وتصل الكثافة السكانية بها حوال 61 نسمة في كل كيلومتر مربع، تعد المحافظة بالكامل عاصمة لإقليم الأناضول حيث أنها أشهر مناطقه، ولا كل هذا لا يهم من زار محافظة قيصري أو سمع عنها، الإحصائيات وموقعها ليس أمتع الأجزاء في الحديث عن واحدة من الأعرق مناطق تركيا، فالحديث عن مثل تلك الأماكن الشاهدة على التاريخ أشبه برحلة إلا الماضي حيث معالم المدينة التاريخية التي تحكي لنا في صمت عن أجيال عاشت في هذا المكان قبلنا واستطاعوا أن يخبرونا عن أنفسهم بفنهم وعبقريتهم في العمل التي شيدوا بها معمار شامخ صمد أمام تقلبات التاريخ.

محافظة قيصري التاريخية

كانت مأهولة بالسكان لما يبعد عن 3000 سنة قبل الميلاد، فموقع المحافظة جعل منها مركزًا تجاريًا هامًا عبر العصور المختلفة؛ حيث كانت تمر بها طرق التجارة العالمية الرئيسية حينها خاصة ما كان يسمى بطريق الحرير العظيم الذي ربط المحافظة والأناضول كلها بالصين وعدة مناطق أخرى في جنوب أسيا، تنقل حكم المدينة من جماعة لأخرى بتغير العصور، ولكن يظل الفرس أشهر من حكموا قيصري إلى أن أُخذت منهم على يد أحد قادة الإسكندر الأكبر، كما أن للرومانيين تاريخ الأبرز في قيصري القديمة، ولكن منذ الفتح الإسلامي للمحافظة عام 690 ميلاديًا مرورًا بتأسيس دولة تركيا عام 1923 وحتى الآن، قيصري محافظة مسلمة تعمل وفق أحكام وتعاليم الدين الإسلامي ولعلها من أكثر مدن تركيا تدينًا، حيث لا نجد بها حتى معالم العولمة والتي في سائر محافظات ومدن تركيا، فشرب الخمر وأماكن بيعها من الممنوعات في محافظة قيصري كذلك الأمر بالنسبة للملاهي الليلية.

السياحة في قيصري وأهم معالمها

بالرغم من كونها لا تتمتع بشهرة كبيرة كبعض مدن تركيا إلا أنا قيصري تظل مقصد سياحي نشط جدًا سواء للسياحة الداخلية حيث يمثل الأتراك أكثر من 60% من سائحي المحافظة، أو الأجانب خاصة من دول آسيا وعلى رأسهم الصين واليابان والهند، فقد أنعم الله على محافظة قيصري بالعديد من المناظر الطبيعية الساحرة التي تساعد على جذب السائحين كجبل إرجييس الثلجي الذي يعد واجهة لمحبي التزلج على الجليد من كل مكان ويزوره الآلاف كل عام، وبحيرة بالاس توزلا وسلسلة شلالات كابوز باشي حيث الهدوء وجمال الطبيعة من حولهما، إلى جانب  الجمال الطبيعي فهناك المزارات التاريخية العريقة بقيصري، والتي سنعرض عليكم فيما يلي بعضًا منها:-

-مدينة كبادوكيا: من أقدم مدن قيصري التي استقر بها البشر وعمروها، لما بها من أرض خصبة تحولت إلى مساحات خضراء واسعة، وتلال ذات أرض غير قاسية استطاعوا أن يبنو عليها منازلهم  وتركوا لنا من آثارهم التي تجذب السائحين إلى المدينة، كما أنها تنشط بها السياحة العلاجية لاحتواء بعض الأماكن بها على الطمي الطبي.

-جامع هوناط هاتون الأثري: يطلق عليه أيضًا جامع المدينة، حيث يقع في وسط مدينة قيصري، وتم تشيده عام 1238 ميلاديًا بعد أن أمرت الأميرة هوناط أبنة أحد سلاطين الدولة السلجوقية ببنائه بعد أن أشهرت إسلامها.

-قرية تحكمها النساء: توجد على قرب مدينة ديفيلي بمحافظة قيصري بقايا قرية صغيرة يتجاوز عمرها 3500 عام، أي تقريبًا منذ أن سكن الإنسان أرض قيصري، يقال على هذه القرية أنها كان يحكمها النساء فقط فلا تدار كبيرة ولا صغيرة إلا بأمرهم، وهو ما يجذب السياح لرؤية هذه المدينة الغريبة.

وغير ما ذكرناه الكثير من سحر وعراقة المحافظة ستكون فرصة رائعة للإنسان لو شاهده بنفسه، لكن مع الأسف العرب من أقل الجنسيات التي تزور قيصري، بل الكثير من مواطني الوطن العربي حتى من ذهبوا إلى تركيا من قبل لا يعرفوا عنها شيء، بالرغم من تشابه جو المحافظة العام مع أجواء البلدان العربية أكثر من أي مكان أخر في تركيا.