دول أجنبية

مدن شمال تركيا

مدن شمال تركيا

تركيا

الجمهورية التركية، هي إحدى دول الشرق الأوسط، تقع في بقعة جغرافية استراتيجية تربط بين قارة أوروبا وآسيا، وتشترك في حدودها من الشمال مع جورجيا والبحر الأسود، ومن الشرق مع إيران وأرمينيا، ومن الجنوب مع سوريا والبحر المتوسط والعراق، بالإضافة إلى الحدود البحرية مع قبرص، أما من الغرب؛ تحدها اليونان وبحر ايجه وبلغاريا، وتتميز تركيا بثلاثة بحار تحيط بها من ثلاث اتجاهات، هي: بحر إيجة من الجهة الغربية، والبحر الأسود من الجهة الشمالية، والبحر الأبيض المتوسط من الجهة الجنوبية، كما تتمتع بمناخ المحيط الرطب والبارد خلال فصل الشتاء، وبمناخ دافئ خلال فصل الصيف، ويعد شمال تركيا الوحيد الذي يمتاز بمعدلات تساقط أمطار عالية للغاية. 

تقسيم تركيا الإداري

يبلغ عدد محافظات تركيا 81 محافظة، ويسكنها حوالي 79.81 مليون نسمة وفقاً لإحصائيات عام 2017، ونذكر بعض هذه المحافظات: 

  • أضنة.
  • أنطاليا.
  • أيدين.
  • بورصة. 
  • هاتاي.
  • إسطنبول.
  • بوردور.
  • ديار بكر.
  • إزمير.
  • طرابزون.

أبرز مدن شمال تركيا

يوجد في الجزء الشمالي من تركيا خمسة مدن، تحتوي كل منها على معالم سياحية تستحق الزيارة، وهي على النحو التالي: 

إقرأ أيضا:جزيرة جيندو في كوريا

مدينة طرابزون

هي إحدى المدن الواقعة في الشمال الشرقي على ساحل البحر الأسود من تركيا، على طريق الحرير، وتعد مركز محافظة طرابزون، والبوابة التجارية لكل من قوقاز في الجهة الشمالية الشرقية، وإيران في الجهة الجنوبية الشرقية، ويسكنها حوالي 214.949 نسمة، معظمهم من واليونانيون البنطيون والأتراك، حيث قام على تعميرها تجار ملطية خلال القرن الثامن قبل الميلاد، وبقيت المدينة يونانية لغاية عام 65 قبل الميلاد عندما احتلها الرومان. 

تسمية مدينة طرابزون 

عرفت المدينة قديماً باسم  تريبيزوند، وتريبيسوندي، وترابيزوند، وترابيزوس، وتعرف حالياً باللغة التركية Trabzon، بينما كان يطلق عليها اسم Trebizond باللغة الإنجليزية قديماً، أما باللغة اللاتينية كانت تسمى Trabezus، ويطلق عليها في كل من اللغة اليوناينة البونتوسية والحديثة اسم Trapezounta، ونجد بعض الأسماء الأخرى المشتقة من الأصلي تستخدم في الأدب الإنجليزي، مثل:  Trebizonde باللغة الفرنسية، Trapezunt باللغة الألمانية، Trapesunta باللغة الإيطالية، Trebisonda باللغة الإسبانية. 

المعالم السياحية في طرابزون 

يوجد في المدينة الكثير من الكنائس والمساجد، مثل: مسجد يوم الجمعة، ومسجد الفاتح، ومسجد اسكندر باشا، كنائس اجيوس ميخائيل، كما تعتبر طرابزون من أجمل المدن التركية، حيث تتميز عن باقي المدن الأخرى وتجذب آلاف الزوار إليها من مختلف بقاع العالم، وذلك لما تتمتع به من طبيعة خلابة ومناخ رائع، ومن أشهر الأماكن السياحية فيها: 

