اقرأ » مدن محافظة القادسية
العراق دول عربية دول ومعالم

مدن محافظة القادسية

مدن محافظة القادسية

تعرف محافظة القادسيّة بأنها واحدةٌ من محافظات دولة العراق، وقد سميّت بالقادسيّة نسبةً إلى معركة القادسيّة التي حدثت على أراضيها بين المسلمين والفرس في قريةٍ أخذت أيضاً اسم القادسيّة، ووفقاً لنتائج الإحصائيات لعام 2014 ميلادي يبلغ عدد سكان هذه المحافظة حوالي 1,320,300 نسمةً أي ما يشكّل قرابة 2.73% من إجمالي عدد سكان العراق، في حين تبلغ مساحتها 8153 كيلومترٍ مربع. وفي هذا المقال سنتحدث عن مدن محافظة القادسية

موقع محافظة القادسيّة

تقع محافظة القادسيّة في منطقة الفرات الأوسط التي يضمّها سهل العراق الفيضيّ الرسوبيّ ويمرّ من أراضيها نهر الفرات، ويحدّها من الجهة الشمالية محافظتا بابل وواسط ومن الجهة الشرقية أجزاء من محافظتي واسط و ذي قار، أما من الجهة الجنوبية فتحدّها محافظة المثنى ومن الجهة الغربية تحدّها محافظة النجف.

مدن محافظة القادسية

تنقسم محافظة القادسيّة إداريّاً إلى أربعة أقضيةًٍ وهي: قضاء الديوانية الذي يعدّ مركز محافظة القادسية، وقضاء الحمزة، وقضاء الشاميّة، وقضاء عفك، أمّا عن مدن محافظة القادسية فهي:

  1. مدينة الديوانيّة: هي مركز محافظة القادسيّة وعاصمتها السياسيّة والاقتصاديّة والإجتماعيّة، وتقع على الجانب الأيسر من شطّ الديوانيّة الذي يعتبر أحد تفرّعات نهر الفرات وتحديداً على بعد 200 كيلومترٍ من العاصمة العراقية بغداد حيث يمرّ بها الطريق الواصل بين الجنوب وبغداد، وهي من المدن الحديثة في التاريخ العراقي إذ أنشأها الخزاعلة في أواسط القرن الثامن عشر الميلادي لتكون مضيفاً ومركزاً لعمّالهم في تلك المنطقة ولذلك سميّت بالديوانيّة (المكان الذي يجلس فيه الضيوف)، ثم توسّعت بعد ذلك حتى اتخذها العثمانيون مركز قضاءٍ في العام 1858 ميلادي وبدأ التوسع العمراني فيها إلى أن وصلت إلى ما هي عليه الآن، تنقسم مدينة الديوانية إلى ثلاث نواحي وهي: مدينة الدغارة، ومدينة السنيّة، ومدينة الشافعيّة.   
  2. مدينة الحمزة: تقع مدينة الحمزة جنوبي محافظة القادسيّة وقد سميّت بهذا الاسم نسبةً إلى مرقد السيد أحمد الغريفي البحراني الملقب بالإمام الحمزة المدفون في أراضيها، وقد كانت تسمى في العهد العثماني باللملوم وأصبحت قضاءاً في العام 1974 ميلادي، وتنقسم إداريّاً إلى ناحيتين هما: ناحية السدير وناحية الشنيف، ويقطنها حوالي 260,000 نسمةً وفقاً لتعداد عام 2015 أغلبهم ينتمون إلى عشائر عريقةٍ مثل: الجبور، والخزاعل، وبني سلامة، وبني عارض.
  3. مدينة الشاميّة: تقع مدينة الشامية بين محافظة النجف الأشرف ومدينة الديوانية ويميل سكانها إلى محافظة النجف لقربها منها رغم أنها تتبع إداريّاً لمحافظة القادسيّة ويمرّ منها أحد أفرع نهر الفرات والمسمى بنهر الشامية نسبةً إليها، أما عن الكثافة السكانية فيبلغ عدد سكان قضاء الشامية حوالي 300,000 نسمةً حسب إحصائيات عام 2014 ميلادي أغلبهم من عشائر الأقرع والجنابات وآل فتلة والحميدات وقد خرج من بينهم العلماء والمفكرون السياسيون والأدباء الذين رفعوا اسم المدينة على مرّ التاريخ، إلى جانب ذلك تشتهر هذه المدينة بزراعة الرز المعروف بتمن العنبر لدى سكانها العراقيين بالإضافة إلى زراعة أشجار النخيل التي تكثر في أراضيها.
اقرأ أيضاً  محافظة بغداد في العراق

مدينة عفك: تعرف هذه المدينة باسم مدينة الحب والإبداع وقد أخذت اسمها من أول من سكنها وهو محمد العفاك قبل حوالي 300 عام، وتقع إلى الشمال الشرقي على بعد 25 كيلومتراً من مدينة الديوانية وعلى بعد 170 كيلومتراً جنوب العاصمة العراقية بغداد، وقد تأسّست في النصف الثاني من القرن التاسع عشر وانقسمت إلى عدّة نواحي وهي: ناحية آل بدير، وناحية نفر، وناحية سومر، ويقطنها حوالي 180,000 نسمةً طبقاً لإحصائيات عام 2014 ميلادي، وأبرز ما يميزها أراضيها الزراعيّة الخصبة التي تكثر فيها زراعة الشعير والحنطة، واحتضانها للعديد من المعالم الأثرية والطبيعية حيث تحتوي على 315 موقعاً أثرياً مكتشفاً عدا عن تلك التي أزالها الفلاحون.