اقرأ » محافظة نجران في السعودية
المملكة العربية السعودية دول عربية دول ومعالم

محافظة نجران في السعودية

محافظة نجران في السعودية

محافظة نجران

محافظة نجران هي إحدى المحافظات الثلاثة عشر للمملكة العربية السعودية، وتبلغ مساحتها 360,000 كم2، ويبلغ عدد سكانها 505,652 نسمة. تمتلك محافظة نجران حدود مع اليمن وعاصمتها نجران، تقع محافظة نجران في جنوب المملكة العربية السعودية، وتبعد نجران 300 كم جنوب أبها و 930 كم جنوب غرب العاصمة الرياض.

سبب تسمية محافظة نجران

أخذت المنطقة تسميتها من أول شخص أقام في هذه المنطقة وهو نجران بن زيدان بن سبأ بن يحجب بن يعرب بن قحطان. يعود أصل معظم سكان مدينة نجران من القبائل القديمة في المنطقة؛ مثل: يام، ومكرم، وحمدان، وتأسست سنة 2000 قبل الميلاد.

مدينة نجران عبر التاريخ

كانت نجران منطقة مهمة للربط بين شمال وغرب المملكة العربية السعودية مع اليمن. نجران لها خلفية زراعية تقدر بـ 4000 سنة، وبها سد وادي نجران الذي يعد من أكبر السدود المقامة في المملكة العربية السعودية إذ تصل سعته التخزينية لـ 85 مليون متر مكعب. يكثر فيها النخيل، وأشهر اّثارها المناطق الأخدودية، كما أن جبال نجران وكثير من المواقع التاريخية والأثرية والنقوش المتنوعة المليئة بالرسوم التي لم يتم التنقيب عنها وتوثيقها.

جغرافية مدينة نجران

تحتوي نجران على مناطق جغرافية مختلفة وهي: الواحات، الجبال، والصحراء في الجانب الشرقي من المدينة، ويعتبر المناخ في نجران صحراوي حار، إلا أنَ المناخ مثالي في نجران نسبة إلى المناخ العام في شبه الجزيرة العربية.

مناخ مدينة نجران

يعد شهر يوليو هو من أكثر الشهور دفئا في نجران، حيث يبلغ أعلى متوسط درجة حرارة في هذا الشهر 39.3 درجة مئوية، وأقل متوسط درجة حرارة خلال هذا الشهر 25.2 درجة مئوية. ويعتبر شهر يناير أبرد شهور السنة في نجران، حيث يبلغ أعلى متوسط درجة حرارة خلال هذا الشهر 25.5 درجة مئوية، وأقل متوسط درجة حرارة 8.9 درجة مئوية.

اقرأ أيضاً  محافظة خباش في السعودية

يعتبر شهر إبريل هو أكثر شهور السنة غزارةً بالأمطار بمعدل 19.2 مم، وتقدر عدد الأيام الممطرة خلال هذا الشهر بـ 8.3 يوم. بينما يعد شهر سبتمبر هو من أكثر الشهور جفافا خلال السنة حيث يبلغ معدل الأمطار خلال هذا الشهر 0.1 مم، وتقدر عدد الأيام الممطرة بـ0.2 يوم.

مدينة نجران قبل الإسلام

يعود تاريخ مدينة نجران إلى 4000 سنة، حيث تم الإستيلاء عليها من قبل الرومان، وتعتبر أول مدينة من مملكة سبأ اليمنية التي تسقط في يد الرومان. ويعتبر القرنين الأول والثاني قبل الميلاد من أكثر القرون ازدهاراً بالتجارة، وكانت تسمى مدينة نجران قديماً الأخدود.

قبل 1000 سنة من انتشار الإسلام، نجران كانت المركز الرئيسي لتجارة قوافل العطور والبخور والملابس من الحضارة اليمنية القديمة إلى منطقة البحر الأبيض المتوسط، وكان يتم صناعة القماش المستخدم في كسوة الكعبة قديما في نجران (أول قماش صنع لكسوة الكعبة كان من خلال ملوك سبأ في اليمن)، وكان هناك مجتمع يهودي يسكن نجران قديما مشهور بصناعة الملابس.

آثار مدينة نجران

تشتهر مدينة نجران باّثارها. حيث كانت نجران القديمة محاطة بحائط  دائري، 220 بـ 230 متر، مصنوعة من حجار مربعة الشكل مع شرفات دفاعية، وتحتوي على مباني فريدة من نوعها، وفيها أيضاً مقبرة في الجهة الجنوبية من الحائط الخارجي. من خلال عمليات الحفر في المنطقة تم العثور على زجاج، معادن، أواني فخارية، تحف برونزية، وتم إيجاد مباني مربعة ومستطيلة الشكل. في منطقة الأخدود جنوب مدينة نجران يمكن رؤية المنحوتات والعظام البشرية من تلك الأيام القديمة، ويعرض المتحف على إختلاف وتنوع محتوياته رأس أسد برونزي. من معالم مدينة نجران حجر الرس (هو حجر من الجرانيت حيث يبلغ إرتفاعه مترين). 

اقرأ أيضاً  محافظة خباش في السعودية

مقالات عن مدينة نجران

تصنيفات