إقرأ أيضا:حي التلول في محافظة إربد
  • قرية وبحيرة أوزنجول: تبعد عن طرابزون حوالي 100كم، وتشتهر هذه القرية كونها تحتوي على بحيرة طويلة تحطيها المروج الخضراء والجبال، وتعد من أفضل الأماكن للمشي والتجول والتخييم. 
  • ميدان طرابزون: يطلق سكان المدينة عليه اسم ميدان أتاتورك، ويحتوي على الكثير من المرافق الترفيهية والسياحية، مثل: المحلات التجارية والفنادق والمطاعم، ومن أبرز معالمه؛  شارع أوزون سوكاك المشهور، تمثال مؤسس الدولة التركية أتاتورك. 
  • مغارة تشال: تقع داخل إحدى الجبال، وتعد ثاني أطول مغارة على مستوى العالم؛ إذ يقدر طول الممرات التي عثر عليها بحوالي 8كم.

مدينة أرتفين

تقع في أقصى الجزء الشمالي الشرقي من تركيا، مطلةً على البحر الأسود، وتتسم بطبيعة ساحرة إذ تحيطها الغابات والمروج الخضراء بحوالي 55% من مساحة أراضيها الإجمالية، ويسودها مناخ معتدل في فصل الصيف كونها ترتفع عن مستوى البحر بشكل كبير؛ الأمر الذي دفع قاطنيها إلى تسميتها باسم (جارة السماء)، في حين يعتبر أكثرية أهلها من مسلمين جورجيا والأتراك. 

تتنوع التضاريس فيها بين جداول مياه، وبحيرات، ووديان، وغابات، وجبال يمكن أن يصل ارتفاع بعضها إلى 3900م، بالإضافة إلى الشلالات مثل؛ شلالات منشونة. 

المعالم السياحية فى مدينة أرتفين

  • بحيرة كاراجول: تعد من اجمل البحيرات الموجودة في تركيا، وهي خيار مثالي لمحبي الطبيعة والتصوير.
  • دبلير دوزو: هي أحد المناطق الجبلية العالية الواقعة في جبال كاجكار؛ وهي مكان رائع لكل من يهوى تسلق الجبال والمشي والتخييم في الطبيعة. 
  • شلال مينوشا: يتسم بجمالية ساحرة، كما يوجد بالقرب منها ينابيع مياه مذهلة. 
  • نهر تشوروه: يسمى أيضاً نهر جوروه، ويعد الوجهة المنشودة لجميع محبي التجديف؛ إذ تم إقامة بطولة تجديف عالمية فيه، ويمكن ممارسة رياضة الرافتنج في النهر؛ وهي رياضة أوروبية تمارس عبر قوارب مطاطية مليئة بالهواء، ثم يتم الانطلاق بها مع تيار الماء داخل النهر. 

مدينة أوردو

تتخذ منها محافظة أردو عاصمة، وتقع في الجزء الشمالي إلى الشرق من البحر المتوسط، وتتمتع بطبيعة ساحرة وخلابة، بالإضافة إلى شواطئ جميلة وذات مياه نقية للغاية، وتعد من أشهر المدن التركية الشمالية من ناحية جمال الطبيعة والتضاريس؛ إذ يطلق عليها الأتراك عدة أسماء، منها: أرض الهدوء، وقلب الشمال، ومدينة الأكسجين، وقطعة من الجنة، ونجد فيها شاطئ رملي يعتبر من أطول وأنظف الشواطئ على مستوى الدولة، كما تتميز بوجود أنهار بين جبالها والكثير من الشلالات، مثل: شلالات قدينجيك؛ وهي شلالات تبعد عن أوردو بحوالي 20كم، وشلالات جيسالي؛ تقع  بين غابات بلدة ايباستي ويبلغ عمق كياهها ما يقارب 4م، بالإضافة إلى احتواء المدينة على أكبر شلالات منطقة البحر الأسود بارتفاع يبلغ 30م؛ وهو شلال أوهداميس. 

إقرأ أيضا:مجمع الضاحية 16 في قرية جميرا الدائرية

مدينة ريزا

تقع في الجزء الشمالي الشرقي من تركيا، تبعد عن طرابزون بحوالي 80كم، وهي إحدى المدن الساحلية الخضراء الرائعة، والتي تحتوي على جامع إسلام باشا الذي تم بناءه خلال القرن السادس عشر، وحمامات معدنية، وقلعة جنة فيز، وتتميز المدينة بحقول الشاي، والصيد بالرماية، وعسل الأنزر، كما يوجد بين أنحائها أسواق شعبية صغيرة، والكثير من المعالم السياحية، من أبرزها: 

  • قرية ايدر تركيا: تقع على هضبة تابعة إلى ولاية ريزا، وتقوم باستقطاب أعداد كبيرة من الزوار العرب والمحليين؛ إذ تمتد فيها الشلالات والمزارع، وتحيطها الأشجار والزهور والبساتين. 
  • شلالات جالين تولو: تعد من أجمل الشلالات؛ إذ يزيد من جماله أنه يصب من جبال ايدر، ويتم الاستفادة من مياهها الساخنة في الأمور العلاجية. 
  • قمة تشاغران كايا ريزا: يعد الذهاب إليها بمثابة رحلة رائعة لكل من يحب الطبيعة والاستجمام وسطها، وتشتهر بوجود نباتات خضراء صيفاً، وتتحول خلال الشتاء إلى كتل ثلجية ناصعة البياض، ويبلغ ارتفاعها عن مستوى سطح البحر بحوالي 2000. 

مدينة سامسون

تقع في الجهة الشمالية من تركيا مطلةً على البحر الأسود، وهي من المدن التي يمكن الوصول إليها بسهولة؛ وذلك إما عبر مطار جارشمبا أو الطريق السريع، أو الطريق البحري، أو محطات القطار، واكتسبت هذه المدينة شهرة كبيرة لوجود متحف سامسون للأثار فيها؛ وهو متحف يحتوي على بقايا مخلفات العصور الرومانية والبرونزية، بالإضافة إلى وجود قلعة بافرا المشيدة في العصر الإغريقي بهدف الدفاع، كما يوجد فيها مغارات تمة تكوي المطلة على وادي يروى عبر فندجاق وسيل تشينارلي، ونذكر أنها تحتوي أيضاً على متاحف تزيد من أهميتها السياحية وتعمل على جذب السياح من مختلف أرجاء العالم، وهي: 

  • متحف غازي: تم تأسيس هذا المتحف عام 1940، ولكن تم افتتاحه للزوار رسمياً في عام 1998، وهو كان فندق مؤلف من طابقين، توجه إليه إليه أتاتورك أربع مرات، ثم قام بإهدائه إلى شعبه، مع الأمر بالقيام بترميمه لتحويله إلى متحف يستقطب الزوار. 
  • متحف سامسون الإثنوغرافي: يعد أحد أجمل المتاحف في سامسون، تم بناءه على يد المهندس جام لونيس مانتيكا بهدف استخدامه كفندق في عام 1902، ويشمل حالياً على صور ووثائق لأتاتورك تستحق رؤيتها.

فرح القصاص، تبلغ من العمر 25 عاماً، حاصلة على شهادة البكالوريوس في الترجمة من جامعة الزرقاء الأهلية؛ بتقدير جيد جداً، وتملك خبرة عامين من العمل في مجال كتابة المحتوى لدى شركة السوق المفتوح؛ حيث تجيد كتابة مقالات منوعة عن الإلكترونيات، والهواتف المحمولة، والصحة، والجمال، والسيارات، والعقارات، والطهي، والتغذية، والرياضة، والدول، والتعريف بالكيانات العاملة في شتى القطاعات، بما يتوافق مع متطلبات السيو SEO، كما تعمل في مجال تحرير وتدقيق وتنسيق النصوص والصور، وتجيد التعامل مع نظام المحتوى WordPress، كما أنها تتقن اللغة الإنجليزية نطقاً وكتابةً بشكل جيد، وتجيد استخدام برامج المايكروسوفت أوفيس، والطباعة، والترجمة من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية والعكس كذلك. لديها التزام تام في المواعيد وتسليم العمل المطلوب في وقته، والقدرة على التعلم السريع لأي برامج وأنظمة جديدة مطلوبة في العمل.

السابق
مدينة ديزني
التالي
محافظة الشرقية المصرية